مسؤول في الجامعة العربية: سحب المراقبين من سورية غير مطروح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575715/

اعلن عدنان عيسى الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس غرفة العمليات المعنية بمتابعة بعثة مراقبي الجامعة في سورية ان مسألة سحب المراقبين من سورية غير مطروحة على اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي سيعقد بالقاهرة يوم غد الاحد. وقد وصل الى القاهرة محمد الدابي رئيس البعثة.

اعلن عدنان عيسى الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس غرفة العمليات المعنية بمتابعة بعثة مراقبي الجامعة في سورية يوم السبت 7 يناير/كانون الثاني ان مسألة سحب المراقبين من سورية غير مطروحة على اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي سيعقد بالقاهرة يوم غد الاحد.

وقد نقلت وكالة "فرانس برس" عن عدنان عيسى قوله  " لا أحد في الدول العربية  يتحدث عن سحب المراقبين"، بل يدور الحديث عن "دعم بعثة المراقبين بمزيد منهم، إذ طلبت فلسطين وموريتانيا والصومال إرسال مراقبين جدد منها سيصلون هذا الأسبوع الى دمشق للانضمام الى الفرق الموجودة".

واشار رئيس غرفة العمليات الى انه من المقرر ارسال 10 مراقبين اضافيين من الاردن، ليبلغ اجمالي عدد مراقبي الجامعة العاملين في سورية 163 شخصا. واضاف قوله ان "الدول العربية تؤكد ضرورة استكمال المهمة ودعم فرق المراقبين بوسائل النقل والتجهيزات والمعدات التي تسهل عملهم".

هذا وقد وصل الى القاهرة قادما من دمشق مساء السبت محمد الدابي رئيس بعثة المراقبين العرب في سورية مع وفد مرافق له. ومن المقرر ان يرفع الدابي تقريره الاول الى وزراء الخارجية العرب يوم الاحد لاطلاعهم على نتائج عمل المراقبين المتوفرة حتى الآن.

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي بسام ابو عبدالله في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان "المراقبين العرب رأوا الكثير خلال جولاتهم في مختلف المناطق السورية والتقوا بكثير من المواطنين السوريين، ولا يمكنهم ان يخفوا بان هناك الفي قتيل من رجال الامن، ولا يستطيعون اخفاء وجود المسلحين على الارض، وبالتالي افترضه منطقيا ان يكون تقريرهم اقر بالحقائق التي رأوها".

واضاف المحلل قوله انه "لم يعد بامكان لا المراقبين ولا وسائل الاعلام التي ادخلت الى سورية ألا تنقل الصورة الحقيقية على ارض الواقع، وخاصة بعد العملية الارهابية التي وقعت بدمشق يوم الجمعة".

من جانبه قال الدكتور وليد فارس المستشار بالكونغرس الامريكي لقناة "روسيا اليوم" تعليقا على الموضوع انه "اذا كان نشر المراقبين يؤدي الى تنيجة، اي ان يكون هناك تقريرا فعليا يذهب الى الامانة العامة لجامعة الدول العربية، وبعد ذلك يتحول الى مبادرة عربية لمجلس الامن والهيئات الدولية الاخرى، فسيكون مفعول هؤلاء المراقبين جيدا". وتابع قائلا ان سبب مشكلة التباين في تقييم عمل المراقبين هو عدم وجود "مبادرة عربية دولية مقبولة في مجلس الامن".

المصدر: "فرانس برس"، "بوابة الاهرام"

معارض سوري: الجامعة لم تقدم شيئا لحقن دماء السوريين

أكد المعارض السوري مؤمن كويفاتيه في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن لا فائدة من بعثة المراقبين العرب الى سورية، وان الجامعة لم تقدم شيئا لحقن دماء السوريين.

واوضح أن المعارضة ارادت ان تبتعد عن التدويل قدر الامكان، والتدويل هو "آخر الدواء"، بحسب قوله.