الإسرائيلية بار رافائيلي .. أجمل امرأة في العالم تحلم بمن يغازلها

متفرقات

الإسرائيلية بار رافائيلي .. أجمل امرأة في العالم تحلم بمن يغازلها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586280/

قالت عارضة الأزياء الإسرائيلية بار رافائيلي في برنامج حواري أمريكي انه لا يوجد هناك من يهتم بها حتى على مستوى "مغازلة" بريئة، منذ ان انفصلت عن صديقها الممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو. وقد صرحت رافائيلي في البرنامج الذي استضافها بعد ساعات قليلة من تصنيف مجلة "كلوزير" بنسختها الفرنسية لعارضة الأزياء الإسرائيلية كأجمل امرأة في العالم.

قالت عارضة الأزياء الإسرائيلية بار رافائيلي في برنامج حواري أمريكي انه لا يوجد هناك من يهتم بها حتى على مستوى "مغازلة" بريئة، منذ ان انفصلت عن صديقها الممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو. وقد صرحت رافائيلي في البرنامج الذي استضافها بعد ساعات قليلة من تصنيف مجلة "كلوزير" بنسختها الفرنسية لعارضة الأزياء الإسرائيلية كأجمل امرأة في العالم.

الملفت ان بار رافائيلي التي وضعت مجلة Advertising Age المعنية بعالم الموضة اسمها قبل أشهر بين أسماء النساء الأكثر إثارة في عالم الإعلانات كانت قد صرحت مؤخراً ان الأمير هاري، ثالث ولي عهد العرش البريطاني بحسب الترتيب، حاول ان يوقعها بحبه، لكنها صدت كل محاولاته المتكررة، مشيرة الى ان الأمير ليس من الرجال الذين ينالون إعجابها.

وكانت رافائيلي قد أبدت مؤخراً اعجابها بلاعب كرة القدم الأرجنتيني، نجم فريق برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، مما اعتبره البعض في بادئ الأمر محاولة لإثارة غيرة صديقها السابق الممثل الشهير ليوناردو دي كابيريو، إلا انه وفي ضوء تصريحها الأخير يرجح هؤلاء انها كانت تبعث رسالة الى اللاعب الشهير، أملاً بتواصل خارج إطار الصحف ومجلات الغلامور.

ويرى متابعون لأخبار النجوم  في تصريح بار رافائيلي انعكاساً لأزمة نفسية تعاني منها الفتاة البالغة من العمر 26 عاماً ، تؤكد ان كل ألقاب الجمال التي تتمتع بها أي حسناء مهما كانت هذه الألقاب براقة، لا تغنيها عن نظرة حب حقيقية من رجل بجوارها تشعر معه بسعادة أنثوية حقيقية، تتمتع بها الكثير من نساء العالم اللواتي لم يحظين باهتمام الإعلام وبأضواء تسلط عليهن.

ربما تتمنى الكثير من الفتيات ان يتبادلن أماكنهن مع الشابة الإسرائيلية التي منحها القدر فرصة الفوز بأمير حقيقي كالذي رفضته رافائيلي، وان لم يكن على حصان أبيض. ويبدو ان هذه الأمنية متبادلة اذ من الواضح ان الحسناء الإسرائيلية التي ستحتفل في 4 يونيو/حزيران بعيد ميلادها، تتمنى لو كان باستطاعتها ان تحظى باهتمام شاب يبادلها الإعجاب والنظرات الشهوانية والابتسامات الخجولة .. حتى لو كان "ابن الجيران".