السبهان: هناك توافق تام بين لبنان والسعودية

أخبار العالم العربي

 السبهان: هناك توافق تام بين لبنان والسعوديةوزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ihs7

قال وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، ثامر السبهان، الخميس 9 فبراير/شباط،: إن علاقة المملكة بلبنان متواصلة دون انقطاع منذ عهد الملك عبدالعزيز وهناك توافق تام في وجهات النظر.

وأكد السبهان في تصريح للإخبارية السعودية، أن لبنان بلد عربي ومتمسك  بعروبته، مشددا على أن "جميع من سار في اتجاه إيران يعرف ما جنى منها".

وأضاف قائلا: "دعم المملكة يعم الجميع ولا يقتصر على جهة معينة أو مذهب معين وأكبر مثل لذلك لبنان".

والتقى ثامر السبهان في بيروت، الأربعاء، رئيس حزب الكتائب النائب اللبناني سامي الجميل ورئيس الجمهورية الأسبق أمين الجميل.

وجرى خلال اللقاء استعراض الأحداث على الساحتين الدولية والإقليمية.

وأكد الجميل في تصريح له إثر اللقاء أن زيارة الوزير السبهان ه"ي فرصة للتأكيد على ضرورة الحفاظ على علاقة لبنان بكل الدول العربية وبالأخص المملكة"، وقال "نؤمن بأن هذه العلاقات التاريخية بين المملكة ولبنان كانت دائما إيجابية ولطالما كان للمملكة دورا إيجابيا في لبنان".

جدير بالذكر أن السعودية قررت إنهاء تجميد المساعدات العسكرية التي رصدتها للبنان، وقد أكد المسؤول اللبناني، في الـ 10 من يناير/كانون الثاني، أن ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان سيبحث مع وزير الدفاع اللبناني سبل إعادة العمل بهذه المساعدة.

وتأتي هذه التطورات خلال زيارة يقوم بها الرئيس اللبناني، ميشال عون، إلى الرياض.

وكانت "الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام" ذكرت أن عون طلب في زيارته من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الاستمرار في دعم الجيش لمواجهة الإرهاب والتحديات الأمنية الاخرى، ومن ضمن ذلك موضوع المساعدات العسكرية (الهبة) السعودية.

واعتبر عون أن صفحة جديدة من العلاقات اللبنانية-السعودية فتحت، وأنها عادت إلى طبيعتها، وما سمعه من الملك سلمان يؤكد ذلك، وفق الوكالة اللبنانية.

العاهل السعودي يستقبل الرئيس اللبناني - أرشيف -

وكان عون قد وصل السعودية، في 9 ديسمبر/كانون الأول، في أول زيارة خارجية له منذ انتخابه رئيسا للبنان، في أكتوبر/ تشرين الأول، على أمل تخفيف التوتر بين الرياض وطهران، علما أن جولته الخارجية تشمل أيضا قطر وإيران.

وكانت السعودية قد ألغت في فبراير/شباط 2016 حزمة مساعدات بقيمة 3 مليارات دولار للجيش اللبناني، كما نصحت رعاياها بعدم زيارة لبنان، الذي يعتمد بشدة على السياحة.

وهددت تلك التوترات مصير حوالي 750 ألف لبناني يعيشون ويعملون في السعودية ودول الخليج الأخرى ويرسلون إلى ذويهم في لبنان حوالات ما بين سبعة وثمانية مليارات دولار في السنة.

وشهدت التوترات انخفاضا بعد انتخاب عون رئيسا للبنان، في اتفاق شهد اختيار سعد الحريري رئيسا للوزراء، علما أن الأخير وصف زيارة عون للرياض بـ "خطوة مهمة" نحو تطبيع علاقات لبنان مع السعودية ودول الخليج.

المصدر: موقع الإخبارية السعودية + وكالات

ياسين بوتيتي