بوتين سيلتقي المالكي يوم 10 اكتوبر.. واجندة المباحثات مواضيع سياسية واقتصادية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596524/

افادت الدائرة الاعلامية التابعة للكرملين ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلتقي يوم 10 اكتوبر/تشرين الاول الجاري نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي. كما ان المالكي سيلتقي نظيره الروسي دميتري مدفيديف يوم 9 اكتوبر/تشرين الأول.

افادت الدائرة الاعلامية التابعة للكرملين ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلتقي يوم 10 اكتوبر/تشرين الاول الجاري نوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي الذي يزور روسيا بدعوة من الرئيس بوتين.

واضافت الدائرة الاعلامية في بيان صدر يوم 8 اكتوبر/تشرين الأول انه من المقرر ان يتم خلال لقاء بوتين - المالكي الحديث عن افاق تطوير التعاون في المجال السياسي والاقتصادي ـ التجاري والانساني بين البلدين. كما ان المباحثات ستتركز ايضا على امكانية توسيع التعاون الاستثماري بين البلدين ومشاركة الشركات الروسية في تنفيذ المشاريع العراقية الضخمة، خاصة في مجال الطاقة.

كما سيتبادل الطرفان الآراء حول القضايا الاقليمية والدولية، خاصة الاحداث الجارية في الشرق الاوسط والوضع القائم في سورية.

لقاء المالكي ومدفيديف يوم 9 اكتوبر

من جانبه اوضح بيان اعلامي صادر عن الحكومة الروسية ان لقاء رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف والمالكي من المقرر ان يجري يوم 9 اكتوبر/تشرين الاول. واضاف البيان ان رئيسي الوزراء سيناقشا قضايا التعاون بين بلديهما في المجال الاقتصادي ـ التجاري والتقني العسكري والتعاون في قطاع الطاقة ايضا.

يذكر ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يصل الاثنين 8 أكتوبر/تشرين الأول الى العاصمة الروسية  بزيارة تستغرق ثلاثة أيام.

وأكدت السفارة العراقية في موسكو لوكالة "انتر فاكس" للأنباء أن زيارة المالكي تأتي تلبية لدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ويرافق رئيس الوزراء وفد كبير يضم مسؤولين حكوميين وممثلين عن عدد من الشركات العراقية.

هذا وأكد المالكي في حديث أدلى به لقناة "روسيا اليوم" عشية زيارته الى موسكو، ان العلاقات بين موسكو وبغداد  "طويلة وقديمة وواسعة في مختلف المجالات العسكرية والاقتصادية وفي مجالات النفط والكهرباء". وقال ان زيارته المرتقبة الى روسيا "ليست زيارة عمل تأسيسي للعلاقة مع روسيا، إنما هو إحياء للعلاقة، إدامة للعلامة التي كانت موجودة بين البلدين". وأضاف ان "العراق اليوم الذي يحث الخطى باتجاه البناء والإعمار، يريد أن يستفيد من كل الطاقات والإمكانات، سيما الشركات الروسية التي لها خبرة في العراق من خلال ما قامت به من عمليات في البنية التحتية للقطاعات المختلفة".

المصدر: روسيا اليوم + ايتار ـ تاس+انترفاكس+وكالات