كاسترو: الرئيس الايراني لا يعير اهمية للتهديدات الامريكية

أخبار العالم

كاسترو: الرئيس الايراني لا يعير اهمية للتهديدات الامريكية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576116/

اعلن قائد الثورة الكوبية فيدل كاسترو في مقالة جديدة كتبها اثر اللقاء مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، ان طهران لا تقدم على اجراءات غير مدروسة، من الممكن ان تتمخض عن نشوب حرب، وان الرئيس الايراني غير قلق ولا يعير اهمية لتهديدات الولايات المتحدة.

اعلن قائد الثورة الكوبية فيدل كاسترو في مقالة جديدة كتبها اثر اللقاء مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، ان طهران لا تقدم على اجراءات غير مدروسة، من الممكن ان تتمخض عن نشوب حرب، وان الرئيس الايراني غير قلق ولا يعير اهمية لتهديدات الولايات المتحدة.

وكتب كاسترو في المقالة، التي نشرت اليوم، 13 يناير/كانون الثاني: "شاهدت ابان لقاء الامس، ان الرئيس الايراني هادئ وغير قلق على الاطلاق، ولا يعير اهمية لتهديدات اليانكي. وانه يثق بقدرة شعبه على التصدي لاي عدوان، وفي فعالية الاسلحة، التي ينتجونها في الغالب بانفسهم، وبتكبيد المعتدي خسائر فادحة".

وقد زار احمدي نجاد كوبا يومي الاربعاء والخميس. والقى خلال الزيارة محاضرة في جامعة هافانا، حيث منح درجة دكتور شرف في العلوم السياسية، كما وضع اكليلا من الزهور عند النصب التذكاري لخوسيه مارتي (بطل كوبا الوطني)، والتقى فيدل وراؤل كاسترو. واستمر اللقاء مع قائد الثورة الكوبية نحو ساعتين.

ويواصل كاسترو: "انا واثق من انه لا يجدر بايران انتظار الاجراءات غير المسؤولة، التي بوسعها ان تؤدي الى نشوب الحرب. واذا نشبت الحرب فعلا، فهي ثمرة المغامرة واللامسؤولية، اللتين تتصف بهما امبراطورية اليانكي".

ويعلن كاسترو من جديد، ان الوضع السياسي، الذي نشأ حول ايران، حسب رايه، معقد للغاية بسبب خطر نشوب حرب نووية عالمية، تقضي على البشرية جمعاء. ويكتب ان "الشرق الاوسط، حيث تتمركز موارد الطاقة الحيوية لاقتصاد كوكبنا، قد تحول الى اكثر منطقة مضطربة في العالم".

وزار احمدي نجاد كوبا لاول مرة بصفة رئيس دولة، عام 2006، ابان انعقاد قمة حركة عدم الانحياز. ويستعيد كاسترو من الذاكرة في المقالة، ان حالته الصحية وقتئذ كانت سيئة للغاية "وكان يصعب عليه حتى الجلوس على السرير". وافلح احمدي نجاد، كما يكتب كاسترو، في مجرد زيارته، وكذلك الامين العام للامم المتحدة وقتئذ كوفي انان، والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ووزير الخارجية الصيني الحالي يانغ جيتشي (كان وقتئذ بمنصب نائب الوزير). وناقش أربعتهم جميعا، وقتها "القضايا العالمية التي اخذت تتعقد".

وقد وزع الديوان الرئاسي الايراني الخميس، 12 يناير/كانون الثاني، صور لقاء احمدي نجاد مع كاسترو. وكان الحوار بين الرئيس الايراني والزعيم الكوبي يجري، كما في الصور، بمشاركة مترجم،  كما كان كاسترو (85 عاما) يرتدي قمصلة رياضة، ويبدو نشطا ويشارك في الحديث بحيوية.

هذا وتشتبه الولايات المتحدة وعدد من البلدان الغربية الاخرى بصنع ايران سلاحا نوويا تحت ستار برنامج الذرة السلمي. وتدحض طهران كافة هذه الاتهامات، معلنة ان برنامجها النووي يقتصر على تلبية احتياجات البلد الى الطاقة الكهربائية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الانتخابات الرئاسية الفرنسية