لافروف: روسيا مستعدة للبحث عن حل للازمة السورية على ساحة الامم المتحدة

أخبار العالم العربي

لافروف: روسيا مستعدة للبحث عن حل للازمة السورية على ساحة الامم المتحدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578493/

اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مكالمة هاتفية مع نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية الموقف الروسي من الازمة السورية الذي يتمثل في ضرورة حلها عن طريق حوار وطني. كما اشار الى استعداد روسيا للبحث عن الحل على  ساحة الامم المتحدة.

اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مكالمة هاتفية مع نبيل العربي الامين العام لجامعة الدول العربية جرت بينهما يوم الاثنين 13 فبراير/شباط بطلب من الجانب العربي، اكد الموقف الروسي من الازمة السورية الذي يتمثل في ضرورة حلها عن طريق حوار وطني. كما اشار الى استعداد روسيا للبحث عن الحل على ساحة الامم المتحدة.

وقد جاء في بيان الخارجية الروسية بهذا الصدد الذي نشر نصه في الموقع الرسمي للوزارة على الانترنت ان "الجانب الروسي اكد موقفه المبدئي الداعي الى وقف اراقة الدماء في سورية باسرع ما يمكن، وحل المسائل الملحة لجدول الاعمال السوري عن طريق حوار وطني شامل دون شروط مسبقة".

وجرى التأكيد من الجانبين خلال المكالمة على "نية مواصلة بذل الجهود المشتركة لروسيا والجامعة العربية من اجل منع تصعيد العنف والبحث عن حل سلمي، بما في ذلك في ساحة الامم المتحدة، مع احترام سيادة الجمهورية العربية السورية".

واحاط نبيل العربي الوزير الروسي علما بنتائج وتقييمات الاجتماع الوزاري الطارئ للجامعة العربية حول سورية الذي عقد بالقاهرة يوم الاحد الماضي.

تجدر الاشارة الى ان الجامعة العربية اتخذت في الاجتماع قرارا بدعوة الامم المتحدة لاتخاذ قرار بارسال قوات عربية - اممية مشتركة لحفظ السلام  الى سورية.

هذا واكد القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق الأحمد في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق ان "كل تدخل خارجي مفرق مرفوض، ويجب ان تكون المفاهيم هي موضع النقاس وليس الجهات او الاشخاص سواءا كانت الجامعة العربية ام الامم المتحدة"، مؤكدا: "نريد فعلا ان نتفاهم مع جميع اصدقائنا" للوصول الى حل.

من جانبه اعتبر المعارض السوري مشعل الراوي في نفس الحديث مع القناة من القاهرة ان "النظام السوري لا يفهم الحوار وهو من ادخل الطائفية وقتل الاطفال واغتصب النساء" حسب قوله.

واكد ان "هذا النظام قمعي وبطشي ولا يفهم سوى لغة الدم، ونحن سنتعامل معه بهذه اللغة بدعم من اخواننا واصدقائنا من الشرفاء".

وطالب الراوي بتسليح ما يسمى بـ"الجيش السوري الحر".