رايس: الولايات المتحدة تشعر بالاشمئزاز ازاء استخدام روسيا والصين الفيتو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577742/

اكدت المندوبة الامريكية الدائمة في مجلس الامن الدولي سيوزان رايس عقب تصويت روسيا والصين ضد اتخاذ مشروع القرار حول سورية ان الولايات المتحدة تشعر بـ"الاشمئزاز لأن عضوين من المجلس مايزالان يمنعاننا من معالجة ازمة تزداد عمقا كل يوم وخطر يهدد الامن والسلم الاقليميين".

 

اكدت المندوبة الامريكية الدائمة في مجلس الامن الدولي سيوزان رايس عقب تصويت روسيا والصين ضد اتخاذ مشروع القرار حول سورية ان "الولايات المتحدة تشعر بالاشمئزاز لأن عضوين من المجلس مايزالان يمنعاننا من معالجة ازمة تزداد عمقا كل يوم وخطر يهدد الامن والسلم الاقليمين"، حسب رأيها.

وقالت ان "المجلس بقي رهينة لهذين العضوين وهما يقفان وراء حجج زائفة ومصالح ذاتية، وهذا العناد امر مشين واكثر خزيا اذا نظرنا الى ان احد هذين العضوين  يستمر بتقديم الاسلحة لنظام الاسد".

واشارت رايس الى ان "المحاولات التي بذلت اليوم لاستهداف تعديلات في النص خلال الساعة الاخيرة من المفاوضات لتعطيل مجلس الامن لا يمكن التسامح معه".

وختمت كلمتها معلنة ان "الشعب السوري يمكن ان يرى من يؤيد في هذا المجلس توقه للحرية والحقوق العالمية ومن لا يفعل ذلك".

المندوب الفرنسي: اتهامنا بأننا نريد الاطاحة بنظام الاسد وبتدخل عسكري في سورية خطأ

وكان المندوب الفرنسي قد اعتبر في كلمته عقب عملية التصويت "انه يوم حزين لمجلس الامن وللشعب السوري"، معتبرا ان "عضوين دائمين اعاقا كافة الجهود رغم التداعيات المأساوية التي يعاني منها الشعب السوري. وهذان العضوان يقفان مع نظام الاسد".

وقال: "لقد اتهمنا بأننا نريد الاطاحة بنظام الاسد وبتدخل عسكري وهذا خطأ، واشار وزراؤنا خلال المشاورات الى انه ليس هناك حاجة للاطاحة بالنظام، وعدم التدخل العسكري كان واضحا تماما" في مشروع القرار.

واكد الدبلوماسي الفرنسي ان "التاريخ سوف يحكم بقسوة على اولئك الذين منعوا المجلس من دعم جهود الجامعة العربية للقيام بخطتها واسطفا الى جانب نظام يذبح شعبه، لذا فالامن والاستقرار في الشرق الاوسط غير مدعومان حاليا".

الا انه شدد مع ذلك "اننا لن نتوقف عند هذا الحد ولن نخذل الشعب السوري وسنستمر بالعمل للتوصل الى هدفنا وهو وضع حد لهذا الكابوس"، حسب وصفه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية