تاريخ موسكو والكرملين

موسوعة RT

تاريخ موسكو والكرملين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/haw0

تعد موسكو أكبر المدن الروسية والاوروبية من حيث عدد سكانها البالغ حتى 1 سبتمبر/أيلول عام 2007 حسب المعطيات الرسمية ما يقارب 10.5 ملايين نسمة.

ولا يضم هذا العدد زوار العاصمة الذين لا يسجلون انفسهم في دوائر الهجرة، ولا يضم كذلك المهاجرين غير الشرعيين.  وبموجب المعلومات الواردة من وزارة الداخلية الروسية يتواجد في موسكو يوميا ما يزيد عن 20 مليون شخص، بما في ذلك  الاشخاص الذين يقيمون في المدينة مؤقتا والسياح.

التاريخ

كانت هذه المدينة في كل العصور مركزا دينيا وثقافيا لروسيا. وورد ذكر اسم المدينة كمنطقة مأهولة لاول مرة في مدونات التأريخ الروسي عام 1147.

تاريخ موسكو والكرملين

فتعد هذه السنة بالذات منطلقا لتاريخ موسكو، رغم ان قيامها حقيقة يعود الى عام 1156، حين أسسها الامير يوري دولغوروكي عند ملتقى نهري موسكوفا ونِغلينّايا.

كانت موسكو في البدء ولاية نائية في إمارة فلاديمير – سوزدال ( المزيد من التفاصيل على موقعنا). لكنها تحولت  في الفترة ما بين منتصف القرن الثاني عشر ومطلع القرن الثالث عشر الى احدى اكبر مدن القرون الوسطى. وأصبحت  موسكو عام 1314 مقرا للأمراء المعظمين. وبدأ في الفترة نفسها إنشاء الكرملين.

وكان  دانييل نجل ألكسندر نيفسكي مؤسسا لسلالة أمراء موسكو. فبدأ تجميع الاراضي الروسية المجزأة حول موسكو باعتبارها مركزا لدولة روسيا المستقبلية.

تعرضت موسكو للاجتياح والحرق اكثر من مرة . وكان اعداؤها يحاولون قهرها مرارا، لكنها نمت وتعززت.

تاريخ موسكو والكرملين

ويمكن اعتبار سنة 1426 سنة صيرورة موسكو عاصمة للدولة الروسية. ثم انتقلت العاصمة الروسية عام 1712 الى مدينة سان بطرسبورغ. غير ان موسكو ظلت هي مكان تتويج الاباطرة. وازدادت اهمية موسكو باعتبارها مركزا ثقافيا وعلميا هاما بعد الاصلاحات التي قام بها القيصر بطرس الاكبر والتي ادت الى تحويل روسيا الى دولة كبرى. وأسست في عام 1754 جامعة موسكو ( المزيد من التفاصيل عن جامعة موسكو على موقعنا)  التي تحمل الآن اسم العالم الروسي الكبير ميخائيل لومونوسوف.

وبعد قيام ثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا اتخذت حكومة البلاشفة عام 1918 قرارا بنقل العاصمة من بطرسبورغ الى موسكو مجددا، فاصبحت عام 1922 عاصمة الاتحاد السوفيتي.

وفي سنوات الحرب الوطنية العظمى (1941-1945) لم تكن موسكو مركز مقاومة القوات النازية فحسب، بل  ورمزًا للشعب السوفيتي الذي لا يقهر. وسقط الكثير من المدن والقرى في ميادين المعارك مع الأعداء، لكن موسكو صمدت ولم تستسلم لهؤلاء الاعداء. ومنحت موسكو عام 1965 لقب المدينة البطلة.

بعد تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991 اصبحت موسكو، وما تزال حتى الآن عاصمة لروسيا الجديدة، الاتحاد الروسي.

الكرملين

يقع كرملين موسكو على تل "بوروفيتسكي"، وذلك على الضفة اليسرى لنهر موسكوفا، حيث يصب فيه نهر نِغلينّايا. ويبلغ ارتفاع التل نحو 25 مترا. وكانت الارض التي يقع عليها الكرملين حاليا في الماضي البعيد عبارة عن غابات صنوبر كثيفة. وتشتق تسمية "بوروفيتسكي" عن كلمة "بور" الروسية التي تعني "غابة الصنوبر".

يقول علماء الآثار ان أواخر الالفية الثانية قبل الميلاد شهدت أول قدم لإنسان تطأ تل "بوروفيتسكي". وقد أنشئت هنا أول مستوطنة سلافية وضعت أساسا لمدينة موسكو في النصف الاول من القرن الثاني عشر الميلادي.

تاريخ موسكو والكرملين

أسس الامير يوري دولغوروكي عام 1156 حصن موسكو. وتحول كرملين موسكو في عهد الامير إيفان كاليتا من قلعة عادية الى مقر للامراء المعظمين وللمتروبوليت. وبات  أهل موسكو يبنون  في ارضها المباني لا من الخشب فحسب، بل ومن الحجارة البيضاء. وأنشئت  في أعلى موقع من تل بوروفيتسكي عامي 1326-1327 كاتدرائية "اوسبينسكي" باعتبارها الكنيسة الرئيسة للامارة وغيرها من الكاتدرائيات والكنائس، بما فيها كاتدرائية "ارخانجلسكي" (رئيس الملائكة ميكائيل) التي دفن فيها الامير إيفان كاليتا وأحفاده. وحددت هذه الكاتدرائيات المبنية من الحجارة البيضاء وسط الكرملين،ولم تتغير سماتها الاساسية لحد الان.

ونمت موسكو في عهد ايفان كاليتا بسرعة. ويبدو مقره الواقع على تل بوروفيتسكي لا كمدينة منعزلة بل كقسم محصن رئيسي من المدينة. وتذكر تسميته الحالية "الكرملين" لاول مرة في مدونات التاريخ عام 1331 .

خلف الامير ايفان كاليتا بعد موته تركة هامة، فلم يرث ابناؤه اراضي موسكو فقط، بل رثوا معها رمز السلطة الروسية حينذاك، وكانت بينها السلاسل والاوشحة الذهبية والاواني النفيسة وأردية الامير. وتذكر ضمنها لاول مرة قلنسوة ذهبية اطلقت عليها لاحقا تسمية قلنسوة الامير مونوماخ، اصبحت فيما بعد رمزا رئيسيا للقياصرة الروس. هكذا باتت تتشكل منذ ذلك التاريخ خزينة نفائس الامراء المعظمين في موسكو.
( تجدون  أدناه  وصفاً لمتحف الاسلحة في الكرملين).

واصل أبناء واحفاد إيفان كاليتا سياسته التي بلغت ذروتها في عهد حفيده الامير دميتري دونسكوي.
وقد ألحق حريق نشب في موسكو عام 1365 أضرارا فادحة بالكرملين. فاتخذ الامير الفتى دميتري قرارا بإنشاء حصون مشيدة من الحجارة على تل بوروفيتسكي. وقامت جراء ذلك في وسط موسكو حيطان وأبراج تحولت الى أول قلعة مبنية من الحجارة البيضاء في شمال شرق روسيا.

ومما يجدر ذكره ان دميترى دونسكوي كان اول أمير خلًف لأبنه لقب الامير المعظم في موسكو. وبات يدرك الجميع ان موسكو صارت وريثة تقاليد الارض الروسية وعاصمتيها كييف وفلاديمير. وبحلول القرن الخامس عشر  أنشئت في موسكو كل المجمعات  المعمارية التي تتصف بها العواصم.

وأمر الامير أيفان الثالث بأن يستدعى الى موسكو لا المعماريون الروس فقط، وانما ايضاً معماريون إيطاليون لكي يعملوا على انشاء مباني الكرملين. وقد أنشئ في وسط الكرملين، على أساس الدمج بين التقليد المعماري الروسي والمبادئ الفنية لعهد النهضة الإيطالية، مجمع معماري للساحة الرئيسة امام الكرملين.

تاريخ موسكو والكرملين

وفي أعوام 1475 - 1479 أنشأ المعماري الايطالي ارسطو فيوروفانتي كاتدرائية "اوسبينسكي" (كاتدرائية الصعود أي صعود العذراء)  بوصفها الكنيسة الرئيسة لدولة روسيا. اما في الجهة المعاكسة لساحة الكرملين  فأنشأ المعماري الايطالي اليفيز نوفي في أعوام 1505-1508 كاتدرائية "ارخانجلسكي" (كبير الملائكة ميكائيل) باعتبارها مدفنا للامراء المعظمين في موسكو. وزين الجهة الغربية للساحة قصر الامير المعظم  في موسكو إيفان الثالث. لكن مع الاسف لم تبق البنايات كلها من هذا القصر حتى وقتنا الراهن.

وقامت في أعوام 1485-1489 جهة جنوب غرب ساحة الكرملين كاتدرائية "بلاغوفيشينسكي" (كاتدرائية البشارة) بصفتها كنيسة خاصة بعائلة الامير المعظم،

تاريخ موسكو والكرملين

 والى جانبها كاتدرائية "اوسبينسكي" بصفتها كنيسة المتروبوليت. وبني كلاهما على أيدي  الاساتذة المعماريين الروس الذين استدعاهم إيفان الثالث من مدينة بسكوف. واحتل فضاء ما بين كاتدرائيتي "ارخانجلسكي" و"بلاغوفيشينسكي" مبنى خزينة الدولة حيث خزن القسم الاكبر من نفائس الامير المعظم. وفي اعوام 1505-1508 إنشأ المعماري بون فريازين برج الاجراس لإيفان الاكبر ( تجدون ادناه المزيد من التفاصيل) وأكمل بذلك تكوين مجمع ساحة الكاتدرائيات في الكرملين. وتحولت الساحة المحاطة بابنية متراصة الى ميدان للاحتفالات في العراء لكونها مكانا لاقامة المراسم.
وشيدت كاتدرائيات جديدة في مواقع سابقاتها، وهي الكاتدرائيات المبنية من الحجارة البيضاء في عهد إيفان كاليتا ودميتري دونسكوي بنفس التسميات وتكريما لنفس الاعياد المسيحية والقديسين المسيحيين.

وفي أعوام 1485-1495 شيد المعماريون الايطاليون حيطانا وأبراجا جديدة في الكرملين، الامر الذي جعل السياح الاجانب يطلقون عليها تسمية "القصور".

في عام 1547 نال الامير المعظم في موسكو إيفان الرابع  الرهيب (المزيد  من التفاصيل على موقعنا) رسميا في كاتدرائية "اوسبينسكي" في الكرملين لقب  القيصر، مما يدل على انه المسؤول الواحد الأوحد عن السلطة في البلاد. ووضع المطران مكاريوس رئيس الكنيسة الارثوذكسية الروسية حينذاك على رأس حاكم روسيا ايفان الرهيب قلنسوة مونوماخ.
في عهد حكم إيفان الرهيب تم في الكرملين تشكيل اجهزة وهيئات السلطة المركزية. وتوزعت مباني الهيئات في ساحة "ايفانوفسكايا" القريبة من الكرملين، مما جعلها  مركزا للاعمال والادارة في البلاد. ومن أهم تلك الهيئات هيئة السفراء ( المزيد من التفاصيل على موقعنا).

في عهد حكم القيصر فيودور نجل إيفان الرهيب عام 1589 تم في روسيا تأسيس البطريركية الارثوذكسية. واصبح أيوب أول بطريرك على روسيا وصار يسيطر على ملكية المطارنة في الكرملين. وتم توسيع أرض البطريركية في الكرملين وتعميرها بأبنية وكنائس جديدة مبنية من الحجارة. وأصبحت دار رئيس الكنيسة الارثوذكسية الروسية هي الثانية من حيث اهميتها في كرملين موسكو، الامر الذي ساعد على تقارب "حاكمين اصطفاهما الله لروسيا"، وهما القيصر والبطريرك. وفي الفترة ما بين أعوام 1620-1680 صارت قمم أبراج الكرملين تبدو - ما عدا برجي "تاينيتسكي" و" نيقولسكي" - على شكل خيمة عالية

تاريخ موسكو والكرملين

 للابراج الركنية وواطئة للابراج الوسطية، كيلا تعرقل رؤية الكاتدرائيات والقصور الشامخة في الكرملين.

وبلغ الكرملين ذروة ازدهاره في أواخر القرن السابع عشر. وكان جمال مجمعه وأصالته يثيران الدهشة لدى المعاصرين، الذين كانوا يقارنونه بمدينة الجنة اورشليم او القدس.

شهد القرن الثامن عشر اصلاحات القيصر بطرس الاول ( المزيد من التفاصيل على موقعنا). وتم عام 1712 نقل عاصمة روسيا الى ضفاف نهر النيفا حيث أسست مدينة القديس بطرس سان بطرسبورغ.

تاريخ موسكو والكرملين

 اما موسكو فشهدت في السنة الاولى من القرن الجديد حريقا هائلا في الكرملين، حيث  أمر بطرس الاول على إثر الحريق بإنشاء ترسانة على الساحة الواقعة بين برجي "ترويسكي" و"سوباكين".

واستمرت كاتدرائية " اوسبينسكي" في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر تعمل ككنيسة رئيسية في روسيا. وكانت تقام  هناك - كما كان الامر في الماضي - مراسم تقديس سلطة الدولة. وكان الاباطرة والامبراطورات يأتون  الى الكرملين ليحضروا مراسم التتويج الفخمة.. لكن الكرملين القديم لم يعد يتفق ومتطلبات السمعة والذوق والرفاهية التي انتشرت في العصر الجديد، فوجد نفسه مضطرا الى تغيير شكله. وحلت قصور حديثة محل الكنائس والابنية العتيقة.

تاريخ موسكو والكرملين

في أعوام 1838 -1851 شيد في الكرملين بأمر من الامبراطور نيقولاي الاول مجمع حديث للقصور المبنية على نمط روسي. وضم المجمع قصر الكرملين الكبير (المزيد من التفاصيل على موقعنا) الذي حل محل القصر الشتوي ومبنى الفندق ومتحف الاسلحة في موسكو (المزيد من التفاصيل أدناه).

بعد قيام ثورة عام 1917 في روسيا (المزيد من التفاصيل في موقعنا) انتقلت الحكومة السوفيتية في مارس/آذار عام 1918 من بطرسبورغ الى موسكو.

وفي أعوام 1918-1922 تم ترتيب مكتب فلاديمير لينين (المزيد من التفاصيل في موقعنا) وشقته في مبنى مجلس الشيوخ بالكرملين. ثم سكنهما بعده جوزيف ستالين (المزيد من التفاصيل في موقعنا) حتى عام 1953 . وكان الكرملين طول هذه الفترة مغلقا امام الزوار.

تاريخ موسكو والكرملين

تم عام 1935 تفكيك 4 نسور كانت منصوبة على ابراج الكرملين "ترويسكي" و"سباسكي" و"نيقولسكي" و"بوروفيتسكي". وحلت النجوم الخماسية الحمراء محلها. وفي عام 1937 تم  نصب النجوم الحمراء المضيئة المصنوعة من الياقوت على أبراج الكرملين الستة (أضيف الى ما ذكر اعلاه برج "فودوفزفودنايا") وتراوحت أقطارها ما بين 3 أمتار و 3.75 متر.

مورست في ثلاثينات القرن الماضي حملة دعائية موجهة ضد الدين اسفرت عن إغلاق عدد كبير من الاديرة والكنائس. وتكبد الكرملين ايضا خسائر جسيمة في هذا المجال. وفي عام 1955 اعيد فتح الكرملين للزيارات.

تاريخ موسكو والكرملين

شيد عام 1961 في محل مبنى متحف الاسلحة الاول قرب بوابة "ترويتسكي" قصر المؤتمرات الذي تحول الى رمز للعهد السوفيتي، شأنه شأن كافة منشآت الكرملين في ذلك الوقت. وكانت تعقد في قاعة القصر الضخمة مؤتمرات الحزب الشيوعي والمؤتمرات والمنتديات الدولية.
ادرج كرملين موسكو عام 1990 في قائمة التراث الثقافي والطبيعي الدولي لمنظمة  اليونسكو التابعة للامم المتحدة . واصبحت موسكو عام 1991 عاصمة لروسيا المستقلة، اما الكرملين القديم فاصبح مقرا لرئيس الدولة الروسية.

متحف الاسلحة

تاريخ موسكو والكرملين

شهد مطلع القرن التاسع عشر منعطفا في مصير نفائس الكرملين. فقد وقع الامبراطور الكسندر الاول (المزيد من التفاصيل في موقعنا) عام 1806 مرسوما حول " قواعد الحفاظ على التحف المخزنة في متحف الاسلحة". وبدأ في العام ذاته تشييد المبنى الخاص بالمتحف. وانتهت أعمال الانشاء بحلول عام 1810 ، ولكن لم تتمكن السلطات من نقل المتحف الى المبنى الجديد بسبب الغزو الفرنسي لروسيا الذي بدأ في يونيو/حزيران عام 1812 حين اضطر الجيش الروسي الى تسليم موسكو الى الفرنسيين والانسحاب الى شمال غرب روسيا. وتم نقل الخزينة القيصرية من موسكو الى مدينة نيجني نوفغورود. ولم يفتح متحف الاسلحة أبوابه للزوار الا بعد اتمام عملية الترميم فيه عام 1814. حيث اتيحت للجمهور الروسي فرصة الاطلاع على رموز سلطة الدولة الروسية وعروش القياصرة والاسلحة القديمة  والاواني الفخارية العريقة وغنائم موقعة بولتافا ( عام 1709) وآثار الحرب الوطنية عام 1812. وانتقل متحف الاسلحة في منتصف القرن التاسع عشر الى مبنى جديد.

الساحة الحمراء

تعد الساحة الحمراء أكثر الساحات شهرة في موسكو وتقع في وسط المدينة ملحقةً بالحائط الشمالي الغربي للكرملين. ويقع في غربها الكرملين وفي شرقها متجر" غوم" ("السوبرماركت الحكومي") وحي "كيتاي غورود"  وفي شمالها يقع المتحف التاريخي وكاتدرائية "ايقونة عذراء قازان"، وفي جنوبها كاتدرائية " بوكروفسكي" (كنيسة فاسيلي  البار). ويبلغ طول الساحة  330 مترا وعرضها 70 مترا.

تاريخ موسكو والكرملين

وتوجد في الساحة الحمراء منصة الاعدام التي شهدت حالات إعدام  كثيرة، وتمثال البطلين الروسيين كوزما مينين ودميتري بوجارسكي اللذين حررا موسكو من المحتلين البولنديين في القرن السابع عشر.  ومن أهم معالمها ضريح لينين. والى جانبه مدفن كبير يمتد على طول حائط الكرملين دفن فيه أبرز المسؤولين السياسيين والعسكريين في الدولة السوفيتية، ناهيك عن الشيوعيين الاجانب الذين دفنوا هنا في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي. ويمكن للمرء زيارة ساحة الكرملين طوال اليوم.
اطلقت بدايةً على الساحة تسمية "المفاصلة" (المساومة على السعر) و"الحريق" ثم اعيدت تسميتها بالحمراء (كراسنايا) التي تعني "الجميلة" باللغة الروسية القديمة.

بعد نشوب حريق عام 1547 في الكرملين أمر إيفان الرهيب (المزيد من التفاصيل في موقعنا) بإنشاء متاجر خشبية في الجهة الشرقية للساحة. وتم ابدالها عام 1595 بالمتاجر المبنية من الحجارة .

في عام 1780 بدأ ترميم الساحة الحمراء فأزيلت منها المنشآت الخشبية وتم ترميم واعادة بناء واجهات المتاجر واضيفت اليها متاجر ذات طابقين. وبعد احاطتها بصفوف من المتاجر حصلت الساحة الحمراء على شكلها المستطيل وتم تبليطها في عام 1804.
شهدت الساحة الحمراء تغيرات ملموسة في الربع الاخير من القرن التاسع عشر. ففي أعوام 1874-1883 تم إنشاء مبنى المتحف التاريخي في مكان مبنى هيئة الادارة المدنية. وفي أعوام 1888 – 1893 تم بناء متاجر جديدة. وفي عام 1892 تمت أضاءة الساحة بواسطة المصابيح الكهربائية. وفي عام 1909 نصبت القضبان الحديدية في الساحة الحمراء على طول حائط الكرملين، حيث تم تنظيم حركة الترام الكهربائي. وتم رفع قضبان الترام من الساحة عام 1930.

بعد قيام ثورة اكتوبر اكتسبت الساحة الحمراء أهمية تذكارية جديدة. فقد تمت هنا يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني مراسم دفن جنود الحرس الاحمر الذين استشهدوا في المعارك التي دارت في موسكو بشهر أكتوبر/تشرين الاول عام 1917. واصبحت الساحة الحمراء منذ عام 1918 مكاناً  لاقامة الاستعراضات العسكرية، وإجراء  المسيرات الشعبية. وقد أقيم هنا الاستعراض العسكري الشهير يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1941 الذي شارك فيه جنود وضباط الجيش السوفيتي الاحمر الذين توجهوا بعد ذلك مباشرة الى جبهة الحرب التي كانت تمر آنذاك بالقرب من موسكو. كما اقيم في الساحة الحمراء يوم 24 يونيو/حزيران عام 1945 (المزيد من التفاصيل في موقعنا) عرض النصر بمناسبة انتصار الشعب السوفيتي في الحرب مع ألمانيا النازية.

تاريخ موسكو والكرملين

في عام 1924 وبعد وفاة لينين  إنشئ في الساحة الحمراء ضريح خشبي مؤقت ضم جثمانه المحنط .وحل محله عام 1930 ضريح لينين المبني من الحجر. وتمت في الثلاثينات اعادة تبليط الساحة الحمراء واقيمت فيها منصة وتمت تصفية  كاتدرائية "قازان" وباب "فوزنيسينسكيه" الذي اعيد بناؤه اعوام 1994-1996 . وفي عامي 1946-1947 تم إنشاء المنصة الخرسانية للضيوف واقيم المدفن الكبير بجانب حائط الكرملين. وتم ترميم المدفن عامي 1973-1974، وتم بناء منصة الضيوف من حجر الغرانيت. ومنذ تسعينات القرن الماضي تجرى في الساحة الحمراء احتفالات شعبية وتنشأ متاجر مؤقتة وتنظم حفلات موسيقية.

برج الاجراس لإيفان الاكبر

يعد هذا البرج رائعة من روائع الفن المعماري للقرن السادس عشر. وقد إنشئت عام 1508 كنيسة جديدة وبرج حلا محل الكنيسة العتيقة. صمم وانشأ الكنيسة المهندس المعماري بون فريازين.

تاريخ موسكو والكرملين

والحق بهما مهندس معماري روسي آخر هو بيتروك مالي بناية مستطيلة الشكل وضع فيها جرساً يزن 16 طناً وكاتدرائية "القيامة". وكان مدخل الكنيسة يقع في الطابق الثالث من البناية. فبنى المهندسون الروس سلما حجريا عاليا يساعد على الصعود الى باب الكنيسة. ان برج الاجراس لإيفان الاكبر عبارة عن برج متكون من 3 طوابق متألفة من طبقات مثمنة الزوايا. وفي كل طبقة مثمنة الزوايا شرفة ورواق مفتوحان تنصب فيهما الاجراس. وعدد الاجراس في البرج 21 جرسا، ويزن اكبرها 70 طنا.

يبلغ سمك حيطان الطابق الاول 5 أمتار والطابق الثاني 2.5 متر. ونصب في داخل البرج سلم حجري متكون من 83 درجة. ويتحول السلم في داخل الطابق الثاني الى سلم حلزوني متكون من 149 درجة، وفي الطاق الثالث الى سلم حديدي متكون من 97 درجة . وهكذا يبلغ مجموع درجات السلم 329 درجة . ويبلغ ارتفاع البرج 81 مترا. وكان البرج في الماضي اهم منشأة في موسكو للمراقبة. وكان يمكن من فوقها مشاهدة موسكو وضواحيها على مدى حتى 30 كيلومترا. وظل البرج فترة طويلة أعلى مباني موسكو.

المصدر: "RT"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ملك الأردن يصل إلى الباقورة بعد استعادتها من إسرائيل ويصلي على أرضها