لافروف : موسكو مستعدة لدعم اقتراحات كوفي عنان حول سورية في مجلس الامن الدولي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/581173/

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ان موسكو مستعدة لدعم اقتراحات كوفي عنان حول سورية في مجلس الامن الدولي. أدلى لافروف بهذا التصريح في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني عدنان منصور في موسكو يوم الثلاثاء 20 مارس/اذار.

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ان موسكو مستعدة لدعم اقتراحات كوفي عنان حول سورية في مجلس الامن الدولي. أدلى لافروف بهذا التصريح في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني عدنان منصور في موسكو يوم الثلاثاء 20 مارس/اذار.

وقال الوزير " نحن مستعدون لدعم مهمة كوفي عنان مبعوث هيئة الامم المتحدة وجامعة الدول العربية وكذلك دعم الاقتراحات الموجهة الى الحكومة والمعارضة في سورية. اننا على استعداد لدعم اقتراحاته في مجلس الأمن الدولي ، وذلك ليس بشكل بيان فقط بل وبشكل قرار".

وأكد لافروف قائلا " يجب ألا تكون اقتراحات كوفي عنان حول سورية بشكل إنذار ، ويجب ان يصادق عليها مجلس الأمن الدولي  بأعتبارها اساس تسوية الوضع في البلاد. وينبغي ان تنشر اقتراحات كوفي عنان وان يصادق عليها مجلس الامن الدولي باعتبارها الأساس لتسوية الوضع هناك".

لا تغيير في الموقف الروسي وكوفي انان يزور دمشق مرة أخرى

وذكر وزير الخارجية الروسي  ان المبعوث الاممي يعتزم زيارة العاصمة السورية وقال " لقد أعلن كوفي عنان انه يعتزم زيارة دمشق مرة أخرى".

وقال لافروف انه لا مجال للحديث عن أي تغيير في موقف روسيا من سورية.واشار قائلا:" انني اقترح  مقارنة البيانات والتصريحات التي أدلينا بها في بداية الازمة السورية والآن  ، وبضمن ذلك ما اتفقنا عليه بشكل المبادئ الخمسة في اثناء زيارتي الى مقر الجامعة العربية في القاهرة.. وأعتقد لا يمكن الحديث عن أي تغيير في الموقف الروسي من سورية".

سحب السفراء العرب لا يساعد مهمة كوفي عنان

وتابع الوزير حديثه بالقول:" ان استدعاء السفراء من دمشق لا يساعد جهود بعثة كوفي عنان المبعوث الخاص لهيئة الامم المتحدة وجامعة الدول العربية".وذكر ايضا :" نحن نرى تتابع الاحداث الذي لا يتيح بجلاء نجاح هذه البعثة. ناهيك الكلام عن العمليات الارهابية التي وقعت في دمشق وحلب ومدن أخرى في العشية. انها بجلاء استفزازات ترمي الى نسف جهود كوفي عنان" . وأضاف لافروف قائلا:" كما لا تساعد هذه المهمة القرارات الصادرة في الأيام الاخيرة مثل سحب جميع سفراء دول الخليج العربي والعقوبات الجديدة التي فرضها الاتحاد الاوروبي وكذلك الحكايات عن وجود سفن حربية روسية مزعومة في الموانئ السورية".

كوفي عنان سيزور موسكو قريبا

كما أكد لافروف ان كوفي عنان سيزور موسكو قريبا وقال:" أنا لا اعرف السبب الذي جعل الناطق الرسمي لوزراة الخارجية الامريكية يبدأ بوضع الجدول الزمني لاتصالات القيادة الروسية على الصعيد الدولي". وجاء ذلك في معرض تعليقه حول بيان وزارة الخارجية الامريكية بصدد زيارة كوفي عنان الى موسكو .وتابع قوله:"  لكنني أعلنت النبأ حول توجيه الدعوة الى عنان لزيارة روسيا امام وسائل الاعلام في ختام حديثي مع كوفي عنان بعد تعيينه مبعوثا خاصا لهيئة الامم المتحدة وجامعة الدول العربية. ونحن الآن نتفق على موعد الزيارة المناسب لكلا الطرفين". وقال ايضا ان عنان يعتزم زيارة موسكو مرة أخرى.

