دبلوماسي روسي: روسيا لا تخرق القانون الدولي بتوريدها السلاح الى سورية

أخبار العالم العربي

دبلوماسي روسي: روسيا لا تخرق القانون الدولي بتوريدها السلاح الى سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578149/

لا تخرق روسيا القانون الدولي، بتوريدها السلاح الى سورية، فلا توجد عقوبات ضد دمشق بهذا الشأن. اعلن هذا الكسندر لوكاشيفيتش، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، يوم الخميس 9 فبراير/شباط.

لا تخرق روسيا القانون الدولي، بتوريدها السلاح الى سورية، فلا توجد عقوبات ضد دمشق بهذا الشأن. واعلن هذا الكسندر لوكاشيفيتش، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، يوم الخميس 9 فبراير/شباط.

وقال الدبلوماسي: "اننا ننفذ الصفقات مع سورية والبلدان الاخرى في اطار الاتفاقيات الدولية، دون خرق اي التزامات وقوانين دولية. وسورية لا تخضع لنظام عقوبات دولي". واضاف: "لذلك فان كافة الالتزامات، التي تقطعها روسيا على نفسها في اطار هذه الصفقة او تلك، تنفذها بالكامل".

واشار لوكاشيفيتش الى ان روسيا لم تتلق من كندا مذكرة احتجاج بصدد توريد السلاح الى سورية. وتعليقا على الاخبار التي تناقلتها وسائل الاعلام الامريكية والكندية بهذا الشأن، قال لوكاشيفيتش: "لم نتلق اي احتجاج". واضاف الدبلوماسي: "لربما، يجدر هنا التحدث عن مدى صدق وأمانة وسائل الاعلام، التي تنشر مثل هذه الشائعات". وأعرب في نفس الوقت، عن الدهشة من ان السفارة الكندية رفضت تلبية طلب الصحفيين بالتعليق على هذا الموضوع.

كما اعلن لوكاشيفيتش ان النزاع الداخلي في سورية قد يتحول الى حرب اهلية، ولذا يتعين على السوريين انفسهم، الاتفاق وراء طاولة المفاوضات حول وقف اراقة الدماء.

وقال لوكاشيفيتش امام الصحفيين انه "يجري في سورية نزاع داخلي معقد، قد يتحول الى حرب اهلية. وروسيا لا تود حدوث هذا السيناريو. ولذلك فان كافة جهود السلام التي نبذلها على هذا الاتجاه تستهدف غاية واحدة، مفهومة وميسورة، وهي وقف اراقة الدماء باسرع وقت، وحل السوريين انفسهم مشاكلهم الداخلية". واضاف الدبلوماسي انه يجري في سورية نزاع داخلي ولا وجود "لمصطلح الثورة".

وقال ان "هذا ليس حدثا ثوريا على الاطلاق. ويجب ان يحل هذا النزاع الداخلي السوريون انفسهم وراء طاولة المفاوضات، كما جرى، على سبيل المثال، في اليمن في ظل دعم المجتمع الدولي". واكد لوكاشيفيتش ان القيادة السورية جاهزة لهذا السيناريو، "كما اكدت مرة اخرى على تسريع الاصلاحات، من ناحية المصادقة على الدستور السوري، واعتماد نظام التعددية الحزبية". واضاف المتحدث ان "الاصلاحات تأخرت بالطبع، ولربما كان من المفروض البدء بها في وقت سابق".

الخارجية الروسية: لايمكن حل المشكلة السورية الداخلية الا عن طريق المفاوضات

اعلن الكسندر لوكاشيفيتش انه لا يمكن حل المشكلة السورية الداخلية الا عن طريق المفاوضات، ودون اي تدخل خارجي. واشار الى ان "تولي روسيا في الاسبوع الاخير اهتماما بالغا للازمة السورية. فوزير الخارجية يتحدث يوميا تقريبا عن الخطط والمواقف بشأن هذه القضية".

وذكر لوكاشيفيتش بان " قيادتنا، وبالتحديد الرئيس الروسي، اكد في الاتصالات الاخيرة مع نظيريه الفرنسي والتركي، ان روسيا ستتخذ كافة الاجراءات لوقف اراقة الدماء والعنف في سورية، مهما كان مصدرها، وحث السوريين على الجلوس وراء طاولة المفاوضات".

وان الدبلوماسي على ثقة في انه "لا يمكن حل المشكلة السورية الداخلية الا وراء طاولة المفاوضات، ودون اي تدخل خارجي".

كما اعلن لوكاشيفتش ان روسيا كانت وستواصل الدعوة الى بدء حوار شامل بين كافة الاطراف السورية. واكد اهمية الاسراع في بدء هذا الحوار" دون شروط مسبقة، ودون استباق الزمن".

واشار لوكاشيفيتش: "اجرينا، ولا نزال نحافظ، على قنوات الاتصال سواء مع المعارضة (السورية) الداخلية، او الخارجية". وذكر بأن روسيا عرضت اجراء هذا الحوار لديها.

واكد ان "كل شيء يتوقف الان على رغبة الاطراف وارادتها السياسية".

الخارجية الروسية: موسكو تعارض كافة تشكيلات تصعيد التدخل الخارجي في النزاعات الداخلية

تعليقا على نية تشكيل فريق اتصال خاص بسورية، اعلن لوكاشيفيتش ان روسيا تعارض كافة التشكيلات، التي تنص على تصعيد التدخل الخارجي في النزاعات الداخلية الى جانب احد اطراف الصراع.

واكد لوكاشيفيتش: "اننا حذرون من كافة التشكيلات، التي تقام من اجل تسوية هذا الخلاف او ذاك، ولا نعتبرها من ناحية القانون الدولي، شرعية. ولدينا من حيث المبدأ، تجربة عمل سيئة في هذا النوع من التشكيلات، وحذرون من كافة فرق الاتصال وفرق "الاصدقاء". وبالتحديد كانت احدى هذه التجارب غير الموفقة في ليبيا".

كما اكد الدبلوماسي: "اننا نعارض كافة التشكيلات المشحونة لتصعيد التدخل الخارجي في النزاعات الداخلية الى جانب احد اطراف الصراع. وان هذه التشكيلات عاجزة عن  بلورة نهج استراتيجي في عملية التسوية، وليس لها اي شرعية دولية من وجهة نظر، تطبيق استراتيجية المجتمع الدولي للمساعدة على حل هذه القضية الاقلمية والدولية المعقدة او تلك".

لوكاشيفيتش: روسيا ستقنع المجتمع الدولي بالعمل بشكل جماعي بشأن القضية السورية

اعلن الكسندر لوكاشيفيتش ان روسيا ستقنع المجتمع الدولي بالعمل بشكل جماعي بشأن القضية السورية. واشار الى ان وزير الخارجية الروسي اجرى يوم امس،8 فبراير، مباحثات عبر الهاتف مع نظيريه الالماني والبريطاني "بمبادرة من الجانبين الالماني والبريطاني".

وقال لوكاشيفيتش: "اننا اكدنا مواقفنا المبدئية، ونحاول التوصل الى لغة مشتركة مع النظراء، الذين لا يشاطروننا تقييماتنا المبدئية. ونحاول العمل بصورة جماعية. فلا يتيح التوصل الى قرارات بناءة من ناحية عمل المجتمع الدولي الا العمل الجماعي".

واكد الدبلوماسي انه "واثق من ان هذه الاتصالات ستواصل، بما في ذلك عبر الهاتف"، مذكرا بانه جرى يوم امس اتصال هاتفي بين الرئيسين الروسي والفرنسي.

لوكاشيفيتش: روسيا تدعو الى عودة بعثة الجامعة العربية الى سورية وزيادة عدد افرادها 

اعلن الكسندر لوكاشيفيتش ان روسيا تدعو الى عودة بعثة الجامعة العربية الى سورية، وزيادة عدد افرادها بشكل ملموس.

وقال ان "بعثة الجامعة العربية من ادوات الدبلوماسية الاقليمية، التي تستخدمها الامم المتحدة". وان الدبلوماسي على ثقة في ان "اطر الامم المتحدة تشكل الاطر القانونية الوحيدة لتسوية القضية السورية".

واكد لوكاشيفيتش: "لذلك تؤيد روسيا دور الجامعة، من اجل ان تعود هذه البعثة، وان يزاد عدد افرادها بشكل ملموس"، مضيفا ان القيادة السورية قد وافقت على هذا.

المصدر: وكالتا "ايتار ـ تاس" و "نوفوستي"