طبيعة ألتاي الساحرة مكان للأستجمام ومدرسة للرياضيين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/17929/

تلعب الطبيعة دوراً هاماً في حياة الإنسان، وبالنسبة للرياضيين فهي تعتبر عاملاً مساعداً في تحقيق نتائج جيدة. إن تاريخ الميداليات والفرق الأولمبية الروسية مترع بالبطولات التي كانت الطبيعة هي المدرسة الأولى لها.

تلعب الطبيعة دوراً هاماً في حياة الإنسان، وبالنسبة للرياضيين فهي تعتبر عاملاً مساعداً في تحقيق نتائج جيدة. إن تاريخ الميداليات والفرق الأولمبية الروسية مترع بالبطولات التي كانت الطبيعة هي المدرسة الأولى لها.

يتدفق إلى ألتاي زوار من مختلف بقاع روسيا والعالم على مدار السنة. فالتاي مكان رائع للإستجمام و السياحة، مياه عذبة في أعالي الجبال وهواء نقي ينعش الروح، انها بحيرة آيا، معناها القمر بلغة شعب التاي.

وتعني كلمة التاي باللغة المحلية "الذهب"، ذلك الذهب الذي تصنع منه الميداليات الأولمبية، التي يأتي أبطال المستقبل منذ صغرهم إلى هذه البحيرات الجبلية في منطقة الالتاي من أجل الفوز بها مستقبلاً.

تنطلق صافرة لدعوة الرياضيين الذين استطاعوا الالتحاق بصفوف الاحتياط في المنتخب الاولمبي الروسي، للتدريب من أجل نيل أعلى المراتب. إن اختيار المكان ليس صدفة، فنتيجة التمارين في الطبيعة، كما يؤكد القائمون على تدريب السباحين، تكون أفضل بكثير من تمارين المسبح، و الهواء الطلق يلعب دوراً اساسيا في نشوء لياقة بدنية تضمن المراتب الأولى في المسابقات الرياضية.

يأتي إلى ألتاي 60 سباحاً هم النخبة في مدرسة الاحتياط الأولمبية التي تضم 500 سباح، يأتون الى هنا سنويا للتدريب في بحيرات جبال التاي، ومن يحقق أفضل النتائج في المسبح يحصل على حق القيام برحلة إلى ألتاي، و المنافسة هناك تتواصل باستمرار.

للمزيد في تقريرنا المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)