لافروف: الطلب من القوات السورية الحكومية الاستسلام ليس امرا واقعيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593566/

قال سيرغي لافروف، وزير خارجية روسيا، ان الطلب من القوات السورية الحكومية الاستسلام ليس امرا واقعيا. صرح بذلك خلال لقائه التقليدي السنوي باساتذة وطلاب معهد العلاقات الدولية يوم 1 سبتمبر/ايلول بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.

قال سيرغي لافروف، وزير خارجية روسيا، ان الطلب من القوات السورية الحكومية الاستسلام ليس واقعيا. صرح بذلك خلال لقائه التقليدي السنوي باساتذة وطلاب معهد العلاقات الدولية يوم 1 سبتمبر/ايلول بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.

وقال "ان الحل الوحيد الممكن بشأن سورية، هو الحل الذي يقرره السوريون انفسهم. الكل يتكلمون عن ذلك، وهذا ما تتضمنه قرارات مجلس الامن الدولي. ويجب ان تكون التسوية سورية وبمشاركة كافة الاطراف". واشار لافروف الى ان الدبلوماسية الروسية تجري لقاءات دورية منتظمة مع ممثلي الحكومة السورية ومع ممثلي المعارضة الداخلية والخارجية.

واضاف لقد اصبحت اللقاءات مع المجلس الوطني السورية دورية ومنتظمة "لقد بدأ الرئيس الجديد للمجلس الوطني السوري حديثه عند اول زيارة له لموسكو ، بانه في جميع الاحوال يريد ان تكون العلاقات جيدة مع روسيا، مضيفا الى ان سورية تشهد ثورة. وقال لافروف معقبا، اذا كانت هذه ثورة فلماذا تريدون حل المسألة في مجلس الامن الدولي".

واشار لافروف الى ان مجلس الامن ليس مخولا دعم الثورات او التدخلات الخارجية كما يدعو المجلس الوطني السوري وقال "يجب ان يكون التدخل الخارجي ايجابيا، و يجب على كل لاعب خارجي ان يجبر كافة اطراف النزاع في سورية وخاصة التي بمقدوره التأثير عليها، وقف اعمال العنف". واضاف "بالذات حول هذا الامر تحدثنا في جنيف وثبتناه في البيان الختامي".

وقال مستطردا "ولكن عندما يقولون بانه يجب على الحكومة وقف العمليات وسحب القوات والاليات العسكرية من المدن، ومن ثم التوجه الى المعارضة، فهذه خطة غير قابلة للعمل تماما. فهي اما سذاجة أو استفزاز". واضاف مؤكدا "كيفما كانت علاقتنا بالنظام السوري، فانه امر غير واقعي القول بان المخرج الوحيد هو استسلام احد اطراف النزاع في الوقت الذي تدور فيه المعارك في المدن. موسكو لا تلتزم بأي نظام أو شخص، بل تنطلق من الرؤية الواقعية".

واعاد لافروف الى الاذهان مبادرة هيئة التنسيق الوطنية السورية (معارضة داخلية) التي تطابق عمليا اتفاقات جنيف وقال "ان المبادرة تصب في مصلحة الخروج من الازمة بسرعة والحؤول دون ارتفاع عدد الضحايا. ان موقف بعض البلدان الداعي الى  استسلام الحكومة السورية وتشجيع المعارضة على الاستمرار في نشاطها، يشير الى انهم على استعداد لدفع ثمن ذلك بالمزيد من الارواح البشرية. انهم لا ينطلقون من مصالح الشعب السوري، بل من حساباتهم الجيوسياسية".

 المصدر: وكالة "ايتار - تاس" للانباء

عضو في هيئة التنسيق الوطنية: على روسيا ان تكون طرفا ضاغطا لتنفيذ مبادرتنا

وفي هذا السياق قال ناصر رجاء العضو في هيئة التنسيق الوطنية السورية في اتصال هاتفي بقناة "روسيا اليوم" من دمشق: "نحن نعتقد بان مبادرتنا تقوم على الهدف الرئيسي، وهو ايقاف هذا الدمار والقتل والنزيف من الدماء، لان الوضع اصبح لا يطاق".

واشار رجاء الى ان الحديث عن الخيار العسكري فقط للقضاء على النظام غير مقبول ولا يتجاوب مع مبادرة الهيئة.

ودعا ناصر رجاء روسيا لتكون طرفا ضاغطا لتنفيذ المبادرة.

من جانبه قال محي الدين قصار رئيس الجمعية السورية الامريكية في اتصال بقناة "روسيا اليوم" ان مبادرة هيئة التنسيق الوطنية غير مقبولة لان "اي كلام عن مساواة العنف بين الطرفين" في النزاع السوري "غير مقبول ابدا".

كما اعرب عن اعتقاده بان المبادرتين الايرانية والعراقية بشأن التسوية السلمية في سورية اللتين طرحتا في الفترة الاخيرة لا يمكن الاعتماد عليهما. وقال انهما "ولدتا ميتتين"، مشيرا الى انه "لا يمكن الاعتماد عليهما على انهما جادتان في حل المشكلة".

وتابع رئيس الجمعية السورية الامريكية قائلا ان "اي مبادرة سياسية يجب عليها ان تضع نصب عينيها اولا تنحي (الرئيس السوري) بشار الاسد".

الأزمة اليمنية