مقتل 27 شخصا واصابة 140 آخرين في ثلاثة تفجيرات ارهابية وسط دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580954/

اعلنت وزارة الداخلية السورية عن وقوع تفجيرين إرهابيين بسيارتين مفخختين في دمشق نفذهما انتحاريان اسفرا عن استشهاد 27 شخصا واصابة 140 آخرين، حيث دوى الانفجار الأول أمام مقر المخابرات الجوية، وبفارق عدة دقائق وقع انفجار ثان في منطقة دوار الجمارك في ساحة الأمويين. كما وردت انباء عن سقوط قتيلين واصابة عميد في تفجير ثالث وقع بمخيم اليرموك.

اعلنت وزارة الداخلية السورية عن وقوع تفجيرين إرهابيين في دمشق بسيارتين مفخختين نفذهما صباح السبت 17 مارس/آذار انتحاريان اسفرا عن استشهاد 27 شخصا واصابة 140 آخرين من المواطنين المدنيين ورجال حفظ النظام.

وكان وزير الصحة السوري وائل الحلقي قد اعلن في وقت سابق عن سقوط ما لا يقل عن 27 قتيلا وزهاء مئة مصاب في تفجيرين إرهابيين استهدفا مقرات أمنية وسط العاصمة دمشق.

ودوى الانفجار الأول أمام مقر المخابرات الجوية في دمشق صباح السبت 17 مارس/اذار، وبفارق عدة دقائق وقع انفجار ثان في منطقة دوار الجمارك في ساحة الأمويين.

وقال التلفزيون السوري ان هناك مؤشرات تشير الى استخدام سيارتين مفخختين لتنفيذ الهجوم. وأفادت مراسلة "روسيا اليوم" في دمشق بأن الانفجار الثاني استهدف الامن الجنائي في ساحة الجمارك. ونقلت المراسلة عن مصادر امنية ان المتضررين من عناصر الأمن لا يتجاوز عددهم الخمسة، أما المصابون بين المدنيين فعددهم أكثر بكثير.

وهرعت سيارات الاسعاف الى المكان، فيما فرضت الشرطة طوقا أمنيا حول المنطقتين المستهدفتين.

وافادت مراسلة "روسيا اليوم" بوقوع انفجار ثالث في شارع الثلاثين بمخيم اليرموك استهدف سيارة مبيت، ادى الى وقوع قتيلين واصابة عميد في الجيش السوري تم نقله الى المستشفى.

وقالت المراسلة انه لم تتبنى اي جهة هذه العمليات، ولكن وردت انباء بحدوث تبادل لاطلاق النار بعد ربع ساعة من الانفجار الاول في ساحة التحرير الذي وقع أمام مقر المخابرات الجوية، وانه تم القاء القبض على ثلاثة مشتبهين بأن لهم علاقة بالعملية الارهابية.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

رئيس تيار بناء الدولة السورية: هناك أكثر من جهة مستفيدة من التفجيرات بما في ذلك السلطة

قال رئيس تيار بناء الدولة السورية لؤي حسين في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم"، السبت 17 مارس/آذار، إن هناك أكثر من جهة مستفيدة من التفجيرات بما في ذلك السلطة مشيرا إلى أنه من تمكن من القيام بمثل هذه الاعمال في مناطق امنية دقيقة، يشكل تهديدا لأمن وحياة السوريين.

وأكد لؤي حسين وجود جهات ارهابية ولم يستبعد أن تكون اطراف أمنية تقف وراء هذه التفجيرات ولكن ذلك لا يعني تورط السلطات السورية، وأوضح أن السلطات التي تعجز عن حفظ أمن شعبها ومواطنيها بعد سنة من انطلاق الاحتجاجات عليها أن تتنحى في اطار عملية سياسية توصل قادة حققيين قادرين على تأمين الامان والسلامة للسوريين.

صحفي روسي: القاعدة تستخدم الفوضى من اجل زعزعة الاستقرار

من جهته اعتبر سيرغي ستروكان الصحفي في جريدة "كومرسانت" الروسية خلال حديث في استوديو اخبار "روسيا اليوم" ان التفجيرات الحالية "تدل على طريق مسدود في سورية، حيث ايا من الاطراف لا يريد المشاركة في الحوار".

واشار ستروكان الى ان "القاعدة تستخدم الفوضى من اجل زعزعة الاستقرار والاستفادة من ضعف السلطة الناتج عن هذه الظروف الصعبة".

أمين حزب الإرادة الشعبية: الاوساط الامريكية والغربية لا تريد حلا سياسيا للازمة

بدوره اعتبر أمين حزب الإرادة الشعبية السوري قدري جميل في حديث مع "روسيا اليوم" من دمشق وجود اطراف متضررة من بدء اي حوار واخراج آمن من الازمة السورية.

واشار الى ان الاوساط الامريكية والغربية لا تريد حلا سياسيا للازمة السورية.

معارض: الذي يجر سورية الى الحرب والدمار هو نظام بشار الاسد

بينما اكد المعارض السوري سليم عوابدة لقناة "روسيا اليوم" متحدثا من العاصمة الفرنسية باريس ان "الذي يجر سورية الى الحرب والدمار هو نظام بشار الاسد الذي ورث عن ابيه هذه الخصلة وميزة الاجرام".

معارضة سورية: التفجيرات تنضوي تحت سلسلة التفجيرات المفبركة التي تحدث من وقت الى آخر

واعتبرت المعارضة السورية مرح البقاعي في مكالمة هاتفية من واشنطن ان "التفجيرات تنضوي تحت سلسلة التفجيرات المفبركة التي تحدث من وقت الى آخر في سورية"، مؤكدة انه "لا يوجد (تنظيم) القاعدة في سورية والنظام هو من درب عناصر في معسكرات خاصة لتنفيذ عمليات انتحارية في العراق لافشال مشروع الدولة الديمقراطية فيه، وقد تقوم بعض هذه العناصر بالتسلل عبر الحدود وتقوم بهذه الاعمال (التفجيرات) الآن".

المصدر: وكالات + روسيا اليوم