تعليق جلسة مجلس النواب الليبي حول منح الثقة للحكومة الجديدة حتى الثلاثاء ودعوة الدبيبة للحضور

أخبار العالم العربي

تعليق جلسة مجلس النواب الليبي حول منح الثقة للحكومة الجديدة حتى الثلاثاء ودعوة الدبيبة للحضور
جلسة لمجلس النواب الليبي في مدينة سرت للتصويت حول منح الثقة لحكومة الوحدة الانتقالية برئاسة عبد الحميد الدبيبة.
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/px9e

قرر مجلس النواب الليبي تعليق جلسته في مدينة سرت بشأن موضوع منح الثقة للحكومة الجديدة حتى الثلاثاء ودعوة رئيس الوزراء المكلف، عبد الحميد الدبيبة، لحضور المناقشات.

وأعلن النائب الأول لرئيس مجلس النواب، فوزي النويري، تعليق الجلسة واستئنافها في الساعة 10:00 من صباح غد الثلاثاء، وذكر أن المشرعين قرروا دعوة الدبيبة لحضورها.

وانطلقت جلسة مجلس النواب في قاعة واغادوغو في سرت، الاثنين، بمشاركة 132 مشرعا من أصل 200 برئاسة رئيس البرلمان، المستشار عيقلة صالح، لمناقشة منح الثقة للحكومة الانتقالية، الأمر الذي يتطلب دعما من قبل 120 نائبا.

وغادر صالح جلسة المجلس قبل انتهائها اليوم واعتذر بالقول إنه كان متواجدا في القاعة من الساعة 10:00، معلنا استمرار المناقشات بقيادة نائبيه.

وخلال الجلسة قدم عدد من النواب ملاحظات بشأن تشكيل الحكومة، من بينها أن الحكومة موسعة بما يكلف الدولة أعباء واسعة، ومزاعم الرشى في منتدى الحوار السياسي، والشخصيات المثيرة للجدل المقترح أن تتولى مناصب وزارية.

وتناقش الجلسة، فضلا عن منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، مخرجات منتدى الحوار السياسي الليبي وخارطة الطريق الصادرة عنه، وكذلك المصادقة على تشكيلة المجلس الرئاسي.

وفي حال فشل مجلس النواب في منح الثقة للحكومة قبل 21 مارس سيتم نقل هذا الموضوع لنظر منتدى الحوار السياسي الليبي.

وقال صالح، خلال كلمة ألقاها في مستهل جلسة مجلس النواب: "بفضل الله نلتقي اليوم بسرت لنطوي صفحة الانقسام".

ودعا المشرعين إلى "تجاوز الكثير من العقبات من أجل إنجاز الاستحقاق المقبل وهو تنظيم الانتخابات الرئاسية في ديسمبر 2021".

بدوره، طالب الدبيبة أعضاء مجلس النواب بشقيه من طرابلس وطبرق، بعدم تفويت فرصة التوحد في مدينة عبر منح الثقة لحكومته التي تتكون من 27 وزيرا و6 وزراء دولة ونائبين 2 لرئيس الوزراء.

وقال الدبيبة في كلمة متلفزة: "أناشد أعضاء مجلس النواب، عدم تفويت فرصة توحيد المجلس، وتغليب مصلحة الوطن على كل الحسابات الخاصة والضيقة".

وطالب بـ"عدم ترحيل إجراء نيل الثقة إلى مرحلة أخرى، وعرقلة المسار الانتخابي وحرمان الشعب الليبي من الوصول إلى انتخابات حقيقة ونزيهة".

وانتخب منتدى الحوار السياسي الليبي، المكون من 75 سياسيا يمثلون أقاليم ليبيا الـ3، يوم 5 فبراير، سلطة تنفيذية جديدة بقيادة الدبيبة رئيسا للحكومة وكذلك محمد المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي.

ومن المقرر أن تنتهي مهمة الحكومة الانتقالية الجديدة بإجراء الانتخابات العامة في البلاد في 24 ديسمبر المقبل، حسب خارطة الطريق الموضوعة من منتدى الحوار السياسي الليبي برعاية الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا