الجيش العراقي ينصب جسرا عائما جديدا في الموصل وتستعد لهجوم أخير على "داعش"

أخبار العالم العربي

الجيش العراقي ينصب جسرا عائما جديدا في الموصل وتستعد لهجوم أخير على عناصر من الجيش العراقي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iuy0

نصب مهندسون عسكريون عراقيون، اليوم الثلاثاء، جسرا عائما جديدا عبر نهر دجلة ليربط بين شطري المدينة الأيمن والأيسر من أجل تسهيل نشر القوات قبل هجوم أخير لطرد "داعش" من المدينة.

ونقل موقع "السومرية نيوز" العراقي الإخباري عن مصدر محلي في محافظة نينوى أن "فرق الجهد الهندسي شرعوا في نصب جسر عائم الثاني بعد جسر منيرة بين جانبي المدينة لتسهيل عبور المواطنين من جهة الرشيدية شمال المدينة إلى الحاوي شمال غرب المدينة".

وأضاف المصدر مبينا أن بعض قطع الجسر لقد وصلت إلى منطقة حي الرشيدية"، مشيرا إلى أنه تجري "أعمال التسوية لربط جانبي المدينة".

وأكد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "إتمام عملية نصب الجسر سيكون له دور في دعم كانت تنقل القطعات العسكرية والمدنيين بين ضفتي نينوى".

من جانبه، قال العقيد العراقي، هيثم الطائي، في حديث لوكالة "رويترز"، إن الجسر العائم مهم لنشر تعزيزات في الشطر الغربي بسرعة من أجل حشد القوات بشكل مناسب لاجتياح المدينة القديمة في وقت قريب.

وذكر الطائي أن الجسر يقع في منطقة حاوي الكنيسة وسيوفر على المدنيين الهاربين مشقة القيام برحلة طويلة إلى أقرب نقطة عبور على بعد نحو 30 كيلومترا جنوبي الموصل.

يذكر أن القطعات العسكرية نصبت، في وقت سابق، جسر منيرة الواقع جنوب الموصل بناحية حمام العليل قبل دخول القوات الحكومية إلى الساحل الأيمن، وذلك بعد أن دمر طيران التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة الجسور الخمسة، التي كانت تربط بين جانبي المدينة عبر نهر دجلة بهدف عرقلة تحركات المسلحين المتطرفين في المراحل الأولى من حملة استعادة الموصل.

وبعد مرور سبعة أشهر تمكنت القوات العراقية من طرد التنظيم من كل المدينة باستثناء جيب في الشطر الغربي يتضمن المدينة القديمة حيث من المتوقع أن يخوض المتشددون قتالهم الأخير.

وذكرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أن ما يصل إلى 200 ألف شخص لا يزالون تحت سيطرة التنظيم الإرهابي.

جدير بالذكر أن المسلحين يحتجزون مئات الآلاف من المدنيين كرهائن ويتخذونهم دروعا بشرية لعرقلة تقدم القوات.

المصدر: رويترز + السومرية

ياسين بوتيتي، رفعت سليمان

الأزمة اليمنية