قادروف: قد لا يكون المسلمون مثاليين، لكن الاسلام دين مثالي

أخبار روسيا

قادروف: قد لا يكون المسلمون مثاليين، لكن الاسلام دين مثالي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616537/

قال رمضان قادروف رئيس جمهورية الشيشان في المنتدى الدولي الخامس لصنع السلام، قال إنه قد يكون المسلمون غير مثاليين، لكن الاسلام دين مثالي.

قال رمضان قادروف رئيس جمهورية الشيشان الاحد 26 مايو/ ايار في كلمة الترحيب التي القاها امام المشاركين في المنتدى الدولي الخامس لصنع السلام المنعقد في العاصمة الشيشانية غروزني تحت عنوان " الاسلام  دين السلام والابداع"، المكرس لذكرى الرئيس الاول لجمهورية الشيشان، بطل روسيا احمد قادروف، قال إنه قد يكون المسلمون غير مثاليين، لكن الاسلام دين مثالي.

وأكد الرئيس الشيشاني على حيوية وأهمية موضوع المنتدى، المدعو لإظهار أن الدين والسلطة بإمكانهما ان يصبحا شريكين في تعزيز السلام وتحقيق الازدهار في العالم المعاصر.

وشدد قادروف: " وخير مثال على ذلك هي جمهوريتنا، فالرئيس الاول لجمهورية الشيشان احمد قادروف كان رجل دين معروفا. وبفضل معرفته وفهمه العميق للدين واتباعه الصارم لتعاليمه استطاع قيادة شعبنا إلى طريق النجاة. إن النزاع الذي اندلع في المجتمع الشيشاني، تم اطفاؤه فقط بواسطة الاسلام الحق. واحمد قادروف كان يعرف جوهر هذا الحق وتمكن من الفوز في الصراع من أجل نقاء العقيدة، وانطلقت الجمهورية في طريق التنمية السلمية، طريق تعزيز القيم الاسلامية والثقافة الوطنية".

وأشار رمضان قادروف إلى إن التطرف القومي والديني يمثلان التهديد الرئيسي للاستقرار، واضاف: "يربط الكثيرون بين الاسلام وهذه الظاهرة(التطرف)، وهم مخطئون إلى حد بعيد. فقد يكون المسلمون غير مثاليين، لكن الاسلام دين مثالي. وانا اعتقد ان السلطة والدين بإمكانهما، بل وينبغي عليهما، التوحد في مواجهة الظواهر الضارة بالمجتمع، فالدين يدعو إلى الرحمة وإلى العدل، كما إنه يدين كل اشكال قمع الحقوق والحريات الانسانية. والايمان يستوجب اتباع مكارم الاخلاق والخلق القويم، التي من دونها تسود المجتمع الفوضى والعنف". وتابع متسائلا: "أليست هذه هي الاهداف التي تسعى الدولة لتحقيقها ؟ أليس من أجل ذلك توجد السلطة؟ والجواب على هذين السؤالين هو "نعم"، لذلك فإن على السلطة والدين، كل واحد منهما على مستواه، حل اكثر المشاكل حيوية بالدولة بصورة مشتركة".

هذا، ودعا الرئيس الشيشاني المسلمين في كل أنحاء العالم إلى التوحد على طريق الخير والحقيقة، وتمنى للمشاركين في المنتدى عملا ناجحا ومثمرا.

يشار إلى أن 80 وفدا يشاركون في هذا المنتدى الذي افتتح اليوم في مدينة غروزني، من بينهم رجال دين كبار من 25 دولة اجنبية، ومن دول الجوار، إضافة إلى ممثلي الطوائف الدينية الروسية.

المزيد من التفاصيل حول الإسلام في روسيا

المصدر: وكالة "ايتار - تاس" للأنباء

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة