الحريري ينتقد تنظيم حزب الله جولة للصحفيين في جنوب لبنان

أخبار العالم العربي

الحريري ينتقد تنظيم حزب الله جولة للصحفيين في جنوب لبنانرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iqrn

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، من الناقورة، الجمعة، إنه يرفض ما يقوم به حزب الله على الحدود، مؤكدا أن الجيش اللبناني يرابط على الحدود ويقوم بواجبه على أكمل وجه.

والناقورة بلدة لبنانية ساحلية من قضاء صور في محافظة الجنوب، وتضم مركز القيادة لقوات اليونيفل، وتبعد البلدة عن العاصمة بيروت 103 كم.

وجات تصريحات الحريري إثر تنظيم "حزب الله" اللبناني، الخميس، جولة لمجموعة من الإعلاميين على الحدود جنوب لبنان.

وشدد رئيس الوزراء اللبناني، الجمعة، على أن بيروت تلتزم بالقرارات الدولية وعلى رأسها القرار 1701، لافتا إلى وجود بعض الخلافات السياسية في بعض الأمور، ولكن الحكومة تتحمل المسؤولية.

وصرح الحريري: "حزب الله لا يقنعني ببعض الأمور، وأنا لا أقنعه ببعض الأمور، وإننا كحكومة وقوى سياسية نقوم بواجبنا".

كما أعلن سعد الحريري، أن الجيش يدافع عن لبنان خارج أي فئوية أو مناطقية، مضيفا أن الحكومة تقوم بكل الجهود لتدريب وتسليح الجيش والقوى الأمنية، ولا سلطة في لبنان تعلو على سلطة الدولة.

وبين الحريري أن إسرائيل تنتهك القرار 1701، مضيفا أنه كحكومة يرفع تلك الانتهاكات إلى الأمم المتحدة.

وأفاد رئيس الحكومة اللبنانية بأن السلام في الجنوب واجب الدولة فقط، وأن الحكومة تقوم بمسؤولياتها.

هذا ودعا الحريري اللبنانيين إلى عدم تضخيم الأمور، وقال إنه "وبوحدة اللبنانيين نواجه أي إرهاب أو اعتداء إسرائيلي".

جدير بالذكر أن "حزب الله" نظم، الخميس، جولة لمجموعة من الإعلاميين على الحدود بين لبنان وإسرائيل، انتقدها حزب "القوات اللبنانية"، واعتبرها "خطأ استراتيجيا".

وخلال الجولة، قال مسؤول عسكري في "حزب الله" يدعى "إيهاب" إن حزبه لا يخشى الحرب مع إسرائيل ولن يتردد في مواجهتها إذا فرضت عليه.

وفي معرض رده على سؤال حول موقف الحزب من تدابير اتخذتها إسرائيل على الحدود، قال إيهاب "هذه التدابير لا تعنينا، نحن نراقب الإجراءات المستحدثة ونقرأها جيدا ولا تغيب نهائيا عنا".

وتشمل إجراءات الجيش الإسرائيلي الجديدة في المنطقة الحدودية، تغيير تضاريس المنطقة، وبناء المنحدرات، وحفر خنادق واقتلاع أشجار، بحسب المسؤول العسكري.

القرار 1701

تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع في آب/أغسطس من العام 2006، القرار 1701، الذي يدعو إلى وقف كامل للعمليات القتالية في لبنان ويطالب "حزب الله" بالوقف الفوري لهجماته، وإسرائيل بوقف عملياتها العسكرية الهجومية وسحب كل قواتها من جنوب لبنان.

كما طالب القرار الحكومة اللبنانية بنشر قواتها المسلحة في جنوب البلاد بالتعاون مع قوات الطوارئ الدولية التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) وذلك بالتزامن مع الانسحاب الإسرائيلي إلى ما وراء "الخط الأزرق" (الخط الفاصل الذي رسمته الأمم المتحدة بين لبنان من جهة وإسرائيل وهضبة الجولان المحتلة من جهة أخرى).

جدير بالذكر أن إسرائيل شنت في 12 تموز/يوليو 2006 حربا على لبنان إثر أسر "حزب الله" 3 جنود إسرائيليين، واستمرت الحرب 33 يوما، انتهت في 14 آب/أغسطس 2006، بعد تهجير نحو 900 ألف لبناني ومقتل أكثر من 1000 وجرح قرابة 3000 آخرين. 

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي

الأزمة اليمنية