مدفيديف: الوقت المتبقي للإتفاق مع الولايات المتحدة بشأن الدرع الصاروخية يتقلص شيئا فشيئا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608535/

صرح دميتري مدفيديف رئيس الوزراء الروسي أن سلطات بلاده تشعر بارتياح للتعامل مع الإدارة الأمريكية الحالية، غير أن هناك بعض المسائل التي لاتزال موضع خلاف شديد في مواقف الطرفين، ومنها، على وجه الخصوص، مسألة الدرع الصاروخية في اوروبا.

صرح دميتري مدفيديف رئيس الوزراء الروسي أن سلطات بلاده تشعر بارتياح للتعامل مع الإدارة الأمريكية الحالية، غير أن هناك بعض المسائل التي لاتزال موضع خلاف شديد في مواقف الطرفين، ومنها، على وجه الخصوص، مسألة الدرع الصاروخية في اوروبا.

وقال مدفيديف في حوار أدلى به لوسائل إعلام كوبية خلال زيارته إلى هافانا: " لقد مرت علاقاتنا بمراحل مختلفة، ولابد من القول أن علاقاتنا في السنوات الأخيرة تطورت بصورة غير سيئة، إذ تمكنا من إعداد وتوقيع عدد من الوثائق الهامة للغاية، كما ساعد الزملاء الأمريكيون على إنضمامنا إلى منظمة التجارة العالمية".

وأضاف رئيس الوزراء: "لن أخفي، أنه من المريح بالنسبة لي، وواثق أنه بالنسبة لزميلي فلاديمير بوتين كذلك، التعامل مع الإدارة الأمريكية الحالية، لكن هناك موضوعات تختلف فيها مواقفنا معها إختلافا شديدا. أحد هذه الموضوعات، هي مسألة التسلح، بما فيها الدرع الصاروخية. وحول هذه المسألة بالذات، وللأسف الشديد، على الرغم من كل محاولاتنا التوضيح للأمريكيين أننا ننظر إلى الدرع الصاروخية الأوروبية في الشكل المطروح به على أنها في حقيقة الأمر موجهة ضد روسيا الاتحادية وقدراتها النووية، إلا ان الحجج التي نسوقها لا تجد آذانا صاغية، لا على المستوى الأمريكي ولا في إطار حلف شمال الأطلسي".

وبحسب كلامه فإنهم يحاولون تهدئة روسيا، غير أن هذه الأحاديث لا تبدو مقنعة بالنسبة لروسيا.

وأكد مدفيديف:"لقد سوقنا لهم كل الحجج التي لدينا، لكن الوضع لم يتغير، ومع كل شهر يمر يتقلص الوقت المتبقي للإتفاق أكثر فأكثر".

كما أشار مدفيديف إلى أن أفق اتخاذ مثل هذا القرار سينتهي قبيل حلول نهاية العقد الحالي بقليل.

وشدد: "إذا لم نتوصل لإتفاق، فإن العواقب ستكون وخيمة للغاية بالنسبة للعلاقات الدولية، لإننا سنكون مضطرين لإتخاذ إجراءات رد مقابلة، وهذه الإجراءات ستكون مضطرة لإتخاذها وتبنيها أية حكومة روسية وأي رئيس للدولة الروسية، وذلك ببساطة لأن هذه هي مصالحنا الاستراتيجية".

ووصف مدفيديف إقرار "قانون ماغنيتسكي" بأنه أحد العوامل التي تعقد العلاقات بين البلدين، قائلا: "لقد أضطررنا لتبني إجراءات مقابلة، بما فيها القانون الخاص بمسؤولية الأشخاص المنتهكين لحقوق الانسان ومصالح المواطنين الروس. فهل هذا هو الطريق الأمثل؟ لا بل هو طريق سئ. وكلما قلّت هذه الأسباب، كلما كان ذلك أفضل بالنسبة للعلاقات الروسية الأمريكية خاصة، وبالنسبة للعلاقات الدولية بوجه عام".

إعلامي عربي: قضية الدرع الصاروخية أهم قضية في الأجندة السياسية الروسية الأمريكية

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" أكد علي بردى مدير مكتب جريدة "النهار" اللبنانية في نيويورك أهمية قضية الدرع الصاروخية الأمريكية، مشيرا إلى أنها تؤثر على ملف العلاقات الروسية الأمريكية بشكل حاسم.

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"