صحيفة: "حماس" تمهل إسرائيل حتى الثلاثاء المقبل لإدخال أموال موظفيها من المنحة القطرية

أخبار العالم العربي

صحيفة:
العلم الفلسطيني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/riyt

أفادت صحيفة "الأيام" الفلسطينية نقلا عن مصدر مطلع، بأن حركة حماس أمهلت الحكومة الإسرائيلية حتى يوم الثلاثاء المقبل للسماح بإدخال الأموال القطرية المخصصة لموظفيها بغزة.

ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله إن "حماس أمهلت حكومة الاحتلال خلال المباحثات الأخيرة، التي أجراها قادة الحركة مع المخابرات المصرية، حتى يوم الثلاثاء المقبل، للسماح بإدخال الأموال القطرية المخصصة لموظفيها في غزة والبالغة نحو ثمانية ملايين دولار، والمتوقفة منذ أكثر من خمسة شهور".

وأشار المصدر إلى أن "المصريين أبلغوا حماس خلال اللقاءات التي جرت في العاصمة المصرية القاهرة برغبة جميع الأطراف المؤثرة وذات العلاقة بالشأن الإسرائيلي والمنطقة بشكل عام بالحفاظ على حكومة نفتالي بينيت، وعدم إسقاطها ومنحها الفرصة لتهيئة المجتمع الإسرائيلي للقبول بخطوات متقدمة تجاه قطاع غزة ستتخذها خلال الشهور القادمة"، لافتا إلى أن "المصريين أوضحوا لحماس أن بينيت لا يمكنه التقدم في الملفات المهمة خوفاً من إسقاط حكومته، التي لم يمض على تشكيلها أكثر من خمسة شهور، بالإضافة إلى عدم قدرته على السماح بتمرير الأموال القطرية نقدا للأسر الفقيرة وموظفي حماس، كما كان معمولا به في عهد الحكومة السابقة برئاسة بنيامين نتنياهو، سيما وأن بينيت نفسه وأفيغدور ليبرمان، أحد الأطراف الرئيسية في الائتلاف الحكومي الحالي، كانا يعارضان بشدة هذه الآلية، ولذلك من غير الممكن في الوقت الحالي إعادة العمل بهذه الآلية".

وكشف المصدر أن "الجانب المصري وافق من جانبه على تخفيض نسبة الرسوم المفروضة على البضائع المستوردة عبر معبر رفح البري من 50% الى 25%".

تجدر الإشارة إلى أن وفدا كبيرا من حركة "حماس" ضم جميع أعضاء المكتب السياسي برئاسة إسماعيل هنية، زار القاهرة في مطلع الشهر الجاري، وأجرى مباحثات مكثفة مع مسؤولي المخابرات المصرية.

المصدر: "الأيام" الفلسطينية

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا