تشوركين: روسيا تمتنع عن طرح مشروعها حول سورية على التصويت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590093/

اكد فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة في اعقاب التصويت على مشروع القرار حول سورية في مجلس الامن الدولي يوم الخميس 19 يوليو/تموز، اكد سحب روسيا مشروعها في مجلس الامن الدولي  بسبب "المجابهة" في المجلس.

اكد فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة في اعقاب التصويت على مشروع القرار حول سورية في مجلس الامن الدولي يوم الخميس 19 يوليو/تموز، اكد سحب روسيا مشروعها في مجلس الامن الدولي  بسبب "المجابهة" في المجلس.

وقال تشوركين: "نحن نعتبر ان مواصلة المجابهة في مجلس الامن الدولي لا جدوى لها  وغير بناءة. ونحن نمتنع عن طرح مشروعنا للقرار على التصويت". واشار الى ان هذه الحالة تعود في سببها الى الموقف غير البناء للدول الغربية التي رفضت العمل على المشروع الروسي.

وشدد تشوركين على ان "التعويلات على استغلال مجلس الامن الدولي لتحقيق الخطط لفرض آليات سياسية معينة على دول ذات سيادة لن تنجح". واكد ان التصويت على مشروع القرار كان من الواجب ألا تجري يوم الخميس لان اصحاب المشروع كانوا على علم بان روسيا لن توافق على تمريره. واضاف قوله ان الوفد الروسي كان قد وضح "باننا لا يمكن ان نسمح بتمرير القرار تحت الفصل السابع (من ميثاق الامم المتحدة) الذي يمهد الطريق الى الضغط بالعقوبات والتدخل العسكري الخارجي في الشؤون السورية لاحقا".

واشار المندوب الروسي الى ان "الدول الغربية الاعضاء في المجلس تنفي وجود مثل هذه النوايا لديها، إلا انها، وبسبب مجهول، ترفض استبعاد التدخل العسكري".

روسيا تقترح تبني قرار حول تمديد فني لعمل بعثة الامم المتحدة في سورية

وقال تشوركين: "في الظروف الراهنة نعتبر انه سيكون من الصائب ان يتبنى مجلس الامن الدولي قرارا قصيرا غير مسيس حول التمديد الفني لتفويض بعثة المراقبين الاممية لفترة معينة".

واكد المندوب انه من الضروري الحفاظ على القدرات الايجابية لبعثة المراقبين "حتى ولو كانت اعمالها محدودة" من اجل "عدم فقدان حضور غير متحيز للمجتمع الدولي يحتاج اليه المبعوث الخاص لمواصلة العمل على التسوية السياسية للازمة السورية".

واشار تشوركين الى ان البيان الختامي لمؤتمر جنيف يبقى الاساس السياسي لعمل المبعوث الخاص والذي "يجب ان يسترشد به كافة الاعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي والاطراف السورية ايضا".

المصدر: "انترفاكس"

الأزمة اليمنية