عام على تسلم بن سلمان لولاية العهد السعودية

أخبار العالم العربي

عام على تسلم بن سلمان لولاية العهد السعودية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kek2

سلطت وسائل الإعلام الضوء على أبرز المحطات التي أنجزت والتي حدثت في عهد الأمير محمد بن سلمان في السعودية منذ تسلمه منصبه قبل عام.

ففي 21 يونيو 2017، عيّن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز نجله محمد وليا للعهد (31 عام) عوضا عن ابن شقيقه محمد بن نايف، وأصبح الرجل القوي في المملكة بعد اعتلاء والده العرش في 2015، واحتفظ بوزارة الدفاع ورسخ صعوده في السلطة في إطار الأزمة مع قطر المجاورة.

أزمة الخليج

في 5 يونيو قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر فجأة علاقاتها مع قطر متهمة الدوحة بـ"دعم حركات إرهابية" والتقرب من إيران وتقويض استقرار المنطقة.

وفي سبتمبر الماضي أوقفت السلطات حوالي عشرين شخصا في أوساط رجال الدين النافذين والمثقفين.

إصلاحات

وفي الـ 26 من سبتمبر الماضي أيضا سمحت السعودية للنساء بقيادة السيارات اعتبارا من 24 يونيو الحالي في قرار جاء بعد عقود من الحظر في السعودية.

وحمل القرار بصمات محمد بن سلمان الذي بدأ حملة إصلاحات غير معهودة اجتماعية واقتصادية تحت عنوان "رؤية 2030".

ويرى مراقبون أنه يتم إدخال عدة إصلاحات أخرى في البلاد، لكن لا تزال أمام السعودية خطوات عديدة يتوجب اتخاذها في مجال حقوق المرأة. 

وفي 4 نوفمبر أطلق ولي العهد حملة واسعة النطاق لمكافحة الفساد، وتحول فندق ريتز-كارلتون الفخم في الرياض على مدى ثلاثة أشهر إلى "سجن ذهبي" لعشرات الأمراء ومسؤولين كبار ورجال أعمال الذين كانوا في صلب حملة مكافحة الفساد.

وتم الإفراج عن عدد من المشتبه بهم ومن بينهم الملياردير الوليد بن طلال بعد التوصل إلى "تسوية" مالية مع السلطات.

أزمة مع لبنان 

في 4 نوفمبر قدم رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري استقالته بشكل مفاجئ من الرياض متهما حزب الله وإيران "بالهيمنة" على لبنان.

وتدخلت فرنسا إثر ذلك لإيجاد مخرج للأزمة حيث عاد الحريري إلى بلاده بعد ثلاثة أسابيع من ذلك التاريخ وعدل عن استقالته.

ونفت السعودية، التي واجهت اتهامات بإرغام الحريري على إعلان استقالته وإبقائه في المملكة رغما عن إرادته، في الآونة الأخيرة كل تلك الاتهامات.

فيما يخص اليمن

في نوفمبر أعلن ولي العهد السعودي أن "ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بالصواريخ يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من قبل النظام الإيراني".

وقبل أيام من ذلك، تم اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون فوق الرياض. وسقطت شظايا منه في محيط مطار خالد الدولي بالرياض.

الملف النووي الإيراني

في 15 مارس الماضي أعلن محمد بن سلمان أنه إذا امتلكت إيران السلاح النووي ستقوم السعودية "بالمثل في أسرع وقت ممكن".

في مايو رحبت الرياض التي لم تخف أبدا تحفظاتها حيال الاتفاق المبرم بين إيران والقوى الست الكبرى عام 2015، بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق.

حملة دبلوماسية

في مارس وبعد زيارتين إلى مصر وبريطانيا حيث تناول الغداء مع الملكة اليزابيث الثانية، قام ولي العهد السعودي بجولة استغرقت أكثر من أسبوعين في الولايات المتحدة قادته إلى البيت الأبيض حيث استقبله الرئيس ترامب في هيوستون وزار أيضا بوسطن ونيويورك وسياتل ولوس أنجلوس وسيليكون فالي.

وقام بعد ذلك بزيارتين إلى فرنسا وإسبانيا.

بوادر انفتاح مع إسرائيل

في مطلع أبريل، أكد الملك سلمان مجددا موقف المملكة الثابت من القضية الفلسطينية "والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بدولة مستقلة عاصمتها القدس".

في الوقت نفسه قال ولي العهد في مقابلة صحافية "أعتقد أن لكل شعب، في أي مكان كان، الحق في أن يعيش في وطنه بسلام، أعتقد أن للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي الحق في أن تكون لكل منهما أرضه".

وأضاف أن "إسرائيل اقتصاد كبير مقارنة بحجمها واقتصادها ينمو بقوة. بالطبع هناك الكثير من المصالح التي نتقاسمها مع إسرائيل، وإذا كان هناك سلام، فستكون هناك الكثير من المصالح بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي ودول أخرى مثل مصر والأردن".

المصدر: أ ف ب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

(العباءة المقلوبة) .. طريقة السعوديات في الاحتجاج