الدول الغربية تبدأ حملة طرد السفراء السوريين لديها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586249/

بدأت بعض الدول الغربية اليوم الثلاثاء 29 مايو/أيار، حملة طرد السفراء السوريين لديها إحتجاجا على مجزرة الحولة التي ذهب ضحيتها 108 ، قتلى من بينهم 49 طفلا.

قررت الإدارة الامريكية طرد القائم بالأعمال السوري في واشنطن وذلك احتجاجا على العنف المتواصل في سورية وسقوط الضحايا من المواطنين الأبرياء.

وطلبت السلطات الأمريكية من رئيس البعثة الدبلوماسية السورية مغادرة الأراضي الامريكية خلال الساعات الـ72 المقبلة.

يذكر أن سفير سورية في الولايات المتحدة عماد مصطفى استدعي لدمشق في أواخر العام الماضي وتم تعيينه سفيرا في الصين. ومنذ ذلك الحين تولى القائم بالأعمال رئاسة البعثة الدبلوماسية السورية في واشنطن.

جاء القرار الأمريكي في إطار حملة طرد السفراء السوريين التي بدأتها بعض الدول الغربية في 29 مايو/أيار احتجاجا على مجزرة الحولة التي ذهب ضحيتها 108 قتلى، من بينهم 49 طفلا.

فقد أعلن الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، اليوم، عن قراره طرد سفيرة سورية في باريس، لمياء شكور، ردا على مجزرة الحولة.

وصرح هولاند في مؤتمر صحافي بعد لقاءه مع رئيس بنين توماس بوني يايي، ان هذا القرار سيبلغ إلى السفيرة "اليوم الثلاثاء أو غدا الأربعاء"، مضيفا أن مجموعة دول "أصدقاء سورية" ستجتمع "مطلع يوليو/تموز القادم في باريس".

وأضاف "أن شكور سفيرة أيضا لدى منظمة اليونيسكو التابعة للأمم المتحدة(مقرها في باريس) وسيكون لذلك بالتالي تأثير على سرعة تنفيذ القرار".

وأوضح الرئيس الفرنسي أن هذا القرار ه "قرار أحادي الجانب من فرنسا، لكنه اتخذ بالتشاور مع شركائنا".

كما أفاد هولاند أنه ينوي مناقشة الأوضاع في سورية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة الأخير إلى باريس المقررة يوم الجمعة المقبل.

من جهتها، أعلنت بريطانيا اليوم، طرد القائم بالأعمال السوري في لندن، وهو أعلى ممثل لنظام الرئيس السوري بشار الأسد في غياب السفير، إحتجاجا على مجزرة الحولة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية قوله "إن القائم بالأعمال طرد. وسيعطي وزير الخارجية وليام هيغ تفاصيل قريبا جدا".

كما استدعت وزارة الخارجية الألمانية، اليوم، السفير السوري في برلين، وأبلغته بقرار طرده من الأراضي الألمانية، حسب ما قالت وكالة الأنباء الالمانية.

وفي مدريد، أفادت مصادر دبلوماسية، اليوم، أن اسبانيا سوف تطرد السفير السوري في مدريد إحتجاجا على مذبحة الحولة أيضا.

وفي نفس السياق قررت إيطاليا طرد السفير السوري لديها، وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" أن وزارة الخارجية الإيطالية إعتبرت السفير السوري حسن خضور "شخصا غير مرغوب فيه".

وصرحت الحكومة الهولندية أن السفير السوري لم يعد موضع ترحاب في البلاد. وقالت وزارة الخارجية في بيان " لقد اتخذت هولندا هذا القرار بالتشاور مع الشركاء في الاتحاد الاوروبي".

من جهتها، أعلنت بروكسل الثلاثاء ان السفير السوري المعتمد لدى بلجيكا الذي يمثل دمشق أيضا لدى هولندا ولوكسمبورغ والاتحاد الاوروبي شخص غير مرغوب فيه. وذكرت الخارجية البلجيكية أنها لم تطرد السفير السوري منتظرة أن تقرر كافة دول الاتحاد الاوروبي  قضية طرد السفراء السوريين.

وأعلنت كندا طرد جميع الدبلوماسيين السوريين لديها وأمهلتهم وعائلاتهم 5 أيام للمغادرة. وقال وزير الخارجية الكندي جون بايرد في بيان "إن الكنديين مثل باقي الناس حول العالم، روّعوا بعد معرفة تفاصيل مجزرة الحولة في سوريا، وبالرغم من الدعوات المتكررة والمتواصلة للسلام، فقد تواصلت حملة الأسد العنيفة التي تستحق الشجب، من دون انقطاع".

وأعلنت سويسرا بدورها سفيرة سورية لديها لاميا شكوك شخصا غير مرغوب فيه.

وانضمت بلغاريا إلى مجموعة الدول الأوروبية التي طردت السفراء السوريين وطلبت من القائم بالأعمال السوري و ثلاثة دبلوماسيين آخرين مغادرة البلاد خلال الساعات الـ72 القادمة.

باحث أمريكي: من طردوا سفراء سورية يودون الضغط على دمشق "أكان هناك جرائم أم لا"

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن قال داوود خير الله، الأستاذ في القانون الدولي بجامعة جورج تاون إن الذين طردوا سفراء سورية يودون الضغط على سورية "أكان هناك جرائم أم لا". وأشار خير الله إلى أن طرد السفراء السوريين جاء حتى قبل أن بدأ التحقيق في مجزرة الحولة، مؤكدا أن بعض وسائل الإعلام الغربية لجأت إلى تزوير الوقائع في محاولتها لاتهام الحكومة السورية في ارتكاب هذه الجريمة.

المصدر: وكالات، "روسيا اليوم".