روسيا ستسعى الى الحصول على ضمانات امنية من واشنطن بشأن الدفاع الصاروخي

أخبار روسيا

روسيا ستسعى الى الحصول على ضمانات امنية من واشنطن بشأن الدفاع الصاروخي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584751/

جاء في مرسوم رئاسي وقعه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين 7 مايو/ايار ان روسيا ستسعى الى الحصول على ضمانات امنية من الولايات المتحدة تؤكد ان منظومة الدفاع الصاروخي للناتو ليست موجهة ضد روسيا.

جاء في مرسوم رئاسي وقعه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين 7 مايو/ايار ان روسيا ستسعى الى الحصول على ضمانات امنية من الولايات المتحدة تؤكد ان منظومة الدفاع الصاروخي للناتو ليست موجهة ضد روسيا.

واشير في المرسوم الى انه يتعين على روسيا في العلاقات مع الولايات المتحدة "الاصرار على الدفاع عن المواقف الروسية من اقامة الولايات المتحدة للمنظومة العالمية للدفاع الصاروخي، والسعي الى الحصول على ضمانات ثابتة تؤكد انها ليس موجهة ضد قوات الردع النووية الروسية".

والى جانب ذلك يجب "اتباع النهج الرامي الى دعم التعامل المستقر والقابل للتنبؤ على اساس مبادئ التكافؤ وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام المصالح المتبادلة، وذلك بهدف الارتقاء بالتعاون الثنائي الى المستوى الاستراتيجي الحقيقي".

وورد في المرسوم كذلك انه من الضروري "اعارة الاهتمام الرئيسي للزيادة النوعية للتعاون التجاري الاقتصادي الثنائي، وتوسيع مجال عمل اللجنة الرئاسية الروسية الامريكية المشتركة، وضمان نظام متكافئ يستبعد التمييز للتجارة الثنائية بشكل دائم وغير مشروط".

ويشدد المرسوم على اهمية "بذل جهود فعالة لعدم السماح بان تفرض الولايات المتحدة عقوبات احادية الجانب يسري مفعولها في اراضي الدول الاخرى ضد الشخصيات الطبيعية والاعتبارية الروسية".

كما ستسعى روسيا في العلاقات مع واشنطن الى "دعم المبادرات المتعلقة بتسهيل اجراءات السفر ومنح التأشيرات".

ويشير المرسوم كذلك الى انه يجب "ضمان التطبيق المتواصل للمعاهدة الموقعة من قبل روسيا والولايات المتحدة حول الاجراءات اللاحقة الخاصة بالحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية والمؤرخة في 8 ابريل/نيسان عام 2010".

وستنطلق روسيا من ان "المفاوضات حول التقليص اللاحق لترسانات الاسلحة الهجومية الاستراتيجية لا يمكن اجراؤها، إلا في سياق مراعاة كافة العوامل دون استثناء، والتي تؤثر على الاستقرار الاستراتيجي العالمي".

روسيا ستطور علاقاتها مع الناتو تبعا لمدى استعداد الحلف لمراعاة مصالحها

وتناول المرسوم الرئاسي الذي وقعه بوتين موضوع العلاقات بين روسيا وحلف الناتو. وجاء في المرسوم انه يجب تطوير العلاقات مع الحلف تبعا لمدى استعداده لمراعاة مصالح روسيا في مجال الامن والاستقرار العالمي واحترامه للمبادئ الاساسية للقانون الدولي".

وورد في المرسوم كذلك انه ينبغي على وزارة الخارجية الروسية ان "تواصل العمل على اقامة منظومة متكافئة وغير منقسمة للامن على الساحة الاوروبية الاطلسية، وذلك على اساس القانون الدولي".

كما تم تكليف الوزارة بتفعيل امبادرات لاصلاح منظمة الامن والتعاون الاوروبي بغرض "جعلها آلية فعالة للتعامل الجماعي بما فيه مصلحة كافة الدول الاعضاء فيها".

ومن بين الاولويات الاخرى لسياسة روسيا في المنطقة الاوروبية الاطلسية "دعم عمل مجلس اوروبا لتعزيز المجال القانوني الموحد لكافة الدول الاوروبية".

الى جانب ذلك كلف فلاديمير بوتين وزارة الخارجية الروسية باعداد صيغة جديدة من مشروع منهج السياسة الخارجية الروسية، بالاضافة الى ضمان تنسيق الاعمال المتعلقة بتنفيذ المرسوم "حول الاجراءات لتنفيذ نهج السياسة الخارجية لروسيا".

هذا وقد جرت يوم الاثنين مراسم تنصيب الرئيس الروسي المنتخب فلاديمير بوتين.

وفي هذا السياق قال ادموند غريب استاذ العلاقات الدولية في الجامعة الامريكية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ردا على سؤال حول التغيرات المحتملة على السياسة الخارجية الروسية بعد عودة بوتين الى الكرملين، قال ان "ما سنراه في الاسابيع والاشهر القادمة سيعتمد الى حد كبير على اللقاءات التي سيعقدها الرئيس الروسي مع القيادات الامريكية والغربية، وخاصة تلك التي ستتم في الولايات المتحدة خلال قمة الثمانية".

المصدر: "ايتار - تاس"