انتهاء مراسم تشييع مارغريت تاتشر بحضور الملكة وشخصيات مرموقة من البلاد وخارجها

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613215/

انتهت مراسم تشييع رئيسة وزراء بريطانية السابقة مارغريت تاشتر، التي تعتبر واحدة من أبرز رؤساء حكومات المملكة المتحدة في القرن الماضي، وذلك بمشاركة عدد من كبار الشخصيات في البلاد وخارجها، تتقدمهم الملكة إليزابيث الثانية.

انتهت مراسم تشييع رئيسة وزراء بريطانية السابقة مارغريت تاشتر، التي تعتبر واحدة من أبرز رؤساء حكومات المملكة المتحدة في القرن الماضي، وذلك بمشاركة عدد من كبار الشخصيات في البلاد وخارجها، تتقدمهم الملكة إليزابيث الثانية.

وكان ممثلو الدول الأعضاء في مجلس الأمن قد كرّموا ذكرى رئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارغريت تاتشر، بالوقوف دقيقة حداد، وبذلك افتتحت الجلسة الصباحية ليوم الأربعاء 17 ابريل/نيسان الجاري.

وجاء في كلمة افتتاح الجلسة التي ألقتها لويزا موشيكيفابو ممثلة رواندا في الشهر الحالي، نيابة عن الدول دائمة العضوية والمؤقتة في المجلس : "باسم الدول الأعضاء أود ان أتقدم بالتعازي لوفاة الدوقة مارغريت تاتشر".

كما تطرقت ممثلة رواندا الى الانفجار الذي شهدته مدينة بوسطن قبل ساعات، تزامنا مع انتهاء الماراثون السنوي الذي يشارك فيه آلاف العدائين، وأسفر عن سقوط 3 قتلى بالإضافة الى إصابة العشرات بجروح.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر قد تولت رئاسة حكومة بلادها في 3 فترات متتالية، في أعوام 1979 و1983 و1987. وقد توفيت تاتشر، التي اشتهرت بلقب المرأة الحديدية، عن عمر 87 عاماً، وذلك نتيجة تعرضها لسكتة دماغية. ويُشار الى ان تاتشر كانت تعاني في السنوات الأخيرة من عمرها من مرض ألزهايمر.

وقد أعلنت لندن انه سوف يتم إحراق جثة مارغريت تاتشر وذلك في منطقة مورتليك الواقعة في جنوب غرب العاصمة البريطانية.

وكانت السيارة المعدة لنقل جثمان تاتشر قد غادر المستشفى العسكري الملكي للمحاربين القدامى في تشيلسي، وغادرت السيارة في موكب من 5 سيارات المستشفى العسكري متوجهة بالجثمان بعد الانتهاء من تشييع وُصف بالسريع لرئيسة الوزراء.

ومن المفترض ان تتم إجراءات إحراق جثة مارغريت تاتشر بمشاركة عدد محدود من الأقرباء وأصدقاء الراحلة المقربين. وقد تقرر العودة برماد الجثة بعد إحراقها الى المستشفى العسكري الملكي، حيث سيتم دفنه الى جانب قبر دينيس تاتشر، زوج رئيس الحكومة الراحلة الذي توفي في عام 2003، على ان ترافق مراسم الدفن تحية عسكرية بإطلاق الرصاص تكريماً لذكرى الراحلة.

يُذكر انه تم إجراء قداس لوداع مارغريت تاتشر في كنيسة القديس بولس شارك فيه 2,3 ألف شخص بينهم أقرباء وأصدقاء وعدد من أعضاء حكوماتها السابقة، بالإضافة الى أعضاء في الوزارة الحالية ووزارات سابقة علاوة على ممثلي المعارضة.

وكان في صفوف الحضور شخصيات مرموقة في مجالات عدة، منها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير والموسيقار الشهير أندريو لويد ويبير، كما حضر القداس شخصيات من خارج المملكة المتحدة مثل السياسي الأمريكي المعروف هنري كيسنجر ونائب الرئيس الأمريكي الأسبق ديك تشيني.

كما كانت الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب ضمن من حضروا قداس وداع تاتشر، مما منح المناسبة طابعاً حكوميا بامتياز. الجدير بالذكر ان مشاركة ملكة البلاد بتشييع مسؤول حكومي بريطاني هي الثانية منذ توليها العرش، إذ سبق لها وان شاركت بتشييع رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرتشل في عام 1965.

"وكالات"

 

أفلام وثائقية