لافروف : روسيا تعرب عن القلق من الوضع في افغانستان بعد انسحاب القوات الدولية

أخبار العالم

لافروف : روسيا تعرب عن القلق  من الوضع في افغانستان بعد انسحاب القوات الدولية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583440/

أعلن لافروف في ختام اجتماع مجلس روسيا – الناتو في 19 ابريل/نيسان في بروكسل ان موسكو قلقة للغاية من الوضع في افغانستان بمناسبة قرب انسحاب قوات الناتو من هذه البلاد. وقال الوزير للصحفيين " مما يؤسف له ان خطر الارهاب وتهريب المخدرات من أراضي افغانستان لا  يقل بالرغم من كافة جهود المجتمع الدولي. ويساورنا القلق الشديد بصدد كيفية تطور الاحداث بعد انسحاب مجموعة القوات الدولية لدعم الامن الجاري التخطيط له".

أعلن لافروف في ختام اجتماع مجلس روسيا – الناتو في 19 ابريل/نيسان في بروكسل ان موسكو قلقة للغاية من الوضع في افغانستان بمناسبة قرب انسحاب قوات الناتو من هذه البلاد. وقال الوزير للصحفيين " مما يؤسف له ان خطر الارهاب وتهريب المخدرات من أراضي افغانستان لا  يقل بالرغم من كافة جهود المجتمع الدولي. ويساورنا القلق الشديد بصدد كيفية تطور الاحداث بعد انسحاب مجموعة القوات الدولية لدعم الامن الجاري التخطيط له".

وقال وزير الخارجية الروسي " نحن نعتقد ان الانسحاب يجب ان يتزامن مع عملية صيانة قدرة قوى الامن الافغانية على السيطرة على الوضع في البلاد ذاتيا ومواجهة الجماعات المتطرفة والمجرمين من مهربي المخدرات".

روسيا تعرض مجددا التعاون بين الناتو ومنظمة معاهدة الامن الجماعي

وذكر لافروف ان التعاون بين روسيا والناتو في افغانستان يجري بصورة ناجحة عموما  لكن تتوفر امكانية لجعله أكثر فعالية. وتابع الوزير قوله:" في الاعوام الاخيرة قمنا في اطار التعاون مع الشركاء في مجلس روسيا – الناتو بتدريب الكوادر الوطنية الافغانية وبضمن ذلك في مجال الامن ، وخلال الاعوام الخمسة الماضية اعددنا حوالي ألفي اختصاصي  لدوائر مكافحة المخدرات في افغانستان وباكستان وبلدان آسيا الوسطى".

وأعلن لافروف أيضا بأنه بدأت العمل مؤسسة ائتمانية لخدمة وصيانة المروحيات الروسية الصنع الموجودة لدى قوى الامن الافغانية.

وأكد لافروف قائلا :" تعلمون جميعا بأنه يجري بصورة فعالة نقل مختلف الحمولات التابعة للقوات الدولية لدعم الامن بالترانزيت عبر الاراضي الروسية". وبرأيه  ان الفرصة متوفرة لجعل  التعاون أكثر فعالية في اطار مجلس روسيا – الناتو  حول افغانستان. وقال الوزير: "نحن لفتنا الانتباه مجددا الى اقتراحات منظمة معاهدة الامن الجماعي حول اقامة التعاون مع اعضاء الناتو بدءا بمكافحة تهريب المخدرات ونقلها".

روسيا تعتزم استيضاح خطط الولايات المتحدة لابقاء حضورها العسكري في افغانستان

وقال سيرغي لافروف ان التساؤلات تنبثق لدى موسكو بشأن خطط الولايات المتحدة للابقاء على حضورها العسكري في افغانستان بعد انسحاب القوات الدولية لدعم الامن من هذه البلاد. وبرأيه انه بعد انتهاء فترة تفويض مجلس الامن الدولي الى القوات الدولية " لا تتبقى أية اسباب للأبقاء على الحضور الاجنبي  في افغانستان وفي المنطقة عموما".وأضاف لافروف قوله:" نحن نطرح على الشركاء الامريكيين تقييمنا لهذا الأمر". كما أكد الوزير على ان الاسئلة المتعلقة ببقاء الحضور العسكري المحتمل تبرز لدينا وكذلك لدى شركائنا في آسيا الوسطى والصين وعدد  من الدول الاخرى.

روسيا سترد على الدعوة للمشاركة في المؤتمر حول افغانستان

كما أعلن لافروف ان روسيا ستقرر في اقرب وقت موقفها من المشاركة في اللقاء حول افغانستان الذي سيعقد على هامش قمة الناتو في شيكاغو. وقال:" سنبحث هذه الدعوة مع الاخذ بنظر الاعتبار جميع  الظروف ، واعتقد اننا سنبعث الجواب قريبا". وأكد لافروف على ان روسيا تدعو الشركاء في الناتو خلال الاعوام الخمسة او الستة الاخيرة الى دعوتها لحضور اللقاءات  المنتظمة  للبلدان التي تتولى تموين القوات الدولية لدعم الامن والتي تعقد في بروكسل. وقال لافروف :" حقا اننا لا نرسل الوحدات العسكرية للانضمام الى القوات الدولية ، لكننا نوفر الفرصة للترانزيت الذي يثمنه الشركاء في الناتو عاليا والذي يوفر المسارات التي تلعب الآن  دورا حاسما في تموين القوات  وفي تبديل المعدات والمواد".

وقال لافروف " نحن نعتقد ان رصيدنا في عمل القوات الدولية لدعم الامن من اجل تنفيذ قرارات هيئة الامم المتحدة  لا تقل كحد أدنى عن  رصيد البلدان التي ترسل  الى افغانستان ضابطين للعمل في المقر ، وعلى هذا الاساس تمتلك الحق بالمشاركة في البلدان التي تقوم بتموين القوات".

وبإعتقاده ان هذا الوضع غير عادل وغير نزيه. " لهذا فإننا حين تلقينا الدعوة الى لقاء شيكاغو حول افغانستان  سألنا اندرس فوغ راسموسن هل  ان هذا يعني انه اجابة عن طلبنا وأننا بعد شيكاغو سنشارك  بانتظام في جميع اللقاءات حول افغانستان والتي ستجري في  بروكسل". وأعلن لا فروف " لكن تبين ان المسألة ليست كذلك ، وان هذه الدعوة تتم لمرة واحدة  لمجرد المشاركة في الاحتفالات  بمناسبة سير جميع الامور بشكل جيد في افغانستان".

فيسبوك 12مليون