روسيا تبذل قصارى جهدها لمنع نشوب نزاع مسلح حول ايران

أخبار العالم

روسيا تبذل قصارى جهدها لمنع نشوب نزاع مسلح حول ايران
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576434/

قال سيرغي لافروف في المؤتمر الصحفي الختامي الذي عقده يوم 18 يناير/كانون الثاني بموسكو، ان روسيا قلقة جدا من خطر القيام بعمليات عسكرية ضد ايران وتبذل قصارى جهدها لمنع حدوث ذلك. واشار الى ان  العقوبات ضد ايران هدفها خنق الاقتصاد الايراني ومحاولة لاثارة عدم رضا السكان، وليس لها أي علاقة بالسعي للحد من انتشار الاسلحة النووية.

قال سيرغي لافروف في المؤتمر الصحفي الختامي الذي عقده يوم 18 يناير/كانون الثاني بموسكو، ان روسيا قلقة جدا من خطر القيام بعمليات عسكرية ضد ايران وتبذل قصارى جهدها لمنع حدوث ذلك.

وقال "حتى اني لن أخمن، متى يمكن ان يحدث ذلك، لاننا نعمل كل شيئ لمنع حدوث ذلك".

واضاف "ان نتائج العملية ستكون وخيمة جدا. نحن قلقون جدا".

واشار لافروف الى ان من بين النتائج السلبية المتوقعة لهذه العملية نزوح عدد كبير من مواطني ايران باتجاه اذربيجان ومنها الى روسيا. وقال "ان هذه ليست النقطة الاساسية في المشكلة. العملية لن تكون نزهة سهلة وان تخمين نتائجها غير ممكن. ولكني لا اشك بانها ستصب الزيت على النار الساكنة للصراع السني – الشيعي ومن ثم تنتشر. ولا اعلم اين ستتوقف".

ان احتمال استخدام القوة العسكرية من جانب الولايات المتحدة واسرائيل ضد المواقع النووية الايرانية بدأ يظهر في وسائل الاعلام بعد ان نشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها بشأن البرنامج النووي الايراني في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، والذي جاء فيه ان طهران لغاية عام 2003 كانت تقوم بابحاث هدفها انتاج الاسلحة النووية، ومن الممكن انها مستمرة في هذه الابحاث حتى هذا اليوم.

لقد ظهرت في بداية نوفمبر/تشرين الثاني بوسائل الاعلام الغربية معلومات تفيد بان بنيامين نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل يحاول الحصول على دعم اكبر عدد من الوزراء الاساسيين للقيام بعملية عسكرية ضد ايران. كما اعلن الرئيس الاسرائيلي شمعون بيرس في 4 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011 ، ان الدولة اليهودية تميل الى استخدام القوة في حل المشكلة الايرانية اكثر من ميلها للحل الدبلوماسي. اما ايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي فقد اعلن في 20 نوفمبر/تشرين الثاني خلال تصريحات ادلى بها الى قناة "سي أن أن " الاخبارية الامريكية ان اسرائيل لاتنوي علنا مناقشة امكانية توجيه ضربة الى ايران.

لافروف: العقوبات المفروضة على ايران هدفها خنق الاقتصاد الايراني

 العقوبات ضد ايران هدفها خنق الاقتصاد الايراني ومحاولة لاثارة عدم رضا السكان، وليس لها أي علاقة بالسعي للحد من انتشار الاسلحة النووية. كما اشار لافروف الى ان طهران مستعدة لاستثناف المفاوضات مع السداسية الدولية.

وقال "ان ما تقوم به الدول الغربية وبعض البلدان الاخرى بفرض عقوبات اضافية من جانب واحد ضد ايران، لا علاقة له بالسعي الى ضمان الحد من انتشار الاسلحة النووية. انها تهدف الى خنق الاقتصاد الايراني والى وضع السكان من اجل اثارة عدم الرضا لديهم".

واضاف لافروف، ان روسيا واثقة من وجود فرصة مواتية لاستئناف مفاوضات السداسية الدولية بشأن المشكلة النووية الايرانية. "نحن على ثقة بوجود فرص مواتية لاستثناف المفاوضات بين السداسية وايران، ونحن قلقون بسبب عرقلة هذه العملية".

وحسب قوله، في الوقت الذي خطت ايران في الخريف خطوة للقاء الغرب، تم في نوفمبر/تشرين الثاني نشر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي اثار ضجة حتى في وسائل الاعلام.

وقال "يتهيأ وفد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لزيارة ايران، واعلن الايرانيون استعدادهم لمناقشة كافة المسائل بالتفصيل والتي تثير الشبهات حول وجود عناصر عسكرية في البرنامج النووي الايراني. ومرة ثانية كما في الخريف يظهر ما يسمى بالمفسدين، لانه مساواة بهذه الزيارة، اتخذ الاتحاد الاوروبي قرارا بفرض عقوبات جديدة مشددة ضد ايران تتضمن الحظر على شراء النفط الايراني وتقليص التعامل مع المصرف المركزي الايراني".

وحسب قوله " التطابق – واضح جدا مرة اخرى".

وقال لافروف "ان ايران بانتظار الوفد للبدء بمفاوضات جدية حول المسائل المهمة، اما العقوبات التي سيقرها الاتحاد الاوروبي فانها لن تحسن المناخ لكي تكون المفاوضات مثمرة".

وكانت وكالة "فرانس برس" قد افادت يوم الثلاثاء استنادا الى علي اصغر سلطانية ممثل ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ان وفد الوكالة سيزور ايران خلال الفترة من 29 الى 31 يناير/كانون الثاني "لاجراء مفاوضات ومناقشة المسائل التي طرحتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الانتخابات الرئاسية الفرنسية