المعلم: الدستور الجديد سينقل سورية إلى مرحلة جديدة للتعددية السياسية والديموقراطية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579489/

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن مشروع الدستور الجديد سينقل سورية الى مرحلة جديدة للتعددية السياسية والديموقراطية.

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن مشروع الدستور الجديد سينقل سورية الى مرحلة جديدة للتعددية السياسية والديموقراطية.

وفي تصريح صحفي خلال الإدلاء بصوته في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد في مبنى وزارة الخارجية يوم 26 فبراير/شباط قال: "هذا يوم تاريخي في حياة الشعب السوري الذي يراهن على صموده وتماسكه، فاستحق هذا الدستور الذي ينقل سورية من خلاله الى مرحلة التعددية السياسية والى مرحلة ديمقراطية".

وأضاف: "في هذا اليوم ننتقل بمرحلة ديمقراطية جديدة، تخرج سورية أقوى بكثير مما كانت".

وحول انتقادات المعارضة السورية لمشروع الدستور قال: "لا أريد أن أعلق على مواقف المعارضة، هي ليست على صلة بمصالح الشعب السوري، وهذا الإقبال من قبل المواطنين مؤشر على وعي تام بمصالحه وأهدافه".

وتعليقا على العقوبات الغربية ضد دمشق قال: "عليهم أن يعالجوا همومهم الداخلية ويتركوا سورية، نقول لهم: من يريد مصلحة الشعب السوري لا يفرض عليه عقوبات".

من جهته أكد رئيس الحكومة السورية عادل سفر أن الدستور يشكل نقلة مهمة في حياة سورية وتحديا كبيرا أمام الأحزاب السياسية للممارسة الديمقراطية بشكلها الحقيقي، مشيرا إلى عدم رغبة البعض في الإصلاحات في سورية.

وقال عضو رئاسة الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير المعارِضة قدري جميل إن أهميةَ الدستور الجديد في سورية والتصويت عليه تكمن في توفير المناخ الضروري للبدء بالإصلاحات التي من شأنها نقل سورية إلى مرحلة أفضل.

محلل سياسي سوري: الدستور قادر على نقل سورية إلى مرحلة جديدة

قال المحلل السياسي السوري حيان سليمان في حوار مع قناة "روسيا اليوم" الاحد 26 فبراير/شباط إن الدستور الجديد تمت دراسته دراسة متأنية بمواده الـ 157 الموزعة على 4 فصول و6 ابواب، وأكد أنه قادر على نقل سورية إلى مرحلة جديدة قائمة على أساس التعددية الحزبية.وأشار إلى وجود بعض الملاحظات التي يمكن تعديلها فيما بعد، كما اوضح حيان سليمان أن للمعارضة طلبات تعجيزية تمليها عليها اجندة خارجية، في اشارة إلى السعودية وقطر.

محلل سوري: الاستفتاء ليس حلا للأزمة السورية، وإنما جزء من الحل

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق أكد المحلل السياسي مازن بلال أن إقرار الدستور الجديد ليس حلا للأزمة السورية وإنما جزء من الحل. واعترف بأن الوضاع الأمنية الصعبة في بعض المناطق مثل ريف دمشق الذي شهد مؤخرا عملية أمنية قد تؤثر سلبا على نسبة المشاركة، لكنه نفى أن يكون ذلك سببا لفشله.

 

كاتب سوري: تحميل كل المسؤولية عن العنف في البلد للحكومة السورية غير صحيح

وفي حديث من دمشق قال الكاتب والمحلل السياسي علي الأحد إن إقبال المواطنين على صناديق الاقتراع كان كبيرا في دمشق، لكن لم يتمكن السكان في عدد من المناطق السورية من الوصول إلى مكاتب التصويت بسبب مواصلة الاشتباكات العسكرية فيها. وشدد على أن تحميل كل المسؤولية عن العنف في البلد للحكومة السورية غير صحيح.

المصدر: وكالة "سانا"، محطة أخبار سورية + "روسيا اليوم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية