واشنطن قلقة بشأن تزايد نشاط الإرهابيين في بلدان الساحل الافريقي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36269/

أعربت الولايات المتحدة على لسان مساعد وزير خارجيتها جيفري فيلتمان الذي يزور الجزائر عن قلقها بشأن الوضع الأمني في دول الساحل الافريقي، والتي تضم أفقر بلدان العالم، كالسنغال ووموريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر ونيجيريا وتشاد والسودان وارتيريا.

أعربت الولايات المتحدة على لسان مساعد وزير خارجيتها جيفري فيلتمان الذي يزور الجزائر عن قلقها بشأن الوضع الأمني في دول الساحل الافريقي، التي تضم أفقر بلدان العالم كالسنغال ووموريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر ونيجيريا وتشاد والسودان واريتيريا، مشيرة إلى انها لا تسعى للقيام بمكافحة الإرهاب بدلا من هذه الدول.

وقال فيلتمان الذي يزور الجزائر في إطار جولة في المنطقة "نحن قلقون بشأن ظاهرة الإرهاب في هذا الإقليم، ونعتبر أن العالم كله معني بحل هذه المشكلة في الساحل، لكن هذا لا يعني أننا نرغب بأن نضطلع بدور عوضا عن بلدان المنطقة في حل المشكلة".

وأشار فيلتمان إلى أنه باستطاعة دول الساحل أن تستفيد من خبرة الجزائر في محاربة الإرهاب قائلاً "ان للجزائر خبرة واسعة  في مكافحة الإرهاب تراكمت على مدى سنوات طويلة وبإمكان كثير من بلدان المنطقة التعاون مع هذا البلد بهدف توفير الأمن".

وقد نفذت القاعدة في المغرب العربي قبل أشهر هجوما على وحدة عسكرية في مالي، أسفر عن مقتل 28 جنديا.
وتستغل القاعدة مستوى المعيشة المتدني والفقر المدقع الذي تعانيه بلدان الساحل لتروج لأفكارها وتجند الشباب في صفوفها.

هذا وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن منحها 5 مليون دولار لمالي، بهدف توفير عربات "جيب" ومعدات ضرورية لرفع مستوى فعالية مكافحة الإرهاب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)