دمشق ترفض "تسييس كشف مصدر كورونا" وتدعم جهود الصين

أخبار العالم العربي

دمشق ترفض
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qpj1

أعلنت دمشق رفضها تسييس موضوع كشف مصدر فيروس كورونا، وقالت إنها تدعم منظمة الصحة العالمية في جهودها لكشف مصدر الفيروس، وتقدر عاليا ما حققته الحكومة الصينية في تلك العملية.

وقالت الخارجية السورية في بيان إن "الجانب السوري لاحظ بقلق أن الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى اتخذت سلسلة خطوات استفزازية تهدف إلى تسييس موضوع كشف مصدر الفيروس، وأنكرت بشكل علني استنساخ الدراسة المشتركة التي أعدتها الصين ومنظمة الصحة العالمية معا"

وأضاف البيان إن الولايات المتحدة "كلفت الجهاز الاستخباراتي، غير المختص أساسا، بفتح تحقيق لكشف مصدر الفيروس، وفرضت ضغطا سياسيا على منظمة الصحة العالمية"

وقالت الخارجية السورية في بيانها إن ذلك التسييس "لا يخدم معرفة الحقائق ولا يساعد على مكافحة الوباء بشكل جماعي تعاوني"

وأعلنت الخارجية أن الحكومة السورية تدعم منظمة الصحة العالمية لتنفيذ القرارات المعنية الواردة من مؤتمر الصحة العالمية، وتعزيز الوحدة الدولية، بما يدفع التعاون الدولي لكشف مصدر فيروس كورونا المستجد ومواجهة تحدياته، وأضافت أن الجانب السوري وانطلاقا من هذا الموقف سجل "تقديرا عاليا إجراء الحكومة الصينية التعاون في دراسة كشف مصدر الفيروس مع منظمة الصحة العالمية قبل الآخرين، وما حققته من النتائج الإيجابية في هذه العملية"

وأضاف البيان أن الولايات المتحدة وبعض الدول الاخرى "تحاول من خلال هذه الخطوات اتخاذ موضوع كشف مصدر الفيروس كآلية لشن الهجوم السياسي على الدول الأخرى، ولا سيما الصين الشعبية، وقد أضرت بشكل خطير بالقواعد الاساسية وأجواء البحث العلمي، كما عرقلت الجهود الدولية في مكافحة الوباء، وأججت الاستقطاب والانقسام السياسي"

يذكر أن الصين اتهمت واشنطن بالابتزاز والتهديد، إثر تصريحات لمستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جيك سوليفان، قال فيها إن بكين ستقع في عزلة إذا لم تسمح للخبراء الدوليين، بالحضور لدراسة ظروف ظهور فيروس كورونا.

وردت الخارجية الصينية قبل أيام على ذلك بأن الصين "تعرب عن الاستياء الشديد وتعارض بحزم مثل هذه المطالب ولن نقبل بها أبدا"

المصدر: RT

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا