فصائل إدلب تحارب "خطر المصالحات"

أخبار العالم العربي

فصائل إدلب تحارب مدينة إدلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kmgm

اعتقلت الفصائل المسلحة المنضوية تحت لواء "الجبهة الوطنية للتحرير"، إضافة إلى "هيئة تحرير الشام" نحو 100 شخص في ريف إدلب بتهمة "التخابر مع النظام بغية المصالحات"، حسب مصادر محلية.

ونقل موقع "عنب بلدي" عن الناطق باسم "الجبهة الوطنية" ناجي المصطفى أن الجولة الأخيرة من الحملة بدأت في منتصف الليلة الماضية، وشملت قرى عدة في ريف معرة النعمان الشرقي، من بينها تحتايا والرفة والهلبة وغيرها، من المقرر أن تتوسع العملية الأمنية لتشمل جميع مناطق إدلب.

وبحسب المصطفى، فقد جاءت الحملة بعد معلومات أمنية بشأن وجود بعض الشخصيات التي تروج للمصالحة مع الحكومة السورية، وتسهّل دخولها إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة في محافظة إدلب.

من جانبهم، أفاد ناشطون بأن عشرات الآليات التابعة للفصائل شاركت في عمليات دهم واعتقال في الريف إدلب، ترافقت مع إطلاق رصاص بالهواء، وسط أنباء عن إصابة طفلة برصاص عشوائي في بلدة التمانعة جنوب شرق معرة النعمان.

جاءت حملة "الجبهة الوطنية" هذه بعد أن طالت حملة أمنية مماثلة مناطق بريف حماة الشمالي الغربي، حيث ألقت القبض على 50 من السكان المحليين.

وحسب مصادر للناشطين، فإن غالبية المعتقلين بتهمة "محاولة عقد مصالحات مع قوات النظام"، من الموظفين لدى الدوائر الحكومية، يعتقد أنهم عقدوا اجتماعات مع وفود من الاستخبارات السورية في مدينة حماة، إضافة لاتهامات بترويج هؤلاء الأشخاص لـ"عودة النظام والسماح للشرطة الروسية بالدخول إلى شمال غرب حماة".

أما حملة الاعتقالات، التي أقدمت عليها "تحرير الشام" ("النصرة" سابقا) في ريف إدلب الجنوبي وللأسباب والتهم ذاتها، فقد تميّزت بأنها شملت كذلك عناصر تنظيم "داعش" المزاحم لها في تلك المنطقة.

المصدر: وسائل إعلام سورية

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فضيحة جنسية بطلها "راق شرعي" تهز المغرب!