الناتو: صواريخ "باتريوت" لن تستخدم لدعم المعارضة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611432/

أعلن أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أن الحلف لن يستخدم صواريخ "باتريوت" المنتشرة في تركيا لمساعدة المعارضة السورية في السيطرة على أجزاء بشمال سورية.

أعلن أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أن الحلف لن يستخدم صواريخ "باتريوت" المنتشرة في تركيا لمساعدة المعارضة السورية في السيطرة على أجزاء بشمال سورية.

وقال للصحفيين في مقر الناتو في بروكسل يوم الأربعاء 27 مارس/آذار، "ليس لدينا أية خطة لتغيير هدف صواريخ باتريوت. وأوضحنا منذ البداية أن السبب في نشر تلك الصواريخ دفاعي بحت وليست لدينا أية نوايا لشن أي هجوم".

وأكد راسموسن "نحن هناك لضمان حماية الشعب التركي وأراضيه بفعالية، ونعتبر حماية الحلفاء مهمة أساسية للناتو. ونلتزم بما أعلناه عندما قررنا نشر صواريخ باتريوت".

يذكر أن 3 دول بالناتو قامت بنشر 6 من بطاريات "باتريوت" في تركيا على طول الحدود التركية السورية للحماية من أية هجمات صاروخية.

جاءت تلك التصريحات بعد يوم واحد من كلام معاذ الخطيب و حديثه عن الطلب من الولايات المتحدة استخدام بطاريات "باتريوت" ضد الطائرات الحربية السورية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في الشمال.

الجنرال مود يؤيد فكرة استخدام "باتريوت" في شمال سورية ويعارض تسليح المعارضة

وفي سياق متصل صرح روبرت مود الجنرال النرويجي الذي كان يرأسة بعثة المراقبين الامميين في سورية حتى يوليو/تموز العام الماضي، صرح في مقابلة مع "بي بي سي" بانه يجب "تعديل الميزان" على الارض في سورية.

واوضح مود ان ذلك يعني "النظر في امكانية فرض مناطق حظر جوي والنظر في امكانية قيام منظومات "باتريوت" بدورها، واخذها على عاتقها المسؤولية عن المناطق الشمالية لسورية".

ومع ذلك قال مود انه يعارض فكرة تسليح المعارضة السورية قائلا: "بوجهة نظري المبدئية، فانني لا اعتقد بان مزيدا من الاسلحة سيخفف من معانات النساء والاطفال في احياء دمشق وحلب وغيرها من المدن السورية".

المصدر: وكالات