الائتلاف السوري المعارض يبحث في اسطنبول تشكيل الحكومة المؤقتة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610558/

بدأ ممثلو أعضاء القوى المشكلة للائتلاف السوري المعارض، اليوم الاثنين 18 مارس/ آذار، اجتماعا خاصا في اسطنبول لاختيار رئيس لأول حكومة مؤقتة من ضمن 9 مرشحين تم الإعلان عن اسمائهم.

بدأ ممثلو أعضاء القوى المشكلة للائتلاف السوري المعارض، اليوم الاثنين 18 مارس/ آذار، اجتماعا خاصا في اسطنبول لاختيار رئيس لأول حكومة مؤقتة من ضمن 9 مرشحين تم الإعلان عن اسمائهم.

هذا، وقد تأجل الاجتماع مرتين لخلافات بين القوى المكونة للائتلاف بشأن طبيعة الحكومة المنتظرة واسم الشخصية التي ستترأسها. وقال الائتلاف إن هيئته العامة ستختار في اجتماعاتها المغلقة التي ستستمر ليومين رئيس حكومة من بين 9 مرشحين للمنصب، وستكون إحدى أبرز أولوياته إدارة الأراضي الخارجة عن سيطرة حكومة دمشق، ومعظمها في شمال وشرق البلاد.

ويعد كل من أسعد مصطفى، وزير الزراعة في عهد الرئيس السوري السابق حافظ الأسد، والباحث الاقتصادي والمدير التنفيذي في شركة تكنولوجيا الاتصالات في الولايات المتحدة غسان هيتو، ورئيس المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية في واشنطن أسامة قاضي الأفر حظا في تولي المنصب في حال الاتفاق على صيغة الحكومة المؤقتة.

وكان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية قد أعلن أمس الأحد، لائحة بأسماء المرشحين لرئاسة الحكومة بعد أن شطب منها اسم المعارض البارز ميشيل كيلو الذي اعتذر عن الترشح.

يشار إلى أن عقد اجتماعات الائتلاف يأتي في ظل خلافات حادة بين القوى المعارضة فيه بشأن تشكيل حكومة مؤقتة، أو الاكتفاء بتشكيل هيئة تنفيذية تتمتع بصلاحيات محدودة، بانتظار ما ستفسر عنه جهود المبعوث الدولي والعربي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي الذي يسعى إلى حل سياسي، وتشكيل حكومة شراكة بين المعارضة وأطراف في الحكومة السورية.

محلل سياسي: إذا شكل الإئتلاف حكومة فانها لن تستطيع لعب أي دور

قال المحلل السياسي بركات كار إنه حتى لو نجح الإئتلاف السوري المعارض في تشكيل حكومة وتوصل إلى اختيار رئيس لها، فإنها لن تكون قادرة على لعب الدور الأساسي في الداخل والخارج، مشيرا إلى أنها ستكون مستندة إلى خلفيات متناقضة على ثلاثة مستويات، على المستوى السوري والدولي وكذلك على مستوى المنطقة. وأضاف بأن هذه التناقضات ستجعل الحكومة تتفكك في أقرب وقت في حال تشكيلها.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"