لافروف: روسيا قد تؤيد قرارا بشأن سورية بشروط معينة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578616/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك له مع نظيره الهولندي اوري روزنتال يوم الاربعاء 15 فبراير/شباط ان روسيا قد تؤيد في الجمعية العامة للامم المتحدة قرارا بشأن سورية، ولكن بشروط معينة.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك له مع نظيره الهولندي اوري روزنتال يوم الاربعاء 15 فبراير/شباط ان روسيا قد تؤيد في الجمعية العامة للامم المتحدة قرارا بشأن سورية، ولكن بشروط معينة.

وقال الوزير الروسي الذي يقوم بزيارة لهولندا حاليا: "اذا كان الحديث يدور عن وقف اطلاق النار، فان كل شيء ممكن"، مشيرا الى انه ناقش هذا الموضوع مع نظيره الهولندي من بين امور اخرى.

واضاف لافروف قوله: "سننطلق من مضمون هذا القرار. واذا تم اخذ موقفنا بعين الاعتبار، فسندرس سبلا للتوصل الى اتفاق". وتابع قائلا: "اذا كان منطق القرار احادي الجانب واذا تجاهل سقوط قتلى على ايدي الجماعات المسلحة المناهضة للنظام، فلن يساعد هذا القرار باي شكل من الاشكال".

وذكر لافروف انه سيلتقي مع نظيره الفرنسي آلان جوبيه في العاصمة النمساوية فيينا يوم غد الخميس ليستمع الى مقترحاته بشأن نص مشروع القرار حول سورية. ولم يدل لافروف برأيه حول المشروع، وقال انه "من المستحيل الرد على السؤال بهذا الخصوص من دون الاطلاع على نص المشروع".

هذا ومن المقرر ان تنظر الجمعية العامة للامم المتحدة في مشروع قرار حول سورية يوم غد الخميس 16 فبراير/شباط.

لافروف: الدستور الجديد خطوة الى الامام نحو تعددية الاحزاب

واشار الوزير الروسي الى ان موسكو ترحب بقرار السلطات السورية باجراء استفتاء عام على الدستور الجديد الذي سينهي حكم الحزب الواحد في البلاد.

وقال الوزير: "بالطبع نؤمن بان الدستور الجديد الذي ينص على التخلي عن حكم الحزب الواحد هو خطوة الى الامام . وان المضي قدما في الطريق نحو التعددية السياسية هو فكرة جيدة".

واعرب لافروف عن الامل بان "تجري في سورية نهاية مايو/ايار انتخابات على اساس الدستور الجديد". ولاحظ الوزير الروسي  ان "هذه الخطوة جاءت متأخرة، ولكن من الأفضل ان تكون متأخرة من ألا تكون".

لافروف: فرض العزلة على النظام السوري خطأ

واكد وزير الخارجية الروسي بانه سيكون من الخطأ فرض العزلة على النظام السوري . وقال: "للاسف لا ينظر شركاؤنا الى السلطات السورية بمثابة شريك في المفاوضات ويحاولون فرض العزلة عليها. ونحن نعتبر ذلك امرا خاطئا".

ومع ذلك وصف لافروف ما يجري في سورية بانه "مرعب"، مشيرا الى انه "من الضروري وقف العنف فورا، مهما كان مصدره".

واعرب الوزير عن قناعته بانه لا يمكن تسوية الوضع إلا عن طريق الشروع في الحوار السياسي، ويجب ان يكون هذا الحوار شاملا. وقال: "ينبغي على المجتمع الدولي ان يساعد الاطراف على الجلوس الى طاولة مفاواضات، مثلما جرى في اليمن. هذا هو الخيار الأفضل". واشار الى انه ناقش مع نظيره الهولندي المشاورات المستقبلية حول سورية في الامم المتحدة.

وتناول لافروف موضوع التصويت على مشروع القرار حول سورية في مجلس الامن الدولي. وقال ان "روسيا والصين استخدمتا حق الفيتو خلال التصويت، لان الوثيقة كانت تتضمن دعوة بلهجة الانذار لسحب القوات من المدن، موجهة الى الحكومة السورية. والآن يعرقل الشركاء الغربيون المشاورات اللاحقة حول سورية".

واكد الوزير ان روسيا تتخذ موقفا سلبيا جدا من مثل هذه المحاولات لاستخدام مجلس الامن الدولي لاضفاء الشرعية على تغيير النظام في سورية.

المصدر: "ايتار - تاس"، "نوفوستي"

الأزمة اليمنية
افتتاح معرض دمشق الدولي بعد 5 سنوات من الغياب