لا وجود لأية سفن حربية روسية في طرطوس

وأشار الوزير الى عدم وجود أية سفن حربية روسية في ميناء طرطوس السوري. وقال :" ان الانباء الزاعمة بوجود سفن حربية روسية في ميناء طرطوس السوري هي مجرد حكايات خالصة... وأنا لا أعلم الأمر الذي جعل البعض يعتقد بوجود تناقض بين بيانات الاسطول البحري الحربي ووزارة الدفاع.  فقد أعلنت وزارة الدفاع رسميا انه توجد في ميناء طرطوس ناقلة نفط توفر الوقود الى السفن التابعة لأسطولي البحر الاسوط وبحر الشمال العاملة في خليج عدن ضمن اطر عمليات مكافحة القراصنة. علما بأنه تشارك فيها ايضا سفن الاتحاد الاوروبي والناتو". وااضف الوزير قائلا :" توجد وحدة حماية في هذه الناقلة وكذلك في اية سفينة اسناد مدنية تشارك في عملية مكافحة القراصنة. واذا ما وقع  هجوم القراصنة على سفينة غير حربية فأن رجال الحماية يتولون مهمة الحؤول دون الاستيلاء على السفينة. وهذا كله وارد بشكل لا لبس فيه في موقع وزارة الدفاع".

وسائل الاعلام هي سلاح يجب استخدامه بمسؤولية

وقال لافروف ان وسائل الاعلام هي سلاح ومن الواجب استخدامه بمسؤولية. وأضاف قوله :نحن نؤيد كل التأييد حرية وسائل الاعلام بشرط ان تقول وسائل الاعلام الحقيقة. طبعا ان من واجب اهل السياسة ايضا احترام وسائل الاعلام وحقها في نشر الانباء. وتحدث الوزير بهذه المناسبة عن الصحفيين في قناة " الجزيرة" الذين شوهوا الانباء حول الوضع في سورية وتركوا العمل طوعا ، وعن تهديد الولايات المتحدة في اثناء الاحداث في العراق بقصف مقر " الجزيرة" في قطر.

روسيا تدعو الى اتخاذ التدابير للحؤول دون تهريب السلاح الى سورية

دعا وزير الخارجية الروسي الى اتخاذ التدابير للحؤول دون تهريب السلاح الى سورية. وذكر ان تهريب السلاح الى سورية يجري من الاردن والعراق وليبيا. وقال:" ان مهمتنا المشتركة هي اتخاذ التدابير لمنع حدوث ذلك".

من جانبه أكد وزير الخارجية اللبناني ان الجيش اللبناني استطاع في الفترة الاخيرة تأمين الحدود مع سورية ومنع التهريب. وقد تسنى إلقاء القبض على افراد قاموا بذلك وتجري الآن محاكمتهم.

 موسكو وبيروت تدعوان لتسوية الوضع في سورية وفق المبادئ الخمسة

وصرح لافروف بأن موسكو وبيروت تدعوان الى تحقيق التسوية في سورية على اساس المبادئ الخمسة المتفق عليها بين روسيا وجامعة الدول العربية.

وقال: "روسيا ولبنان يدعوان الى تسوية الأزمة السورية على أساس المبادئ الخمسة التى اتفقنا عليها مع جامعة الدول العربية في غضون زيارتي الى القاهرة". واضاف: "نحن ندعم مهمة كوفي عنان على أساس التفويض الممنوح له من جانب الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية".

لبنان يتضامن مع الموقف الروسي حول الوضع في سورية  

وقال عدنان منصور بدوره ان لبنان يعارض التدخل العسكري في سورية. وتابع قوله:ان ما يجري في سورية يولد القلق في لبنان لأن الاحداث السلبية  الجارية اليوم في هذه البلاد يمكن ان تؤثر سلبا على الوضع في البلدان المجاورة ومنها لبنان. وأكد على انه لا يوجد من يعارض الاصلاحات وينتظر الجميع الاصلاحات لكن الجميع ضد العنف. ونشير في هذه المناسبة الى تطابق مواقف روسيا ولبنان بصدد ما يجري في سورية. ونحن مع ايقاف العنف من قبل جميع الاطراف ، ونعارض التدخل العسكري في الشؤون السورية. اننا ضد التدخل الخارجي السلبي. وأعرب منصور عن قناعته بأن السلاح والحرب لا يتجاوبان مع مصالح الشعب السوري. ان اي تدخل خارجي يفاقم  الازمة ويزج البلاد في وضع أسوأ .واذا ما أردنا ان تخرج سورية من الأزمة فيجب مساعدة القيادة السورية في تنفيذ الاصلاحات وضمان الأمن . ولا يجوز ان نطلب من الحكومة ايقاف استخدام القوة في الوقت الذي يواصل الجانب الآخر استخدامها.

موسكو ضد انتهاك المجال الجوي للبنان

أعلن لافروف ان موسكو تعتقد بأنه لا يجوز السماح  لسلاح الجو الاسرائيلي بانتهاك المجال الجوي للبنان. وقال : "اننا أولينا اهتماما خاصا الى الوضع في جنوب لبنان. ونؤكد على وجوب تنفيذ القرار 1701 الصادر عن مجلس الامن الدولي بلا قيد او شرط". وترى موسكو بأنه " لا يجوز السماح  بإنتهاك هذا القرار وبضمن ذلك ما يتعلق بإحترام سيادة لبنان ومجاله الجوي الذي يتعرض وياللأسف الى انتهاكات مستمرة من جانب سلاح الجو الاسرائيلي".

واضاف لافروف ان "روسيا تدعم مساعي قادة لبنان لتأمين سيادته ووحدة اراضيه واستقلاله على اساس دستور البلاد والحوار الوطني مع الأخذ بعين الاعتبار مصالح جميع القوى والمجموعات اللبنانية".

لافروف سيزور لبنان

اعرب سيرغي لافروف عن شكره وامتنانه الى زميله اللبناني عدنان منصور لدعوته له لزيارة لبنان. وقال انني سألبي هذه الدعوة حتما.

حول استئناف الحوار الفلسطيني - الاسرائيلي

وأعرب لافروف عن أمله في ان يجد وزارء "رباعي الشرق الاوسط " خلال اجتماعهم  القادم القرارات التي ستتيح استئناف الحوار الفلسطيني - الاسرائيلي. وقال الوزير :" نحن نأمل في ان يجد اللقاء الوزاري القادم ل" الرباعي" في واشنطن في نيسان/ابريل القادم القرارات التي ستعيدنا الى عملية المفاوضات". وأكد لافروف مرة أخرى عدم السماح باستغلال احداث " الربيع العربي" كذريعة لنسيان القضية الفلسطينية- الاسرائيلية.

واشار الوزير اللبناني بدوره الى ان سياسة اسرائيل لا تساعد على احلال السلام في المنطقة. وقال : كيف يمكن الحديث عن السلام اذا ما كانت اسرائيل تقوم يوميا بعمليات عسكرية في الأراضي الفلسطينية.. ومنذ بدء النزاع انتهكت اسرائيل المجال الجوي 9 الآف مرة. ان اسرائيل تتبع سياسة فرض واقامة اوضاع جديدة على الارض.

بيروت تأمل في التعاون مع شركات النفط والغاز الروسية

أعلن عدنان منصور ان بيروت تأمل في التعاون مع شركات النفط والغاز الروسية بعد العثور في الجرف القاري اللبناني على احتياطات كبيرة من المواد الهيدروكربونية. وحسب قوله فان بيروت تصبو الى تعزيز وتعميق التعاون  الثنائي مع موسكو  في مختلف المجالات ومنها الاقتصاد والسياحة والمالية.

وأعرب سيرغي لاروف بدوره عن الثقة بأن تنفيذ قرارات اللجان الحكومية المشتركة الثنائية سيساعد على زيادة التبادل السلعي بين البلدين. وفي العام الماضي تضاعف التبادل السلعي وبلغ مستوى 500 مليون دولار. وذكر بين اولويات مجالات التعاون  النقل والقطاع الزراعي - الصناعي والسياحة وصناعة الطاقة.

محلل سياسي: روسيا تحاول ايجاد مناخ ومظلة دوليين لحل سياسي في سورية

وقال خلف المفتاح المحلل السياسي من دمشق لقناة "روسيا اليوم" ان روسيا تحاول ايجاد مناخ ومظلة دوليين لحل سياسي في سورية، مشيرا الى وجود اقتراب دولي وبدرجة معقولة من الموقف الروسي حاليا. واكد على ضرورة ان يصدر مجلس الامن بيانه المرتقب بخصوص سورية ضمن هذا المناخ.

واضاف المحلل ان الحكومة السورية تعاملت بايجابية مع مهمة كوفي عنان في سورية وابدت استعدادها للتعاون على شرط وجود حسن النوايا والتعاون الدولي لانجاح هذه المهمة، مؤكدا ان الاطراف الخارجية اصبحت لاعبا اساسيا في الازمة السورية.

المصدر: وكالات+ روسيا اليوم