القذافي يعلن سرت عاصمة جديدة للبلاد ويدعو مؤيديه الى مقاومة المستعمرين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565807/

دعا الزعيم الليبي المخلوع معمر القاذفي مؤيديه الى مواصلة مقاومة "المستعمرين" وتحرير ليبيا، وذلك فى ثاني تسجيل صوتى له في 1 سبتمبر/ايلول، أذاعته قناة "الرأى" الفضائية. وأكد القذافى أن سرت هى العاصمة الحالية للبلاد، مضيفا أن المقاومة ستشتعل فى طرابلس وعلى الحدود مع الجزائر وتشاد والسواحل الليبية المطلة على المتوسط.

دعا الزعيم الليبي المخلوع معمر القاذفي مؤيديه الى مواصلة مقاومة "المستعمرين" وتحرير ليبيا، وذلك فى ثاني تسجيل صوتى له في 1 سبتمبر/ايلول، أذاعته قناة "الرأى" الفضائية، التى تتخذ من دمشق مقرا لها.

وأكد العقيد القذافى أن مدينة سرت هى العاصمة الحالية للبلاد، كما نوه إلى أن المقاومة ستشتعل فى طرابلس، وعلى الحدود مع الجزائر وتشاد والسواحل الليبية المطلة على المتوسط، ولن يسمح بنهب نفط ليبيا، حسب قوله. واكد القذافي على استعداد مؤيديه لمواصلة الحرب ضد الإمبريالية  و"المستعمرين"، وملاحقتهم فى كل جزء من أرض ليبيا، مشيرا إلى أن الغالبية العظمى تؤيده.

وأكد العقيد الليبى أن السيطرة على المياه باتت المحور الرئيسى للصراع، مشددا على أنه يجب العمل على تحرير ليبيا، واستعادة ثرواتها، وإنقاذ الشعب الليبى من الجوع، مؤكدا أنه لابد من وقف الضربات الجوية، التى يشكل استمرارها نجاحا "للاستعمار". وقال القذافى أن هذا سيؤدى إلى حرب داخلية لم يكن يتمناها، مضيفا ان الإمبرياليين فرضوا هذا الموقف.

وجاءت هذه التصريحات بالتزامن مع عقد مؤتمر "اصدقاء ليبيا" في باريس يوم الخميس، حيث أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك مع الزعماء الدوليين الاخرين، ان المشاركين في المؤتمر يدعون الى الافراج عن كافة الاصول الليبية المجمدة. ومن جهتها أكدت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان العملية العسكرية لحلف الناتو في ليبيا يجب ان تستمر ما دام الخطر الذي يهدد السكان المدنيين باقيا في البلاد، حسب قولها.

وميدانيا قال موفد "روسيا اليوم" الى طرابلس ان اجتماع "اصدقاء ليبيا" لقي ترحيبا شعبيا واسعا، فعقب الاعلان عن تنائجه خرجت التظاهرات ومواكب السيارات في شوارع العاصمة وعمت الاحتفالات الساحات احتفالا بنتائج هذا الاجتماع. المزيد من التفاصيل في الاتصال الهاتفي

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية