استمرار النزاع بين آبل وسامسونغ

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563601/

ربحت شركة آبل الجولة الاولى في دعوى رفعتها في أستراليا لمنع اجهزة غالاكسي تاب 10.11 التي تنتجها سامسونغ، ولكن المعركة لم تنته بعد.

يبدو ان شركة آبل الأمريكية فقدت حفيظتها في حروبها القضائية مع شركة سامسونغ الكورية، فبعد ان اغلقت الدعوى المقامة في الولايات المتحدة الأمريكية حول خرق سامسونغ لحقوق آبل لشبه اجهزتها بأجهزة آي فون بالتراضي، هاهي تربح الجولة الاولى في دعوى رفعتها في أستراليا لمنع اجهزة غالاكسي تاب 10.1 (Galaxy Tab 10.1) حيث حظرت محكمة في سيدني جهاز سامسونغ الجديد من الوجود على التراب الاسترالي بطلب من آبل إلا أن هذه القضية مستمرة بعد أن يتم فحص عينات من اجهزة سامسونغ ومقارنتها بأجهزة آي باد من آبل، ليتخذ القرار النهائي أواخر شهر آب / أغسطس الجاري.

وقررت آبل عدم انتظار القرار النهائي، حيث رفعت دعوى أخرى تتعلق بنوايا سامسونغ طرح هاتفها المتطور غالاكسي إس 2 (Galaxy S2) باللون الأبيض، مشيرة إلى تشابهه مع جهاز آي فون الجيل الرابع، والمثير هنا أنني خلال بحثي عن هاتف محمول رأيت شخصياً جهاز غالاكسي إس 2 والذي لايشبه البته جهاز آبل آي فون لا في إصداره الثالث ولا الرابع، بل ويتفوق عليه في بعض الميزات، من هنا بدت مساعي آبل أكثر وضوحاً، حيث تحاول تأخير أو منع أو حتى تعطيل وصول هواتف سامسونغ إلى الأسواق هنا او هناك مما يكبدها خسائر. ولكن سامسونغ بالمقابل تحتفظ لنفسها بحق الرد ويمكن أن تؤثر جدياً على منتجات آبل حيث أنها من اهم مزودي آبل باجزاء أجهزتها ناهيك عن أن قرار المحكمة حول جهاز غالاكسي إن كان إيجابياً بالنسبة لسامسونغ فسيفتح ذلك الباب للمطالبة بتعويضات مادية جدية من العملاق الامريكي.

يمكنكم مشاهدة المقارنة بين الجهازين على موقعنا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية