الامم المتحدة مستعدة لارسال مساعدات انسانية لـ65 الف سوري في حال تنفيذ الهدنة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598043/

اعربت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين عن استعدادها لارسال مساعدات لـ65 الف سوري في حال التزم طرفا النزاع بالهدنة المعلنة خلال ايام عيد الاضحى. كما اعلنت عن ارسالها مساعدة امين المفوضية الى تركيا بهدف الاستفهام  منها عن الانباء الواردة القائلة برفضها تقديم الملجئ للاجئين السوريين. 

اعربت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين عن استعدادها لارسال مساعدات لـ65 الف سوري في حال التزم طرفا النزاع بالهدنة المعلنة خلال ايام عيد الاضحى.

وقالت المفوضية في بيان نشرته يوم الخميس 25 اكتوبر/تشرين الاول ان "وكالة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركائها مستعدة لارسال آلاف الطرود مع مساعدات طارئة للعائلات القاطنة في المناطق التي لم يكن من الممكن حتى اللحظة الوصول اليها اذا تم تنفيذ خطط وقف اطلاق النار خلال ايام العيد الاربعة".

واكدت المفوضية "نحن مستعدون لارسال شحنات مساعدات انسانية يقدر حجمها الاجمالي بـ 550 طنا الى 13 الف اسرة، اي 65 الف شخص".

ممثل المفوضية يتوجه الى تركيا للاستفهام عن انباء حول منعها دخول لاجئين سورين جدد

هذا واعلن ممثل المفوضية ادريان ادفارتس ان مساعدة امين عام المفوضية اريكا فيلير ستزور تركيا بهدف الاستفهام عن الانباء الواردة من هناك القائلة برفضها تقديم الملجأ للاجئين السوريين الجدد.

وقال ادفارتس الخميس: "اننا قلقون من مثل هذه الانباء، ونطالب دائما الحكومات بعدم اغلاق الحدود امام اللاجئين السوريين. واكدت السلطات التركية لنا بأن الحدود مفتوحة، ولكننا نستمر بالحوار معهم"، مشيرا الى احتمال زيارة فيلير للاردن ولبنان كذلك.

وكانت منظمة "هيومان رايتس وتش" قد اعلنت في وقت سابق ان اكثر من 10 آلاف سوري عالقون ولا يستطيعون عبور حدود الدول المجاورة وطلب حق اللجوء السياسي فيها، وخصوصا في تركيا.

وحسب معطيات الامم المتحدة، يبلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا في الوقت الحالي اكثر من 100 الف شخص، الرقم الذي اعلنت انقرة انها ستواجه صعوبات في استقبال لاجئين جدد بعد بلوغه.

المصدر: "انترفاكس" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية