بارون فرنسي يعرض برج إيفل للبيع مرتين

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/556678/

جمع البارون الفرنسي فيكتور لاستيغ في عام 1925 عدداً من كبار رجال الأعمال الفرنسيين الذين يعملون في مجال الحديد والصلب، واقترح عليهم من موقعه الرسمي في بلدية باريس شراء برج إيفل.

جمع البارون الفرنسي فيكتور لاستيغ في عام 1925 عدداً من كبار رجال الأعمال الفرنسيين الذين يعملون في مجال الحديد والصلب، واقترح عليهم، من موقعه الرسمي في بلدية باريس شراء برج إيفل، والتصرف بالحديد بعد فكه على النحو الملائم.

وقد علل البارون اقتراحه هذا بأن البرج أصبح قديماً ولا يحظى بالصيانة اللازمة له، مما يعني انه أصبح يشكل خطراً على حياة الباريسيين. وبحسب موقع البارون لاستيغ، فقد كان يتعين عليه شخصياً البحث في الاقتراحات المقدمة من رجال الأعمال، الذين اهتم عدد كبير منهم بشراء "إيفل"، وتحديد السعر الأفضل لشرائه.

وبالفعل فاز الصناعي أندريه بواسون بما يمكن وصفه بالمناقصة، وليس فقط بفضل المبلغ الأكبر الذي عرضه مقارنة مع الآخرين، بل كذلك بفضل رشوة كبيرة أيضاً للبارون فيكتور لاستيغ.

لم تكن هذه المخالفة الوحيدة التي قام بها البارون القوانين الفرنسية، فقد علم بواسون بعد ان غادر البارون البلاد متوجهاً الى النمسا انه ليس باروناً، وليست لديه أية علاقة ببلدية باريس. لقد استطاع فيكتور لاستيغ الذي كان يتحلى بلسان فصيح بالإضافة الى أوراق ثبوتية تشير الى انه شخصية مهمة جداً كما يوصف البعض في هذه الأيام، ان يقنع من حوله بشراء برج "إيفل". لم يتقدم أندريه بواسون بأي شكوى ضد لاستيغ خشية الفضيحة وقرر ان يلتزم الصمت.

كانت أخبار مجتمع النخبة الباريسي تصل لـ " البارون" في فيينا أولاً بأول، وعندما علم ان أحداً لم يكشف سره قرر العودة الى المدينة. لم يكتف لاستيغ بالعودة الى باريس، بل سعى مجدداً الى بيع برج إيفل، ولم لا طالما نجحت الخطة مرة ودون عقاب فما المانع من تكرار المحاولة ؟ لكن حين علم أندريه بواسون بمخطط البارون - المحتال هذا، قدم شكوى ضده غير مبال بالفضيحة. ومرة أخرى فر لاستيغ هارباً من فرنسا الى الولايات المتحدة هذه المرة، لكن قبل ان تكلل خدعته مجدداً بالنجاح.

مارس فيكتور لاستيغ نشاطه المعتاد في أمريكا، أي النصب والاحتيال مما أدى في نهاية الأمر الى اعتقاله بعد ان نفذ 50 عملية نصب، كما أثبت التحقيق تورطه بعمليات احتيال في مجالي اليانصيب والمصارف. حكم على لاستيغ بالسجن لسنوات كثيرة جراء ضلوعه بالعديد من الجرائم ومنها تزوير المال، أضيفت اليها سنوات أخرى بسبب محاولته الهروب من السجن في عام 1935. توفي "البارون" الفرنسي فيكتور لاستيغ في سجنه عام 1948.

المصدر: موقع "نيوزلاند"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية