مركز المصالحة: خروج 315 شخصا من حرستا بينهم 15من "أحرار الشام"

أخبار العالم العربي

مركز المصالحة: خروج 315 شخصا من حرستا بينهم 15من
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k0ao

أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا، عن خروج 315 شخصا من مدينة حرستا في الغوطة الشرقية عبر معبر الموارد المائية بينهم 15 مسلحا من "أحرار الشام" رغبوا بإلقاء السلاح.

وقال المتحدث الرسمي باسم المركز الروسي للمصالحة، اللواء فلاديمير زولوتوخين: "لضمان الخروج الآمن للمدنيين من ضاحية حرستا في الغوطة الشرقية، بدأ الممر الإنساني الثالث بالعمل، وخلال اليوم خرج 315 شخصا عبر الممر، بمن فيهم 15 متشددا قرروا الاستسلام"​​​.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر في المعارضة السورية، إنه تم التوصل إلى اتفاق بين مسلحين من جماعة "أحرار الشام" التي تسيطر على بلدة حرستا مع القوات الحكومية بوساطة روسية لخروج مجموعة من فصيل "أحرار الشام" المسلح من مدينة حرستا في الغوطة الشرقية إلى إدلب شمال غربي سوريا، وإلقاء أسلحتهم مقابل الحصول على ممر آمن إلى مناطق يسيطر عليها مسلحون، وقبلت عرضا بالعفو عن الذين يرغبون في البقاء.

وقال مسؤول مطلع على المحادثات التي جرت لعدة أيام، إنه "تم الانتهاء من الاتفاق وقد يدخل حيز التنفيذ مباشرة بعد إعلان وقف إطلاق النار اليوم الأربعاء"، حسب "رويترز".

من جهته أشار وزير المصالحة الوطنية في سوريا علي حيدر في تصريح لوكالة أنباء شينخوا بدمشق الثلاثاء، إلى أن الاتفاق لإخلاء المسلحين مدينة حرستا في الغوطة الشرقية لا يزال قائما، و"ننتظر توافق المسلحين داخل مدينة حرستا لبدء التنفيذ"، مرجحا أن يعطل المسلحون الاتفاق مرة أخرى.

وقال حيدر إن "التطورات الميدانية بعد العمليات العسكرية وتحرير الجزء الأكبر من الغوطة بنسبة 80 بالمئة من مساحتها، ساعدت في الذهاب إلى الحوار مع المجموعات المسلحة والتواصل لجلاء المسلحين".

وأوضح الوزير أن "الجانب الروسي هو الذي يتواصل بشكل مباشر مع المسلحين، وكان هناك اتفاق يجب أن ينفذ منذ يوم الأحد الماضي، لكن المسلحين نقضوا الاتفاق وعادوا ولم يبدؤوا بتنفيذ الاتفاق الذي لا يزال قائما ويحتاج فقط إلى بدء التنفيذ".

وكانت وسائل إعلام محلية تداولت مؤخرا أنباء عن هدنة قد تعلن في حرستا، وأن فصيل "أحرار الشام" الذي يسيطر على مدينة حرستا يحاول الوصول إلى هدنة مع الوحدات الحكومية، بوساطة روسية مدتها ثلاثة أيام ليتم بعدها تنفيذ مصالحة محلية كسائر مدن دمشق، تتضمن خروج من لا يرغب بالتسوية إلى إدلب، وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء ضمن مدينة حرستا وتسليم السلاح الثقيل".

وأعطى الجيش السوري يوم الأحد الماضي المسلحين في حرستا مهلة للانسحاب حسبما أفادت وسائل الإعلام الرسمية.

وسيزيد اتفاق حرستا الضغط على جماعتي المعارضة الرئيسيتين وهما فيلق الرحمن في المنطقة الجنوبية وجيش الإسلام في المنطقة الشمالية للتوصل أيضا إلى تفاهمات، بعد أن فصل الجيش السوري مدينتي دوما حرستا مما يضيق الحصار على المسلحين في ما تبقى لديهم من بؤر في الغوطة الشرقية.

المصدر: وكالات 

نتالياعبدالله 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

محلل سياسي سعودي: أشخاص من المخابرات ضللوا الملك وولي العهد في قضية خاشقجي