"غوغل" يحتفي بمتنبي العصر الجواهري ويضع صورته الى جانب شعار المحرك

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563137/

قرر محرك البحث العالمي "غوغل" إحياء ذكرى الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري، من خلال وضع صورته في 26 يوليو/تموز، تاريخ ميلاد الشاعر الكبير، الى جانب شعار الشركة المعروف على صفحة المحرك الرئيسية.

قرر محرك البحث العالمي "غوغل" إحياء ذكرى الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري، من خلال وضع صورته في 26 يوليو/تموز، تاريخ ميلاد الشاعر الكبير، الى جانب شعار الشركة المعروف على صفحة المحرك الرئيسية.

ويأتي هذا التكريم في إطار تقليد اعتاد المحرك الشهير القيام به، اذ سبق له وان وضع صور الكثير من مشاهير العالم الذين أثروا الإنسانية بإبداعاتهم في شتى المجالات.

من الأسماء اللامعة التي احتفى بها "غوغل" أمير الشعراء أحمد شوقي والعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، بالإضافة الى أحد أبرز أدباء المهجر العرب اللبناني جبران خليل جبران، كما سبق وان وضع أسماء مثل السينمائي الشهير تشارلي نشابلن وشاعر الهند الأشهر طاغور.

ولد الشاعر العراقي الكبير الملقب بشاعر العرب الأكبر ومتنبي العصر في عام 1899 في محافظة النجف، وتمتع بموهبة نظم الشعر منذ نعومة أظفاره. لم يقتصر اهتمام محمد الجواهري بالشعر الذي بدأ بقراءته بنهم وهو في سن الطفولة، فقد كان مطلعاً على الأدب العالمي وقرأ "البيان والتبيين" و"مقدمة ابن خلدون" وغيرها من مؤلفات الأدب الكلاسيكي.

شارك محمد مهدي الجواهري بثورة عام 1920 ضد القوات البريطانية في العراق، وعرف عنه انه كان يرتدي لباس رجال الدين وهو في مقتبل عمره.

بعد حصول العراق على الاستقلال في عام 1932 ساهم الجواهري بشكل فعال في تأسيس اتحاد الأدباء العراقيين وكذلك نقابة الصحفيين العراقيين، وتبوأ رئاسة الاتحادين بعد إعلان الجمهورية عام 1958.

كان الجواهري معارضاً لانقلاب عبد السلام عارف العسكري ضد عبد الكريم قاسم في 8 مارس/آذار 1963، مما أدى الى سحب الجنسية العراقية منه ومصادرة أمواله وممتلكاته وأولاده بالكامل، مما اضطره الى مغادرة البلاد.

أصدرت الحكومة العراقية عفواً عنه في عام 1968، فعاد الى العراق حيث أعيدت له الجنسية وتم تخصيص راتب شهري تقاعدي له بلغ 150 دينارأ.

كان الجواهري حاضرأً في الكثير من المؤتمرات والمحافل الثقافية، علاوة على حضوره المتميز على صفحات المجلات الأدبية والمهرجانات الشعرية، وكان الشاعر العراقي أول من فاز بجائزة الإنجاز الثقافي والعلمي المقدمة من مؤسسة سلطان بن العويس في عام 1990.

عاش الشاعر الكبير في أكثر من بلد عربي كالمغرب والأردن ومصر ، لكنه استقر في العاصمة السورية دمشق حيث وافته المنية في عام 1997.

دفن محمد مهدي االجواهري في مقبرة الغرباء بالسيدة زينب، في ضواحي دمشق، وحفرت على قبره خارطة العراق المنحوتة من حجر الكرانيت، ونقش عليه "يرقد هنا بعيداً عن دجلة الخير" مع مطلع لاحدى قصائده يقول: (انا العراق لساني قلبه ودمي..فراته وكياني منه أشطار).

"روسيا اليوم" و"وكالات"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية