بوتين هنأ الأسد بفك الحصار عن دير الزور

أخبار العالم العربي

بوتين هنأ الأسد بفك الحصار عن دير الزورالرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والسوري بشار الأسد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j8h4

هنأ الرئيس فلاديمير بوتين نظيره السوري بشار الأسد بنجاح عملية الجيش السوري لفك الحصار المفروض على مدينة دير الزور السورية منذ 3 سنوات.

وأوضح دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس، أن بوتين بعث ببرقية إلى الأسد، قيّم فيها عاليا هذا الانتصار الاستراتيجي وهنأ الرئيس السوري بهذه الخطوة المهمة على طريق تحرير الأراضي السورية من الإرهاب.

وأضاف بيسكوف أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أبلغ الرئيس بوتين بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإتمام عملية فك الحصار المفروض على دير الزور.

وتحدث شويغو خلال اللقاء مع الرئيس حول عمليات القوات الجوية والفضائية الروسية وضربة صاروخية نفذتها فرقاطة روسية متواجدة في المتوسط على مواقع الإرهابيين، إذ سمحت نتائج هذه الضربات لوحدات القوات السورية الحكومية باختراق خطوط الدفاع لتنظيم "داعش" وفك الحصار.

وتوجه بوتين إلى قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا وإلى قيادة القوات السورية الحكومية بالتهاني بمناسبة هذا الانتصار الاستراتيجي في الحرب على الإرهاب.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أن أبرزت الدور الذي لعبتها الضربات الجوية الروسية والقصف بصواريخ "كاليبر" المجنحة.

وأوضحت الوزارة أن طيران القوات الجوية والفضائية الروسية والفرقاطة "الأميرال إيسن" وجها ضربة جوية وصاروخية كثيفة إلى مراكز إسناد ونقاط تمركز قوات ومدرعات تابعة لـ"داعش" على تخوم دير الزور.

وتابعت أن الغارات الجوية والضربة بصواريخ "كاليبر" المجنحة التي أطلقتها الفرقاطة، أسفرت عن تدمير عدد من المواقع المحصنة للإرهابيين، وشبكة متشعبة من الأنفاق تحت الأرض، ومرابض نارية، ومخابئ، ومستودعات ذخيرة.

ولفتت الوزارة إلى أن وحدات القوات الحكومية بقيادة العماد سهيل الحسن اعتمدت على نتائج الضربات الجوية والصاروخية الروسية، وتمكنت خلال هجوم خاطف من اختراق الخطوط الدفاعية لتنظيم "داعش" وتمكنت من فك الحصار المفروض على مدينة دير الزور.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن "داعش" حاول إيقاف هجوم القوات الحكومة، مستخدما في ذلك مجموعة كبيرة من الانتحاريين يستقلون سيارات مصفحة مفخخة. وجاء في البيان أن وحدات الاقتحام التابعة للقوات الحكومية استطاعت تدمير أكثر من 50 سيارة مفخخة يقودها انتحاريون.

وفي الوقت الراهن، تعمل وحدات القوات الحكومية على توسيع نطاق هجومها وتخوض قتال الشوارع لتحرير الأحياء الخاضعة لسيطرة التنظيم.

وسبق لوزارة الدفاع الروسية أن  أكدت أن قهر قوات "داعش" في ريف دير الزور ورفع الحصار عن المدينة سيشكل هزيمة استراتيجية للتنظيم الإرهابي في أراضي سوريا.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك