الأرق.. أسبابه وطرق محاربته

الصحة

الأرق.. أسبابه وطرق محاربته
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jijm

يقضي الإنسان بصورة عامة ثلث حياته نائما، بيد أن هناك من يعاني من الأرق في حالات كثيرة، فيصعب عليه أخذ قسط كاف من الراحة، يسمح له بممارسة حياته بشكل طبيعي.

يعاني 40% من سكان الأرض من مشكلات مختلفة لها علاقة بالنوم، 10% منهم يعانون من أرق مزمن.

ويرى العلماء أن أفضل طريقة لمكافحة الأرق هي إزالة أسبابه. وكما هو معروف فإن الأرق هو ثمن نمط الحياة الحالية. فالإنسان الذي يعيش في الريف ويمارس عملا بدنيا في الهواء الطلق نادرا ما يعاني من الأرق مقارنة بسكان المدن.

أما السبب الآخر للأرق فهو الإجهاد والمشكلات الخاصة والعائلية التي تشغل بال الكثيرين وترافقهم إلى الفراش وتسبب لهم الأرق. وتجب الإشارة أيضا إلى العواطف والأحاسيس، التي تسبب الأرق أيضا في بعض الاحيان.

كما يلعب السرير المريح وملابس النوم دورا مهما في عملية النوم، عدا عن برنامج الغذاء وأوقاته، فالعشاء المتأخر أحد الأسباب الهامة لهذه الحالة المزعجة.

وقد يشير الأرق إلى أمراض الجهاز العصبي، التي لا يمكن التخلص منها من دون طبيب أخصائي يصف الأدوية المناسبة.

ومن الأمور الضرورية التي يجب مراعاتها قبل النوم، تهوية الغرفة، واستخدام سرير مريح لا يسبب آلام الظهر، ويسمح بالاسترخاء. كما يفضل عدم مشاهدة التلفزيون أو البحث في الإنترنت طويلا قبل النوم، إضافة إلى الفائدة الكبيرة التي يمكن أن نحصل عليها عند أخذ حمام دافئ قبل الذهاب إلى الفراش.

وتساعد النباتات والأعشاب في علاج الأرق، خاصة تلك التي لها تأثير مهدئ مثل النعناع والبابونج وغيرها.

يذكر أن شخصا دخل كتاب غينيس للأرقام القياسية حيث بقي مستيقظا دون نوم لمدة 11 يوما، وعند فحصه من قبل الأطباء تبين أن عدم النوم أدى إلى مشاكل صحية تشكل خطرا كبيرا على الحياة، لذلك يمتنع الكتاب الآن عن تسجيل أرقام قياسية في هذه المسألة.

المصدر: ميد بولس

 كامل توما

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

منظومة إس - 300 في طريقها إلى سوريا.. نتنياهو يعترض وبوتين يصر