تصاعد حدة الاشتباكات في لبنان.. محاولات لاقتحام القصر الجمهوري وفرض طوق أمني على "رياض الصلح"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mk40

تصاعدت الاشتباكات بين قوات الأمن اللبنانية والمتظاهرين في العاصمة بيروت وعدد من المناطق الأخرى، فيما تواصلت عمليات كر وفر المتظاهرين وسط بيروت حسبما أظهرت لقطات نشرتها وسائل إعلام.

وأغلق عشرات الآلاف من المحتجين في أنحاء لبنان الطرق وأشعلوا النار في إطارات يوم الجمعة في ثاني يوم من الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النخبة السياسية التي يقولون إنها خربت الاقتصاد وأوصلته إلى نقطة الانهيار.

وخرجت جموع من المحتجين مساء في القرى والبلدات في جنوب وشمال وشرق لبنان وكذلك العاصمة بيروت ووجهوا انتقادات لجميع الزعماء السياسيين مسلمين ومسيحيين دون استثناء.

ودارت مواجهات بين محتجين يطالبون باصلاحات اقتصادية وشرطة مكافحة الشغب في ساحة رياض الصلح، واستخدم عناصر الأمن الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المحتجين.

وفرضت السلطات طوقا أمنيا حول ساحة رياض الصلح لمنع المتظاهرين من الوصول اليها، فيما قال شهود عيان إن مناطق مختلفة من بيروت تشهد عمليات ملاحقة وتوقيف بحق متظاهرين.

وأعرب المتظاهرون عن رفضهم لخطاب رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، والذي تحدث خلاله عن مهلة لـ "الشركاء السياسيين" مدتها 72 ساعة لتنفيذ إصلاحات.

وأسفرت المواجهات عن وقوع عدد من الإصابات في صفوف المتظاهرين، فيما أعلنت قوى الأمن الداخلي عن إصابة 25 عنصرا في المواجهات المستمرة.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن أعمال تخريب وتكسير طالت عددا من المحال التجارية في بيروت.

هذا وذكرت مصادر لبنانية أن حريقا نشب في مبنى دار الأوبرا القريب من مجلس الشورى في بيروت.

في غضون ذلك، حاول متظاهرون الدخول إلى "قصر الشعب" في بعبدا وسط هتافات تطالب برحيل رئيس الجمهورية، ميشيل عون. 

وفي طرابلس، قتل شخصان وأصيب آخرون في مواجهات شهدتها ساحة النور في المدينة.

وقال مصدر أمني إن متظاهرا قتل وأصيب أربعة بعد أن فتح حراس شخصيون لنائب سابق في البرلمان النار في الهواء في طرابلس.

وقررت الحكومة تعليق دوام المدارس والجامعات ليوم السبت نتيجة الأحداث التي تشهدها البلاد. 

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

قصة مصارعة مصرية مع التحرش.. ماذا كان مصير المتحرش؟