"هل وقعنا في الفخ؟".. حذف Threads يعني الاستغناء عن "إنستغرام" نهائيا!

العالم الرقمي و Social media

Threads
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/vnpo

شغل تطبيق Threads، الملقب بـ "قاتل-تويتر"، العالم أجمع منذ إطلاقه، حيث حصد 50 مليون اشتراك في 24 ساعة.

لكن المستخدمين صُدموا عندما اكتشفوا أن حذف حساباتهم الجديدة على التطبيق قد يأتي بتكلفة غير متوقعة.

فبينما يمكن إلغاء تنشيط ملف التعريف مؤقتا على التطبيق، فإن حذفه نهائيا يتطلب التضحية بـ "إنستغرام" أيضا - مع تشابك كلا النظامين الأساسيين.

وبدلا من ذلك، تشير إرشادات "إنستغرام" إلى أنه "يمكنك دائما حذف المنشورات الفردية"، أو تعيين ملف تعريف على أنه خاص أو مجرد حظر مستخدمين آخرين.

وأثارت أخبار ذلك موجة من الشكاوى على "تويتر"، حتى أن أحد المستخدمين وصف Threads بأنه "فخ المنشار".

وقال آخر: "ألغيت تنشيط حساب Threads الخاص بي بالفعل ولكن اتضح أنه لا يمكنك حذف حساب Threads دون حذف حساب "إنستغرام" الخاص بك أيضا، لذا ربما لا تقوم بالتسجيل". 

وتأتي مخاوف المستخدمين بعد أقل من يومين من إطلاق Threads - وهو تطبيق تدوين صغير جديد أنشأته شركة Meta التي يملكها مارك زوكربيرغ.

وتأتي منصة المحادثة النصية مرتبطة بـ "إنستغرام"، حيث يستطيع المستخدمون متابعة الحسابات التي يهتمون بها بالفعل على تطبيق مشاركة الصور.

ولكن تم أيضا جذب العديد من أوجه التشابه مع "تويتر"، استنادا إلى استخدامه لمنشورات تشبه Threads تتيح للمستخدمين مشاركة آرائهم علنا، ما دفع إيلون موسك إلى تهديد زوكربيرغ بإجراءات قانونية، متهما Threads باستخدام "الأسرار التجارية" لـ"تويتر".

وتوجه آدم موسيري، رئيس "إنستغرام"، إلى Threads لتوضيح الموقف المحيط بحذف الحساب. وقال: "للتوضيح، يمكنك إلغاء تنشيط حساب Threads الخاص بك، والذي يخفي ملف تعريف Threads والمحتوى الخاص بك، ويمكنك تعيين ملف التعريف على أنه خاص، ويمكنك حذف منشورات Threads - كل ذلك دون حذف حساب "إنستغرام" الخاص بك. Threads مدعوم من "إنستغرام"، لذا فهو الآن مجرد حساب واحد، لكننا نبحث عن طريقة لحذف حساب Threads الخاص بك بشكل منفصل".

وتستضيف Meta أكثر من ثلاثة مليارات مستخدم عبر تطبيقاتها المختلفة، بما في ذلك "فيسبوك" و"إنستغرام" و"واتس آب".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز