دول الاتحاد الأوروبي تدرس سحب جزء من موظفي سفاراتها من بيونغ يانغ

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/612174/

أكدت مصادر دبلوماسية أوروبية أن دول الاتحاد الأوروبي ستدرس إمكانية إجلاء جزء من موظفي سفاراتها في بيونغ يانغ، إلا أنها لا تريد إغلاق بعثاتها الدبلوماسية بعد. من جانب آخر أكدت القوات الأمريكية استعدادها لنشر الدرع الصاروخية في جزيرة غوام الأمريكية تحسبا لوقوع هجوم كوري شمالي.

أكدت مصادر دبلوماسية أوروبية أن دول الاتحاد الأوروبي ستدرس إمكانية إجلاء جزء من موظفي سفاراتها في بيونغ يانغ، إلا أنها لا تريد إغلاق بعثاتها الدبلوماسية بعد.

وقال المصدر يوم السبت 5 أبريل/نيسان، إن سفارات دول الاتحاد الأوروبي ستنسق أنشطتها وستتبادل المعلومات يوميا، وذلك تعليقا على اقتراح بيونغ يانغ للسفارات الأجنبية بإجلاء موظفيها من كوريا الشمالية وتحذيرها بأنها لن تستطيع ضمان أمن السفارات الأجنبية بعد 10 أبريل/نيسان.

يذكر أن سفارات بريطانيا وألمانيا والسويد وبولندا والتشيك وبلغاريا ورومانيا تعمل حاليا في عاصمة كوريا الشمالية.

من جهة أخرى كان مارتن نيسركي المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة قد قال في وقت سابق إن بان كي مون يدرس طلب السلطات الكورية الشمالية إجلاء موظفي السفارات، مضيفا أن موظفي المنظمة الدولية لا يزالون يواصلون عملهم الإنساني هناك.

وكانت السفارة الروسية في بيونغ يانغ قد أكدت في وقت سابق يوم الجمعة أن الخارجية الكورية الشمالية طلبت النظر في إجلاء موظفي البعثة الدبلوماسية الروسية وغيرها من البعثات الأجنبية من البلاد.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الوضع في كوريا الشمالية يتطور باتجاه خاطئ لكنها تأمل في ألا يتجاوز أحد الخطوط الحمراء.

واشنطن تستعد لهجوم محتمل من قبل كوريا الشمالية

من جانب آخر أعلنت مصادر عسكرية أمريكية أن القوات الأمريكية انتهت من الاستعدادات لنشر الدرع الصاروخية في جزيرة غوام الأمريكية الواقعة بغرب المحيط الهادئ.

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل يوم الجمعة أن جزءا من الجنود الأمريكيين في أوكيناوا اليابانية سينتقلون إلى جزيرة غوام.

وكانت واشنطن قد أعلنت مؤخرا أنها ستنشر الدرع الصاروخية في غوام تحسبا لوقوع هجوم محتمل من جانب كوريا الشمالية.

هذا وكانت مصادر عسكرية في كوريا الجنوبية قد ذكرت يوم الجمعة أن بيونغ يانغ نقلت صاروخا بالستيا ثانيا متوسط المدى إلى ساحل البلاد الشرقي.

كاسترو يحذر واشنطن وبيونغ يانغ من إشعال الحرب

من جهة أخرى أكد فيديل كاسترو زعيم كوبا السابق أن الولايات المتحدة أيضا تتحمل المسؤولية عن تجنب الحرب في شبه الجزيرة الكورية.

ودعا كاسترو قيادة كوريا الشمالية، في الوقت ذاته، إلى التمسك بالتزاماتها أمام غيرها من الدول والحيلولة دون نشوب الحرب، مشيرا إلى أن مثل هذه الحرب في حال اندلاعها ستؤثر في حياة أكثر من 70% من سكان العالم.

محلل سياسي: واشنطن هي التي رفضت مرارا فتح حوار مباشر مع بيونغ يانغ

من جهته أشار وائل عواد الكاتب والمحلل السياسي إلى أن بيونغ يانغ حاولت مرارا فتح حوار مباشر مع واشنطن لحل المشكلة في شبه الجزيرة الكورية لكن الولايات المتحدة رفضت ذلك، مشيرا في حديث لقناة "روسيا اليوم" من نيودلهي إلى أن دول الجوار لا تريد اتحاد الكوريتين.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"