والد جوبز البيولوجي السوري يوضح أسباب الانفصال عن ابنه

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568445/

أحدى المعلومات التي باتت معروفة عن ستيف جوبز حتى قبل وفاته بأنه كان ولداً بالتبني لعائلة أرمنية أمريكية وهي باول وكلارا جوبز.

أحدى المعلومات التي باتت معروف عن ستيف جوبز حتى قبل وفاته بأنه كان ولداً بالتنبني لعائلة أرمنية أمريكية وهي باول وكلارا جوبز. ولكن والده البيولوجي عبد الفتاح جندلي أمريكي، سوري ولد في مدينة حمص، كان طالباً في كلية العلوم السياسية عندما التقى بوالدة ستيف جوبز البيولوجية جوان سمبسون، ولم يكن ستيف يعرف عن أبويه البيولوجيين أي شيء قبل أن يصبح في 27 من عمره.

هاجر عبد الفتاح جندلي إلى الولايات المتحدة في 1950، قبل أن يصبح بروفيسوراً في العلوم السياسية ولكنه بقي بعيداً عن أضواء الإعلام، فالجندلي ولد في 1931 ثم انتقل إلى بيروت في عام 1949 حيث درس في الجامعة الأمريكية وأصبح عضواً في حركة ازدهار العرب الفكرية. تظاهرمن أجل استقلال الجزائر وأمضى ثلاثة أيام في السجن، لم يكن منتسباً لأي حزب لكنه كان داعماً للوحدة العربية وحرية العرب، وأكد جندلي في حوار مع الصحافة أن العام ونصف العام الذي قضاه في الجامعة الأمريكية في بيروت كانت من اجمل أوقات حياته. واوضح جندلي سبب التخلي عن ابنه جوبز ومنحه للتبني، حيث أشار إلى أن والد صديقته حينها، والدة جوبز كان محافظاً ورافضاً لفكرة زواجها منه، فقررت هي منحه للتبني، ستيف ابني البيولوجي، ولكني لم أقم بتربيته وكان لديه عائلة تبنته.

وأكد جندلي انه على الرغم من أنه لم يكن قريباً من ابنه الشهير عالمياً إلا أنه كان فخوراً به جداً، موضحاً أنه ـ أي جوبز ـ لو كان يحمل اسماً سورياً لكان حقق النجاح ذاته، فهو يملك عقلاً راجحاً ولم ينه دراسته الجامعية... ولذلك اعتقد أنه كان سينجح مهما كانت خلفياته. ليس لي علاقة حميمة معه، أرسلت له رسالة في عيد ميلاده لكن أحداً منا لم يقم بالخطوة المحورية للتقارب، كنت أعتقد أنه لو أراد قضاء وقت ما معي فهو يعرف أين أنا وكيف يصل إلي. ولا أعتقد أن ستيف ـ يقول جندلي ـ كان يلقي أهمية كبيرة على العلاقات البيولوجية، الناس يعرفون أن له أصولاً سورية وأن والده سوري، هذا معروف تماماً لكنه لا يعير اهتماماً لهذه الأشياء. عنده شخصيته الفريدة وهو حساس جداً، العباقرة يستطيعون أن يفعلوا ما يشاؤون.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية