الاتحاد الأوروبي يدعو لخروج المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا

أخبار العالم العربي

الاتحاد الأوروبي يدعو لخروج المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/py4o

جدد الاتحاد الأوروبي تأكيده على أهمية التنفيذ الفعال لوقف إطلاق النار في ليبيا، وسحب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب، بما يتماشى مع قرارت مجلس الأمن الدولي.

وشدد الاتحاد في بيان صادر بشأن الموافقة على حكومة الوحدة الوطنية الليبية الجديدة، على أن "كل التدخلات العسكرية الأجنبية غير مقبولة".

وأضاف: "لذلك ندعو جميع أعضاء المجتمع الدولي وجميع الجهات الليبية الفاعلة ذات الصلة إلى التمسك بهذه المبادئ، والانخراط بشكل بنّاء مع اللجنة العسكرية المشتركة 5+ 5"، مشيرا إلى آليته الخاصة لفرض عقوبات على "المخربين المحتملين".

وتوجه الاتحاد الأوروبي بالدعوة إلى قيادة حكومة الوحدة الوطنية لـ"إظهار عزمها القوي على إرساء الأسس لإصلاح شامل في قطاع الأمن، بما في ذلك من خلال الجهود الحقيقية لتفكيك الميليشيات وتوحيد القوات المسلحة تحت إشراف مدني".

وأعرب عن تطلعه إلى العمل بشكل وثيق مع حكومة الوحدة الوطنية لتحقيق كل هذه الأهداف وتحسين حياة الشعب الليبي.

وأكد استمرار الاتحاد الأوروبي في مشاركته النشطة، من خلال لجنة المتابعة الدولية بشأن ليبيا، بما في ذلك مجموعة العمل الاقتصادية التابعة لها.

وكان المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الليبي عبد الله بليحق، أعلن يوم أمس أن حكومة الوحدة الوطنية نالت الثقة من مجلس النواب بأغلبية 132 صوتا.

وستتسلم الحكومة الليبية الجديدة مقاليد الأمور في جميع أرجاء البلاد، فيما ينتظر أن تختفي الحكومة المؤقتة برئاسة عبد الله الثني المتمركزة شرق البلاد، منهية بذلك انقساما في البلاد تواصل منذ عام 2014.

وفي هذا الصدد، دعا رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، بعد نيل حكومته الثقة، إلى إنهاء فترة الانقسام التي شهدته ليبيا.

وتعهد الدبيبة في كلمة بالمناسبة بالعمل من أجل المصلحة الوطنية، وبعدم تكرار الحرب في بلاده، واصفا منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية بـ"اللحظة التاريخية"، مشددا على أن بلاده ستصل بالوحدة إلى بر الأمان.

المصدر: وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا