المندوب الروسي: مشروع القرار حول سورية لم يعكس الوضع في البلاد كما هو في الواقع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577744/

اعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة في اعقاب التصويت على مشروع القرار المغربي - الغربي بشأن سورية ان روسيا استخدمت حق الفيتو لان مشروع القرار لم يعكس الوضع في سورية كما هو في الواقع.

اعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة في اعقاب التصويت على مشروع القرار المغربي - الغربي بشأن سورية يوم السبت 4 فبراير/شباط، ان روسيا استخدمت حق الفيتو لان مشروع القرار لم يعكس الوضع في سورية كما هو في الواقع.

وقال تشوركين في جلسة مجلس الامن ان "القرار الذي طرح على التصويت لم يعكس الاوضاع في سورية كما هي على ارض الواقع، وبعث برسالة غير متزنة الى الاطراف السورية". واشار الى ان اصحاب المشروع لم يأخذوا بعين الاعتبار الملاحظات الروسية بشأن "ضرورة ان تنأى المعارضة السورية بنفسها عن الجماعات المتطرف التي تقوم باعمال العنف". كما لم تؤخذ بعين الاعتبار الدعوات لاستخدام نفوذ بعض الدول لوقف العنف.

واستطرد المندوب قائلا: "لم تقبل اقتراحاتنا الهادفة الى ان يتم، الى جانب سحب القوات المسلحة السورية من المدن، وقف هجمات المجموعات المسلحة على المؤسسات الحكومية والاحياء السكنية".

وأكد تشوركين على أنه "يجب وقف سفك الدماءِ والعنف في سورية .. في مجلس الأمن حاولنا جاهدين العمل على قرار يوقف العنف ويحسن الوضعَ السياسي في سورية ولكن هناك قوى مؤثرة بما في ذلك الذين يجلسون حول هذه الطاولة ينادون بإسقاط النظام وافشال التسوية السياسية بتحريض المعارضة ضد السلطةِ على المواجهة المسلحة".

ولفت الدبلوماسي الانتباه الى انه لم تحظ بالتأييد المقترحات حول اضفاء المزيد من المرونة على جهود الوساطة العربية، لكي تزداد الحظوظ لانجاح العملية السياسية الداخلية في سورية.

واعرب تشوركين عن الاسف بشأن "مثل هذه النتيجة لعملنا المشترك في مجلس الامن"، لكنه يأمل مع ذلك بان "تتواصل الجهود المكثفة للمجتمع الدولي بهدف وقف العنف في سورية فورا والبدء بعملية سياسية شاملة يقودها السوريون واتمامها بنجاح".

هذا وقد استخدمت روسيا والصين حق الفيتو اثناء التصويت، بينما ايد مشروع القرار المغربي - الغربي حول سورية باقي الاعضاء في مجلس الامن.

المصدر: وكالة "نوفوستي".

بروفيسورة سورية: دمشق كانت تتوقع الفيتو الروسي ـ الصيني على القرار

اوضحت البروفيسورة كندة شمّاط المحاضرة في جامعة دمشق في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" أن دمشق كانت تتوقع ان تضع روسيا والصين الفيتو على مشروع القرار المغربي ـ الغربي.

واشارت الى ان الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الروسي ولمدير الاستخبارات الروسية الى دمشق عبارة عن ترتيب لمبادرة سلمية تقوم برعاية روسية، وهذا أمر يؤيده الشعب السوري.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية