الحكومة القبرصية ترفض التهديدات التركية المتعلقة بقضية التنقيب عن الغاز في المتوسط

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565980/

اعلن ستيفانوس ستيفانو المتحدث الرسمي باسم الحكومة القبرصية يوم الاحد 4 سبتمبر/ايلول ان التهديدات التي توجهها تركيا الى قبرص بسبب خطط الاخيرة لاستثمار ثرواتها الطبيعية هي استفزاز ترفضه قبرص رفضا قاطعا.

اعلن ستيفانوس ستيفانو المتحدث الرسمي باسم الحكومة القبرصية يوم الاحد 4 سبتمبر/ايلول ان التهديدات التي توجهها تركيا الى قبرص بسبب خطط الاخيرة لاستثمار ثرواتها الطبيعية هي استفزاز ترفضه قبرص رفضا قاطعا.

جاء ذلك تعليقا على التصريحات الاخيرة التي ادلى بها اغمان باغيش الوزير التركي لشؤون الاتحاد الاوروبي الذي لم يستبعد استخدام القوة العسكرية للحيلولة دون بدء التنقيب عن حقول الغاز في المياه جنوبي قبرص.

وقال المتحدث ان "الحكومة القبرصية تعرب عن امتعاضها من التصريحات الاستفزازية التي يستمر المسؤولون الاتراك في اطلاقها. وهذا امر غير مقبول وجدير بالتنديد. ويدل ذلك على ان تركيا كالسابق تخل بالقانون الدولي وميثاق الامم المتحدة، وتستفز قبرص بشكل سافر، علما بان جمهوريتنا تعتبر عضوا في الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي، ولكن على الرغم من ذلك تواصل تركيا منذ عام 1974 الاخلال بسيادتها ووحدة اراضيها".

ودعا ستيفانو المجتمع الدولي، وقبل كل شيء الاتحاد الاوروبي، الى ان يبعث باشارة قوية الى تركيا لكي تفهم ان مثل هذه الاستفزازات والتهديدات غير مقبولة. كما دعا الى بذل قصارى الجهود من اجل منع وقوع الازمة في شرق المتوسط التي تحاول انقرة خلقها.

هذا وكانت قبرص قد وقعت مع الشركة الامريكية "نوبل اينرجي" عقدا حصلت الشركة الامريكية بموجبه على امتياز للتنقيب عن حقول الغاز في الجرف القاري القبرصي. وتخطط الشركة للبدء باعمالها في شهر اكتوبر/تشرين الاول القادم. وقد وقعت قبرص اتفاقيات لترسيم الحدود البحرية وتقسيم الجرف القاري مع مصر واسرائيل للتنقيب عن مكامن الثروات الطبيعية. إلا ان تركيا تعارض هذه الخطط القبرصية، مؤكدة ان ذلك يتعارض مع مصالح انقرة والقبارصة الاتراك الذين لن يتمكنوا من الاستفادة من هذه الثروات الطبيعية في حال اكتشافها. وفي هذا السياق اعلنت القيادة التركية ان خطوات القبارصة اليونانيين للتنقيب عن الغاز قد تلحق ضررا بالمفاوضات حول التسوية القبرصية.

المصدر: وكالة "ايتار - تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك