المعارضة السورية تنظر الى موافقة دمشق على خطة عنان بتخوف.. ولكن بجدية

أخبار العالم العربي

المعارضة السورية تنظر الى موافقة دمشق على خطة عنان بتخوف.. ولكن بجدية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581792/

وافقت الحكومة السورية على خطة كوفي عنان المبعوث الخاص للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سورية لحل الازمة في البلاد. فيما أعربت المعارضة السورية عن تخوفها من امكانية التفاف دمشق على خطة التسوية، ولكنها اكدت تلقيها هذا الاعلان بجدية.

 

وافقت الحكومة السورية على خطة كوفي عنان المبعوث الخاص للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سورية لحل الازمة في البلاد. جاء ذلك في بيان صادر عن أحمد فوزي المتحدث باسم عنان يوم الثلاثاء 27 مارس/اذار.

وأكد فوزي ان "الحكومة السورية كتبت لعنان لتبلغه بموافقتها على خطته المؤلفة من ست نقاط والتي أيدها  مجلس الامن الدولي"، مضيفا ان عنان اعتبر ذلك "مرحلة أولية مهمة" لوقف اراقة الدماء في البلاد.

من ناحيتها أعربت المعارضة السورية عن تخوفها من امكانية التفاف دمشق على خطة التسوية، ولكنها اكدت تلقيها هذا الاعلان بجدية.

وقالت بسمة قضماني المتحدثة باسم "المجلس الوطني السوري" المعارض في أسطنبول اليوم الثلاثاء ان "هناك مخاطرة بطبيعة الحال في أن يحاول النظام السوري مرة أخرى الالتفاف على الالتزامات المترتبة على خطة السلام، لكن بالرغم من ذلك فإننا سنأخذ هذا الإعلان مأخذ الجد لأنه في حال عدم التزام القيادة السورية ببنود الخطة فستكون هناك ضغوط من قبل روسيا الحليف الأهم لنظام الأسد وسيكون ذلك خطوة مهمة".

واعتبرت قضماني ان وقف الاشتباكات حتى ولو كان لفترة مؤقتة يمكن ان يكون في مصلحة كل الناس في سورية، مؤكدة ان "وقف إطلاق النار لساعتين يوميا سيساعد كثيرا".

هذا ورحب عنان في العاصمة الصينية بكين بالرد السوري الإيجابي على خطته لإنهاء الازمة.

يذكر ان عنان وصل الثلاثاء الى الصين في اطار جهوده الدبلوماسية لتسوية الازمة السورية، وذلك بعد زيارته لموسكو حيث اكدت القيادة الروسية دعمها لخطته.

محلل سياسي: ما كان مخططا له من إسقاط النظام السوري وإنجاح المؤامرة قد فشل

انضم إلى قناة "روسيا اليوم" المحلل السياسي محي الدين محمد من دمشق حيث قال إن ما كان مخططا له من إسقاط النظام السوري وإنجاح المؤامرة قد فشل.

وأضاف أن الحكومة السورية ترحب بأي جهة تريد إنجاح الحل السياسي وجلب الحوار بدلا من التخريب، وإن سورية تعمل ما في وسعها لإرجاع الحياة إلى طبيعتها دون أن تغلق باب الحوار و باب الحلول السياسية.

وقال أيضا إن الحكومة السورية متعاونة لأبعد الحدود مع أي إجراء لصالح سورية في حال عدم المساس بالسيادة السورية ، أما أي إجراء يتعارض مع السيادة السورية فهو مرفوض.

وقد أوضح محي الدين أن روسيا أشارت الى أن الحل السياسي في سورية يتطلب ضغطا  إمريكيا على قطر والسعودية اللتين تمولان المعارضة بالمال والسلاح والتحريض الإعلامي، وقد وصل كوفي عنان الى قناعة أكيدة بأن إبتعاد قطر و السعودية عن سورية هو جزء كبير من حل الأزمة ويعود بالفائدة على المجتمع السوري.

وقال أيضا عندما طلب مجلس الشعب من الرئيس الأسد تأجيل الإنتخابات فهو لكي يفسح المجال أمام المعارضين الذين يمكن أن يعيدوا النظر في القدوم إلى طاولة الحوار والمشاركة في المجالات السياسية.

وأكد أن ذهاب الرئيس الأسد إلى حي بابا عمرو ليؤكد شخصيا أنه مهتم بإعادة الحياة والأمور في حمص إلى ما كانت عليه قبل أن تستولي العصابات الإرهابية عليه وتوجيه رسالة بأن حمص باتت بالكامل آمنة تحت سيطرة الدولة.

خبير روسي: مهمة عنان ـ حجر الأساس لتسوية الوضع في سورية

وصف الخبير في شؤون الأمن الدولي أليكسي بلوتنيكوف في حديث مع قناة "روسيا اليوم" مهمة كوفي عنان بأنها حجر أساس لتسوية الوضع القائم بشكل يرضي الجميع. ولفت الى ان مهمة عنان لم توجه اصابع الاتهام الى احد طرفي النزاع ولم تقم على أساس سلبي او ايجابي، بل ترتكز على ضرورة دعوة المعارضة الى الحوار.

باحثة روسية: التهديد الاساسي لافشال الخطة يأتي من المعارضة المسلحة

هذا واعتبرت ناتاليا بورلينوفا الباحثة بمؤسسة المستشار "غورشاكوف" الدولية  ان بعثة كوفي عنان مهمة لايجاد حل سلمي للازمة لذلك فقد دعمت موسكو هذه المهمة، ويبذل الدبلوماسيون الروس كل ما في وسعهم من اجل حل هذه المشكلة سلميا ومنع حرب اهلية.

واشارت بورلينوفا الى ان التهديد الاساسي لافشال الخطة يأتي من المعارضة المسلحة، كما طرح سؤال منذ البداية يتعلق بالجهة التي على الحكومة السورية اجراء المفاوضات معها في ظل الانقسامات التي تشهدها المعارضة السورية.

محلل سياسي: سورية وافقت على الحل السياسي وهذا ليس امر جديد

من جانبه اعتبر المحلل السياسي السوري بسام أبو عبد الله في حديث مع "روسيا اليوم" من دمشق ان "سورية وافقت على الحل السياسي، وهذا ليس امر جديد"، و"لكن فشل القوى الاقليمية والدولية في كسر شوكة السوريين عبر الجماعات المسلحة ودعمها بالمال والسلاح جعلها تستسلم حاليا".

واوضح ان "ما يسمى بالحل الامني هو جيش ودولة ونظام يتعامل مع قتلة ومرتزقة وارهابيين".

من جانبه قال وليد فارس المستشار بالكونغرس الامريكي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان زيارة كوفي عنان المبعوث الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية لسورية وموافقة مختلف الاطراف على خطته هي "نتيجة نوع من التوافق الخفيف جدا بين موسكو وواشنطن، ولكنها ليست في المرحلة الحاسمة بعد".

واشار المستشار الى ضرورة ان تكون هناك قناعة سياسية لدى السلطات السورية وقيادة المعارضة بشأن الاتفاق، والى ان الضمانة الوحيدة للحل السياسي في سورية هي التوافق بين السلطات والمعارضة بالذات.