مجلس الأمن الدولي يصوت بالإجماع على فرض عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609601/

تبنى مجلس الأمن الدولي برئاسة روسيا اليوم 7 مارس/آذار القرار رقم 2094 الذي ينص على تشديد العقوبات على كوريا الشمالية ردا على تجربتها النووية في فبراير/شباط الماضي.

تبنى مجلس الأمن الدولي برئاسة روسيا اليوم 7 مارس/آذار القرار رقم 2094 الذي ينص على تشديد العقوبات على كوريا الشمالية، وذلك ردا على تجربتها النووية في فبراير/شباط الماضي. وصوتت الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن، بما فيها الصين، لصالح القرار.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن في قرارهم عن "قلقهم العميق بصدد التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية"، وطالبوا بيونغ يانغ بالعودة إلى معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي ووقف صنع أسلحة الدمار الشامل ووسائل نقلها.  

وينص القرار على اتخاذ تدابير من شأنها الحد من النشاط غير المشروع للدبلوماسيين والبنوك الكورية الشمالية ومنعها من فتح مكاتب لها في الدول الأخرى. وعلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، اعتبارا من اليوم، وقف كافة التيارات المالية "التي قد تساهم في دعم البرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية". وشدد الدبلوماسيون على أهمية البند المتعلق بالمبالغ الكبيرة نقدا، حيث ينقل الدبلوماسيون أموالا إلى الخارج نقدا أكثر فأكثر.

وفي هذا الصدد "يدعو القرار الدول إلى الانتباه للدبلوماسيين الكوريين الشماليين" لمنع أي إسهام في تصميم الصواريخ الباليستية والسلاح النووي، وأيضا "أي نشاط آخر محظور" أمميا. وينص القرار على استحثاث إقصاء الأشخاص الذين يمثلون مصالح منتهكي نظام فرض العقوبات (أي السلطات الكورية الشمالية) من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. ويستثنى من ذلك ممثلو كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة.

وشدد القرار على ضرورة تشديد الرقابة على الشحنات التي لها علاقة بكوريا الشمالية، وأيضا تفتيشها في حال توفر معلومات موثوق بها تفيد باحتوائها على المواد والمعدات المحظورة المدرجة على القائمة الموسعة. كما تم توسيع قائمة المواد الفاخرة المحظور دخولها إلى البلاد، لتضم المجوهرات والأحجار الكريمة واليخوت والسيارات الغالية وحتى الميكروباصات، غير المخصصة للاستخدام في النقل العام.

وقرر أعضاء مجلس الأمن تجميد أصول منظمتين مرتبطتين بالبرنامج النووي الكوري الشمالي، وهما الأكاديمية الثانية للعلوم الطبيعية الكورية الشمالية التي تتولى برامج تصميم الأسلحة، وشركة كوريا لاستيراد المعدات المركبة. كما تم فرض عقوبات على ثلاثة أشخاص، هم يون تشون نام الممثل الرئيسي لشركة كوريا التجارية لتطوير التعدين ونائبه كو تشول تشاي، ومون تشون تشولا ممثل بنك "تانتشون" التجاري. وتنص العقوبات المفروضة عليهم على تجميد أرصدتهم ومنعهم من السفر.

وتهدف هذه الإجراءات، بحسب واضعي القرار، إلى إرغام كوريا الشمالية على التخلي عن صنع السلاح النووي والصواريخ، وبدء التجاوب مع المجتمع الدولي.

تشوركين: قرار مجلس الأمن الدولي رد طبيعي على التجربة النووية الكورية الشمالية

قال فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة للصحفيين إن تبني مجلس الأمن الدولي قرار فرض عقوبات على بيونغ يانغ هو رد فعل طبيعي على إجراء هذه الأخيرة تجربة نووية.

وأضاف أن رد فعل أعضاء مجلس الأمن كان "سريعا ومتفقا عليه بالإجماع"، معربا عن أمله في أن تقنع الإجراءات التي تم اتخاذها كوريا الشمالية بالعودة إلى المحادثات السداسية حول إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي. وتابع قائلا إن "التهديدات الجديدة القادمة من كوريا الشمالية أو محاولات زيادة العضلات" مجرد تبعد المجتمع الدولي عن هذا الهدف.

وقال تشوركين: "نأمل في أن تغير كوريا الشمالية مسارها وتلتزم تماما بقرارات مجلس الأمن الدولي"، واصفا آفاق استئناف المحادثات مع بيونغ يانغ "اليوم أو غدا" بأنها "غير واقعية". ودعا زملاءه إلى "الحفاظ على الهدوء" والعمل على العودة إلى الحوار.

رايس: قرار مجلس الأمن سيزيد من صعوبات كوريا الشمالية في تطوير برنامجها النووي

صرحت سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة بأن قرار مجلس الأمن الدولي الذي تبناه مجلس الأمن الدولي بالإجماع، سيزيد من صعوبات كوريا الشمالية في تطوير برنامجيها النووي والصاروخي.

ووصفت رايس تبني قرار جديد بفرض عقوبات على بيونغ يانغ بأنه دليل على أن "المجتمع الدولي متحد في تنديده بالبرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية، وأيضا باستمرارها في انتهاك قرارات مجلس الأمن الدولي السابقة".

وأضافت أن العقوبات الجديدة التي أقرها مجلس الأمن الدولي "ستزيد بدرجة كبيرة من صعوبة فرص كوريا الشمالية في تطوير برنامجيها النووي والصاروخي غير المشروعين"، وستحد من نشاطها في مجال الانتشار. وشددت رايس على أن مجلس الأمن الدولي تعهد في قراره الجديد بـ"اتخاذ تدابير إضافية في حال إجراء عملية إطلاق أو تجربة نووية جديدة".

وقالت رايس إن كل هذه التحركات لمجلس الأمن الدولي "تبين لكوريا الشمالية" أن "الاستمرار في انتهاك الالتزمات الدولية" لن يمر مرور الكرام.

دبلوماسي روسي: كوريا الشمالية سترد على قرار مجلس الأمن بتجربة نووية جديدة

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" توقع ألكسندر بانوف مدير الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية الروسية والسفير الأسبق في كوريا الجنوبية واليابان أن ترد كوريا الشمالية على القرار الأخير الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي بحقها بإجراء تجربة نووية جديدة وستزيد من شدة لهجتها تجاه الولايات المتحدة.

محلل عربي: يجب إعطاء العقوبات فرصة

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من نيويورك لم يتوقع المحلل السياسي أحمد فتحي أن تستجيب بيونغ يانغ على العقوبات الجديدة ضدها "من المحاولة الأولى"، مؤكدا أنه "يجب إعطاء هذه العقوبات فرصة".

إفادة مراسلة قناة "روسيا اليوم" في واشنطن

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون